الأربعاء، 30 يونيو، 2010

الحركه العالميه تستنكر استمرار احتجاز الاحتلال متعلقات وأجهزة متضامني أسطول الحرية‏

استنكرت الحركه العالميه استمرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي باحتجاز المتعلقات الخاصة بمتضامني أسطول الحرية وبخاصة أجهزة الحاسوب والكاميرات والهواتف النقالة وغيرها من الوثائق منذ قرابة الشهر.

و حذرت الحركه من قيام سلطات الاحتلال باستغلال الوثائق الموجوده على الاجهزة الخاصة بالمتضامنين والتلاعب بها وتزويرها.

وأشارت الى ان كاميرات المتضامنين وأجهزة التسجيل التي كانوا يحملونها وثقت جريمة الاحتلال بالقرصنة والاعتداء على أسطول الحرية والمتضامنين.

كما طالبت الحركه المجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية بالضغط الجدي على دولة الاحتلال الاسرائيلي للافراج الفوري عن كافة متعلقات وممتلكات المتضامنين بما في ذلك اجهزتهم وملابسهم وبطاقات الائتمان واموالهم .

و أكدت الحركه ضرورة استمرار الجهود وبخاصة من مجلس حقوق الانسان من اجل ضمان اجراء تحقيق دولي مستقل يتمتع بالشفافية والنزاهة والمصداقية في اعتداء الاحتلال الاسرائيلي على اسطول الحرية ومعاقبة كل من أصدر تعليمات أو شارك في ارتكاب هذة الجريمة بحق متضامني اسطول الحرية.

كما طالبت المجتمع الدولي بضرورة تكثيف الضغط من اجل اتخاذ إجراءات عاجلة وفعالة لرفع الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة بشكل كامل والذي يمثل شكلاً بشعا من أشكال العقاب الجماعي.

من جهة ثانية، رحبت الحركه العالميه بالمبادرات الشعبية من قبل الكثير من الدول العربية الشقيقة وغيرها من الدول الصديقة في تسيير السفن وقوافل المساعدات والزيارات وغيرها من الفعاليات الهادفة الى كسر الحصار والتضامن مع ابناء شعبنا.

ليست هناك تعليقات: