الاثنين، 21 يونيو، 2010

"مريم" و"جوليا" ستبحران الى قبرص ومنها لغزة

"مريم" و"جوليا" ستبحران الى قبرص ومنها لغزة
أصدر وزير الأشغال العامة والنقل اللبناني غازي العريضي قراراً سمح بموجبه للسفينة "مريم" بالدخول إلى مرفأ طرابلس استعدادا للإبحار في اتجاه قبرص لتتجه من قبرص إلى غزة. وطلب العريضي من إدارة مرفأ طرابلس أن تحرص على استيفاء الباخرة لجميع الشروط القانونية، المحلية والدولية، والاتفاقيات البحرية الصادرة عن "المنظمة البحرية الدولية". مشيرا إلى ان السفينة ستخضع لكشف تقني قبل انطلاقها.
وأكد الوزير ان أبحار" مريم" في اتجاه قبرص ليس خرقا للقرار الدولي رقم 1701، الذي تبناه مجلس الأمن في نهاية حرب تموز 2006.

و في السياق عينه، قال احد المنظمين للرحلة ان وزير النقل غازي العريضي "اعطى موافقته المبدئية" لسفينة "جوليا"، "للانطلاق الى قبرص شرط ان تكون ملتزمة بالمعايير القانونية".
واعلن أن العمل جار في مرفأ طرابلس في شمال لبنان على التحقق من هذه المعايير في الباخرة الراسية على احد الارصفة.
و"جوليا" هي باخرة شحن صغيرة أطلق عليها اسم ناجي العلي، على اسم رسام الكاريكاتور الفلسطيني الراحل، وستنقل مساعدات والعابا مخصصة للاطفال وصحافيين لبنانيين واجانب.
في هذا الوقت، تنتظر باخرة "مريم" التي ستحمل بالأدوية وستقل خمسين امرأة لبنانية واجنبية الضوء الاخضر من السلطات للتوجه الى قبرص.
وقال المشاركين "التهديدات الاسرائيلية لا تخصنا، نحن سنكمل حتى بلوغ الهدف وهدفنا نابع من التزام انساني ثابت"، مضيفا "مهما فعلت دولة الاحتلال سيكون في عهدة المجتمع الدولي".

ومن جهته ، نفى مدير الشؤون السياسية والمدنية في قوات الطوارئ الدولية العاملة في الجنوب ميلوش شتروجر أن تكون "اليونيفيل" قد تبلغت أي تحذير صهيوني بمنع السفن اللبنانية من الإبحار باتجاه غزة، مشيرا الي ان مهمة قوات "اليونيفيل" البحرية محصورة في مساعدة الحكومة اللبنانية بناء على طلبها في منع نقل الأسلحة غير المصرح بها إلى لبنان عبر البحر "، لافتا الى ان" كل أنشطة القوى البحرية التابعة للأمم المتحدة محصورة في إطار هذه المهمة فقط

ليست هناك تعليقات: