الأربعاء، 16 يونيو، 2010

العدو يعترف بأنه لا زال يعتقل العشرات من متضامني الحرية

كشف بنيامين نتانياهو، رئيس حكومة الاحتلالالعدو الصهيونى، النقاب عن أنهم لا زالوا تعتقلون في "مدينة لم يسمها" العشرات من المتضامنين الدوليين ضمن ناشطي أسطول الحرية، حيث يخضعون الآن لفحوصات أمنية مختلفة تماما عن باقي الركاب، بحسب تصريحه.
وحذر يوفال ستينيتز، وزير المالية في حكومة العدو، من أن العلاقات بين كيانه وتركيا تدهورت قائلا: "إنني أراقب الموقف عن كثب بقلق كبير وآمل في أن تكون لنا القدرة على تحسين هذه العلاقات"، محذرا رجب طيب أردوغان، رئيس الوزراء التركي، مما أسماه "حماقة" قيادة قافلة إنسانية لكسر حصار غزة.

ليست هناك تعليقات: