الاثنين، 21 يونيو، 2010

مواطن تركي يتهم "الكوماندوز الإسرائيلي" بالتسوق ببطاقة ائتمانه

مواطن تركي يتهم "الكوماندوز الإسرائيلي" بالتسوق ببطاقة ائتمانه
إتهم مواطن تركي من طاقم سفن أسطول الحرية الكوماندوز الإسرائيلي بالتسوق وشراء الحاجيات باستخدام بطاقة ائتمانه الشخصي.

وعن المواطن التركي«هاكان كوسا» لمدونه صوت غاضب من سكنة ولاية مرسين غربي البلاد قوله أنه كان يعمل فنيا كهربائيا في إحدى السفن التركية الثلاثة ضمن أسطول المعونات الإنسانية التي أبحرت إلى غزة أواخر الشهر الحالي بغية إيصال مساعدات إنسانية لسكانها, وأضاف أنه أعتقل مع بقية النشطاء من قبل الجنود الإسرائيليين بعد وضع اليد على حاجياته الشخصية بينها بطاقة ائتمان.

وأضاف الناشط أنه بعد إطلاق إسرائيل سراح نشطاء أسطول الحرية عاد إلى تركيا في 2 يونيو/حزيران الحالي ثم قام بمراجعة المصرف لإلغاء بطاقة ائتمانه ولكنه تفاجأ بوجود 62 دولار في قائمة مشتريات البطاقة أُستخدم في التسوق من محل تجاري في القدس !

وأردف الناشط قائلا:" إن الجنود الإسرائيليين ليس قتلة فقط بل وأيضاً لصوص تسوقوا ببطاقات النشطاء !" وبيّن أنه سيقيم دعوى بهذا الصدد بحق الحكومة الإسرائيلية

ليست هناك تعليقات: