الاثنين، 21 يونيو، 2010

حملت العلمين الفلسطيني واللبناني وشعارات الترحيب اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار تنظم مسيرة بحرية لدعم سفينتي "مريم" و"ناجي العلي"





حملت العلمين الفلسطيني واللبناني وشعارات الترحيب
اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار تنظم مسيرة بحرية لدعم سفينتي "مريم" و"ناجي العلي"
اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار، مسيرة بحرية في ميناء غزة ترحيباً بسفينتي "مريم" و"ناجي العلي" اللبنانيتين التضامنيتين بمشاركة رئيس وأعضاء اللجنة ومتضامنين أجانب اليوم الاثنين 21-6-2010.

وأبحرت القوارب الفلسطينية وهي تحمل العلمين الفلسطيني واللبناني وشعارات ترحيبية بالسفينتين ومن عليها من متضامنين وشخصيات اعتبارية.

من جهته، أكد النائب المستقل جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار في مؤتمر صحفي عقده في نهاية المسيرة، موافقة الحكومة اللبنانية على إبحار السفينتين.

وتوقع الخضري، وصول السفينتين المدنيتين خلال الأيام القليلة القادمة، مؤكداً إصرار المشاركين فيهما على الوصول إلى سواحل غزة والتضامن مع سكانها المحاصرين.

وقال "إن المتضامنين من مختلف الجنسيات لا تخيفهم التهديدات الإسرائيلية ولن تردعهم في مساعيهم الحثيثة للوصول لغزة ونقل المساعدات الإنسانية والاغاثية إلى السكان".

وبين أنهما تقلان متضامنات وراهبات أمريكيات وشخصيات أمريكية اعتبارية، وتسيرهما مؤسسة فلسطين الحرة برئاسة ياسر قشلق.

ولفت إلى أن سفينة "مريم" تنقل خمسين متضامنة بينهم خمسة راهبات أمريكيات، إلى جانب أوروبيات ومتضامنات من جنسيات مختلفة، وتحمل السفينتين مساعدات طبية مثل أجهزة غسيل الكلى والأدوية لمعالجة مرضى السرطان، وللأطفال والنساء.

من جانبه، قال قشلق في كلمته عبر الهاتف خلال المؤتمر "جئنا للتضامن مع إخواننا في غزة ومن أجل كسر الحصار الظالم المفروض عليه".

وأضاف قشلق "إننا نحمل مساعدات إنسانية وإغاثية ودواء ومعدات طبية لسكان غزة وخاصة الأطفال والنساء، ونتمني الوصول إليكم وإيصال المساعدات".

ليست هناك تعليقات: