الاثنين، 14 يونيو، 2010

مصور صربي على متن أسطول الحرية: ما حدث مشهد من نهاية العالم

مصور صربي على متن أسطول الحرية: ما حدث مشهد من نهاية العالم
تصريح خاص لمدونه صوت غاضب
من المصور سرديان ستويليكوفيتش
الذى كان على سفينه مرمرة
واليكم التصريح
مصورا صربيا اعتقل فى إسرائيل بعد الهجوم الذي شنه عناصر من مجموعة كوماندوز إسرائيلية على أسطول ينقل مساعدات إنسانية إلى غزة، قد عاد إلى بلغراد ليل الخميس الجمعة، وقال إن الهجوم كان شبيها بـ "مشهد من نهاية العالم".
وقال المصور سرديان ستويليكوفيتش الذي طلب منه منظمو الرحلة تصوير وقائعها، "بدأ كل شيء كما لو أنه رحلة في سفينة عادية بلا مشاكل، قبل أن يتحول مشهدا من نهاية العالم"، مضيفا "حدث كل شيء في ربع ثانية".

وذكر بليتش لمدونه صوت غاضب "لقد وصل الجنود الإسرائيليون وحاولوا الصعود إلى متن السفينة، وألقوا قنابل صوتية فيما كان الطاقم يصوب الأنوار ويلقى المشاعل عليهم".

وأوضح أن عناصر من مجموعة الكوماندوز نزلوا للدعم، الواحد تلو الآخر من مروحية، ووصلوا إلى السفينة، "وانتشر الذعر وسمعت أصداء إطلاق نار، وقبض أشخاص عزل على متن السفينة على أحد الجنود وجردوه من سلاحه".

وفصل الصحفيون عن الناشطين الآخرين وتلقى الأشخاص الذين أتوا من بلدان عربية "معاملة أقسى من المعاملة التي حصلنا عليها نحن الذين أتوا من أوروبا أو من العالم الغربي".

ليست هناك تعليقات: