الأربعاء، 9 يونيو، 2010

قافلة جزائرية تنطلق غدًا لكسر حصار غزة

قافلة جزائرية تنطلق غدًا لكسر حصار غزة
تتوجه غدًا الأربعاء قافلة مساعدات جزائرية نحو غزة، بمشاركة وفد يضم صحفيون وسياسيون، على أنّ تنطلق عبر البر من القاهرة إلى معبر رفح.

وقالت جمعية "الإرشاد والإصلاح" الجهة المنظمة للقافلة: "إنّها حصلت على الترخيص من السلطات المصرية، ممثلة في السفارة المصرية بالجزائر، كما وافقت الأخيرة على منح التأشيرات للوفد المرافق للقافلة، بعد انتظار دام قرابة أسبوع".

وأشار منظمو القافلة إلى أن الطرف المصري تكفل بشراء المساعدات وإعداد القافلة، على أن تنطلق من القاهرة إلى معبر رفع صبيحة يوم الخميس.

وترتبط جمعية "الإرشاد والإصلاح" الجزائرية ببرتوكول تعاون مع لجنة الإغاثة الإنسانية التابعة لنقابة الأطباء المصريين، وكذلك الهلال الأحمر المصري؛ تم توقيعه العام الماضي عقب الحرب على غزة، وقد جرى تنسيق بين الجهات الثلاث بهدف إعداد القافلة، بحسب المنظمين.
كان رئيس حركة مجتمع السلم الجزائرية "حمس" الشيخ أبو جرة سلطاني، قد دعا الشعب الجزائري إلى المشاركة في القافلة المتوجهة برًا إلى قطاع غزة، كرد عملي على عدوان وهمجية الاحتلال الصهيوني.

وقال سلطاني خلال إشرافه ـ مؤخرًا ـ على تجمع حاشد نظمته أحزاب التحالف، لمتابعة تداعيات العدوان الإسرائيلي على أسطول الحرية: إنّ "القافلة تم التنسيق فيها مع الجانب المصري، لتسهيل مرورها عبر معبر رفح الحدودي الذي تديره مصر".

ليست هناك تعليقات: