السبت، 29 مايو، 2010

"بحر" يطالب بكشف النوايا الصهيونية للاعتداء على أسطول الحرية

طالب الدكتور أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة بالتدخل السريع لإيقاف الهجمة الصهيونية الشرسة التي تستهدف الشعب الفلسطيني وكشف النوايا الصهيونية للاعتداء علي أسطول الحرية .
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده الدكتور أحمد بحر بحضور العديد من نواب المجلس التشريعي واللجنة الحكومية لكسر الحصار علي مرفأ ميناء الصيادين علي شاطئ بحر غزة حول استعدادات المجلس التشريعي والحكومة الفلسطينية لاستقبال أسطول الحرية.
وقال بحر:"إن المجلس التشريعي والحكومة الفلسطينية في غزة تعمل على قدم وساق استعداداً لاستقبال أسطول الحرية القادم من تركيا من أجل كسر الحصار علي قطاع غزة" .
وأدان بحر نوايا توجهات حكومة الاحتلال الصهيوني التي أفصحت عن قراراها بمنع وصول أسطول الحرية والعمل علي استخدام كل الوسائل ومن بينها القوة لتحقيق هذا الهدف، مشيداً بصمود رجالات أسطول الحرية الذي سيكسر هذه التهديدات الصهيونية.
وحذر من مغبة التعرض لهذه القافلة التي تحمل مساعدات إنسانية بحتة قائلاً:" إن منع السفن من الوصول للقطاع يعتبر مخالفة لجميع الأعراف والقوانين الدولية والإنسانية , فهي جريمة حرب إضافية وامتداد للحصار والعدوان الشامل المفروض علي شعبنا ".
ودعا بحر الجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي وكافة الهيئات العربية والإسلامية والدولية الداعمة للشعب الفلسطيني والمؤازرة للقضية الفلسطينية لشحذ كافة الجهود من اجل توفير الحماية والغطاء القانوني لأسطول الحرية والعمل علي إطلاق حملة إعلامية لمواجهة الزيف والدجل الإعلامي الصهيوني لفضح وتعرية كافة نواياه .

هناك تعليق واحد:

بن هباج؛ س يقول...

الاعتداء على أسطول الحرية جريمة تخطت كل الحدود على المجتمع الدولي التدخل بشكل مباشر و على كل الدول إدانة هذا العمل الشنيع بكل مسئوولية و كذالك على كل الدولة * بسحب السفراء * حالا للذين لهم علاقات دبلواسية معها
بن هباج؛ س