الاثنين، 31 مايو، 2010

خيمت حالة من الغضب والغليان الشارع الفلسطيني بعد الأنباء التي تناقلتها الصحف والوسائل الإعلامية عن مقتل العشرات من المتضامنين على متن أسطول الحرية الذ


خيمت حالة من الغضب والغليان الشارع الفلسطيني بعد الأنباء التي تناقلتها الصحف والوسائل الإعلامية عن مقتل العشرات من المتضامنين على متن أسطول الحرية الذي هاجمته قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر هذا اليوم.

وقد عبر المواطنون عبر أحاديث منفصلi عن غضبهم وإستيائهم مما قامت به إسرائيل من الاعتداء على المتضامنين واستمراره في جريمته في عرض البحر، ومقتل ستة عشر قتيلاً، وإصابة نحو خمسين آخرين بجروح مختلفة.

وكانت قوات الاحتلال قامت بقطع الاتصال عن أسطول الحرية، حيث أكد متضامنون على متن الأسطول قبيل انقطاع الاتصال معهم نهائياً، أن عدداً من الشهداء و الجرحى سقطوا جراء قيام وحدات من الكوماندوز والبحرية الصهيونية بمهاجمة السفن من البحر والجو فجر اليوم الاثنين ودلك بإطلاق الأعيرة النارية وقنابل الغاز المسيل للدموع إضافة إلى الاعتداء بالضرب على المتضامنين.

فمن ناحيته، أعرب المواطن أبو خالد ماضي عن غضبه واستيائه جراء سقوط الشهداء والجرحى من بينهم مواطنين فلسطينيين من أراضي الداخل، وأخرين عرب وأجانب وهم يدافعون عن قضية شعبنا.

ودعا ماضي المواطنين إلى الانتفاض من أجل المتضامنين والخروج بمسيرات فخر وحزن لشجاعة وبسالة هؤلاء المتضامنين ولما ألم بهم من عدوان ظالم اعتاد عليه الاحتلال الإسرائيلي.

ليست هناك تعليقات: