الأحد، 30 مايو، 2010

الزراعة بغزه تسخر إمكاناتها لاستقبال اسطول الحرية

الزراعة تسخر إمكاناتها لاستقبال اسطول الحرية

أعلنت وزارة الزراعة أنها سخرت كافة إمكاناتها المتاحة لاستقبال اسطول الحرية القادم لكسر الحصار عن غزة، مؤكدة أنها أنهت كافة الاستعدادات لإنجاح رسو السفن وتفريغ حمولتها وذلك بالتنسيق مع وزارة الداخلية وكافة الوزارات ذات العلاقة.
وأوضح مدير العلاقات العامة والإعلام بالوزارة فايز الشيخ في تصريح صحفي السبت29-5-2020، أن نحو سبعين مركباً خاصة بالصيادين ستقوم بحمل الصحفيين ومعداتهم لاستقبال اسطول الحرية في عرض البحر.
وأشار إلى أن موظفو الوزارة إلى جانب الصيادين سيبقوا على أهبة الاستعداد لاستقبال المتضامنين الأحرار و تسهيل تفريغ حمولة سفن اسطول الحرية، لافتاً أن الصيادين تطوعوا مشكورين للمساعدة لخبرتهم الطويلة في العمل البحري داخل ميناء غزة.
وأعرب عن استعداد الطواقم الفنية والإدارية بوزارة الزراعة لإصطحاب ممثلي الجمعيات والمؤسسات الإغاثية من المتضامنين ولاسيما المعنيين بالقطاع الزراعي لتعريفهم على واقع القطاع الزراعي الذي دمره الاحتلال ووضعهم في صورة المشاريع و البدائل التي وفرتها الوزارة والتي ماتزال تحتاج إلى المزيد من الدعم لتنميتها.
وندد الشيخ بما أسماها "القرصنة الصهوينية" والتهديدات التي يطلقها قادة الاحتلال باعتراض اسطول الحرية، معتبراً أن هذه القرصنة تثبت بالدليل القاطع حجم المعاناة التي يكابدها الصيادون أثناء عملهم في مهنتهم الوحيدة .
وأشار إلى أن كل الممارسات الصهيونية المعرقلة لدخول اسطول الحرية لن تغير من قناعات المتضامنين الأحرار الذين ضحوا بمصالحهم وأوقاتهم تصميماً منهم على كسر الحصار المفروض على قطاع غزة منذ نحو أربعة أعوام.
وأشاد بالتضامن العربي والأوروبي الذي تتجلى أبهى صوره في اسطول الحرية القادم إلى غزة، مطالباً أحرار العالم إلى التفاعل الشعبي والإعلامي لإنجاح المهمة النبيلة التي ينوب بها عنهم إخوانهم في اسطول الحرية لكسر الحصار عن غزة بأسرع وقت ممكن.

ليست هناك تعليقات: