الجمعة، 23 يوليو، 2010

الشيخ رائد صلاح خلف قضبان السجن ابتداءً من الأحد القادم

الشيخ رائد صلاح خلف قضبان السجن ابتداءً من الأحد القادم
رفضت ما تسمى بالمحكمة العليا الصهيونية اليوم الخميس طلب طاقم محامي الشيخ رائد صلاح- رئيس الحركة الإسلامية في أراضي 48، بالاستئناف على قرار المحكمة المركزية الصادر يوم الثلاثاء الماضي 13/7/2010، والقاضي بإدانة الشيخ رائد صلاح والحكم عليه بالسجن الفعلي لخمسة أشهر على
أن يبدأ يوم الأحد القادم 25/7/2010،
وذلك على خلفية ملف باب المغاربة من أحداث مطلع 2007.

وأوضح بيان صادر عن الحركة الإسلامية عممه المحامي زاهي نجيدات- متحدث باسم الحركة الإسلامية- أن المحكمة العليا في قرارها اليوم رفضت طلب تجميد قرار السجن الفعلي، ومقتضى رفض الطلب يعني أن سريان تنفيذ الحكم على الشيخ رائد صلاح بالسجن خمسة أشهر سيبدأ يوم الأحد 25-7-2010.

وجاء في بيان الحركة الإسلامية تحت عنوان (مرحباً بالسجون): "واضح أن المؤسسة الإسرائيلية بأذرعها المختلفة تحتكم إلى نفس المنطق الاحتلالي البغيض، فمحصلة الأمر أن الاحتلال الإسرائيلي ارتكب جريمة بحق المسجد الأقصى المبارك، ونحن الذين نسجن".

ليست هناك تعليقات: