الأربعاء، 7 يوليو، 2010

الحركه العالميه تعتبر الإعلان عن ما يسمى برفع الحصار تكريساً له

اعتبرت الحركه العالميه أن اعلان سلطات الاحتلال الاسرائيلي ما يسمى بتخفيف الحصار واصدار قائمة السلع الممنوع دخولها الى قطاع غزة تقزيما للمطالب المتصاعدة على مختلف المستويات الدولية لرفع الحصار عن قطاع غزة وفتح المعابر بشكل كامل امام حركة البضائع والافراد وتكريس للحصار وتشريعه وادامته.

واستنكرت الحركه تعنت الاحتلال الاسرائيلي في منع ادخال مواد البناء وبخاصة تلك اللازمة لاعادة اعمار ما دمرته ألة الحرب الاسرائيلية خلال الاعتداءات المستمرة على القطاع وبخاصة خلال الحرب الاخيرة حيث لاتزال الاف الاسر تعيش في ظروف مأساوية جراء عدم قدرتها على اعادة بناء منازلها المدمره و تأهيل منشأت البنية التحتية المدمرة وفي مقدمتها المدارس والمستشفيات والشوارع وغير ذلك.

واشارت ان قرار الاحتلال الاسرائيلي لم يشمل تسهيل حركة الافراد من والى قطاع غزة وبخاصة الى الضفة الغربية والقدس التي تمثل مع القطاع وحدة سياسية وجغرافية واحدة الامر الذي يؤكد استمرار الاحتلال في مخططاته لفصل الضفة الغربية والقدس عن قطاع غزة مؤكدة ان الاحتلال الاسرائيلي يسعى الى اغراق قطاع غزة بالسلع الاستهلاكية المصنعه بما يعمق من الأزمة الانسانية وتراجع الاقتصاد الفلسطيني ويزيد معدلات البطالة والفقر واعتماد سكان القطاع على المساعدات الانسانية.

كما اشارت الحركه العالميه الى ان الاحتلال الاسرائيلي لا زال يواصل منع ذوي معتقلي قطاع غزة من زيارة ابناءهم في سجون الاحتلال وكذلك فرض الحصار البحري و منع اكثر من 3500 صياد من ممارسة عملهم اضافة الى منع وصول الاف المزارعين الى اراضيهم الزراعية الواقعه في ما يسمى المناطق الحدودية لقطاع غزة وتصدير منتجاتهم الزراعية الى الضفة الغربية وخارج الاراضي الفلسطينية.

واضافت :" ان الاحتلال الاسرائيلي يواصل كذلك فرض القيود على حركة الشخصيات الدولية والمتضامنين الاجانب الذين يحاولون الوصول الى قطاع غزة عبر معبر بيت حانون ايريز" مؤكدة مواصلة الشعب الفلسطيني نضاله على طريق رفع الحصار بشكل كامل عن قطاع غزة والعيش بحرية واعادة اعمار ما دمره الاحتلال.

وحملت الحركه العالمبه لمناهضه العولمه الاحتلال المسؤولية القانونية تجاه حالة التدهور ومأساة الحصار في قطاع غزة وذلك وفق اتفاقية جنيف الرابعة الخاصة بحماية المدنيين وقت الحرب، حيث أثبتت التجربة أن الاحتلال مازال باقياً بشقيه المادي والقانوني وان ادعاءاته بالانسحاب عام 2005 ما هي إلا تضليلاً للرأي العام حيث تم تحويل قطاع غزة إلى معتقل كبير ، ومحكم السيطرة عليه من قبل جيش الاحتلال.

وطالبت الحركه العالميه المجتمع الدولي بضرورة استمرار الجهود وتكثيفها للضغط على دولة الاحتلال الاسرائيلي لرفع الحصار عن قطاع غزة بشكل كامل بصفة ذلك حقا اصيلا لشعبنا وتشدد على أنه آن الأوان لرفع الحصار بصورة كاملة ونهائية وعبر كافة المعابر عن قطاع غزة.

ليست هناك تعليقات: