الجمعة، 23 يوليو، 2010

الناطق باسم كتائب الناصر لصوت غاضب : بعد 72 ساعة ستعلن الفصائل عن اختطاف الجندي

أوضح " أبو يوسف" الناطق الرسمي باسم كتائب الناصر صلاح الدين أن لا احد يستطيع أن يخفى جهد الفصائل العسكرية في غزة .

وأكد أبو يوسف في تصريح خاص لمدونه صوت غاضب أن قضية اختطاف الجنود الإسرائيليين أصبحت قضية أساسية ، ستوازى قضية القدس والأقصى واللاجئين وغيرها.

وقال أبو يوسف نتمنى أن تكون عملية فقدان الجندي الاسرائيلى مساء اليوم على حدود قطاع غزة قد اختطف على يد فصائل المقاومة الفلسطينية، معتبرا ذلك رسالة شرف للشعب الفلسطيني.

وأضاف: كتائب الناصر صلاح الدين لن تعلن اى تهدئة مع الاحتلال الاسرائيلى ، مؤكدة أنها ستواصل العمليات الجهادية وإطلاق الصواريخ على دولة الاحتلال .

وشدد أبو يوسف بان حركته لن تقف مكتوفة الايدى تجاه اى عدوان على الاراضى الفلسطينية ، مشيرا إلى أن الفصائل الفلسطينية وحدت العمل العسكري لها بعد الحرب الأخيرة على قطاع غزة ( حرب الفرقان).

كما أشار أن الكتائب تمتلك صواريخ قد تصل إلى مدى بعيد لم يكن يتوقعها الاحتلال الاسرائيلى بعد.

وأوضح أبو يوسف في ختام تصريحه لصوت غاضب أن عملية فقدان الجندي الاسرائيلى على حدود غزة مساء اليوم، قد تعلن عنها الفصائل الخاطفة بعد 72 ساعة من الآن اذا اتضح بأن الجندي المفقود هو مختطف ، معتبرا ذلك إجراءات أمنية تتخذها الفصائل في مثل هذه العمليات .

هذا و أكدت صحيفة هأرتس الإسرائيلية مساء اليوم عن فقدان جندي إسرائيلي تابع لوحدة إيليت منذ صباح اليوم الباكر.

وذكرت تقارير إسرائيلية أن جنديا في عداد المفقودين بعد أن فشل في الانضمام إلى ممارسة الملاحة بالقرب من وادي ايلا ، في تمام الساعة 4:00. فجرا .

واعتقد الجيش الاسرائيلى أن الجندي المفقود سقط خلال حفر الطريق.

وكان الجيش الإسرائيلي يبحث عنه منذ الصباح ، برفقة عدد من الطائرات الحربية الإسرائيلية ، ولكن لا يزال هناك أي إشارة منه

ليست هناك تعليقات: