السبت، 13 مارس، 2010

الدكتور.ألطيبي في مقالة في الواشنطن تايمز : يوجّه رسالة غير مباشرة للإدارة الأمريكية مطالباً بحقوق الأقلية العربية

النائب الدكتور احمد الطيبى
وصلت لمدونه صوت غاضب
تقرير اخبارى
من الدائرة الاعلامية في الحركة العربية للتغيير
ورئيسها الدكتور احمد الطيبي
العضو العربى بالكنسيت الاسرئيلى
مفادها
د.ألطيبي في مقالة في الواشنطن تايمز : يوجّه رسالة غير مباشرة للإدارة الأمريكية مطالباً بحقوق الأقلية العربية

*ويضيف: آن الأوان لإعادة النظر بالمساعدات التي تقدمونها لإسرائيل

في أعقاب تسلسل عدد من الأحداث المتعلقة بالإدارة الأمريكية ، وآخرها زيارة نائب الرئيس الأمريكي بايدن إلى المنطقة من جهة، ورفض نائب وزير الخارجية داني ايالون مؤخراً لقاء أعضاء كونغرس يعارضون السياسة الإسرائيلية من جهة أخرى، وعلى خلفية سياسة التمييز القائمة تجاه المواطنين العرب في إسرائيل ولا سيما في توزيع الميزانيات التي يصل قسم كبير منها من الولايات المتحدة مباشرة، وجّه الدكتور أحمد ألطيبي رئيس الحركة العربية للتغيير رسالة غير مباشرة للإدارة الأمريكية مطالباً إياها بضمان حصة العرب في الهبات التي تصل إلى ثلاثة مليار دولار سنوياً، أي ما يعادل ألف دولار للشخص الواحد ولكن لا يصل منها شيء للمواطنين العرب، وبناء عليه، كتب ألطيبي، آن الأوان لوضع موضوع الدعم المادي الأمريكي لإسرائيل على طاولة البحث.

وأضاف ألطيبي : إن نائب الوزير أيالون يعرض بشكل واضح للغاية السياسة الإسرائيلية اليمينية المتطرفة حيث أنه من أصحاب مبدأ الترانسفير للعرب، وبعيد كل البُعد عن أصول الدبلوماسية الدولية، مما ينصب في مصلحة الأقلية العربية ليرى العالم وأمريكا تحديداً الوجه الحقيقي للخط السياسي. وإن كان هو رفض لقاء أعضاء الكونغرس المذكورين، فإنهم مدعوون للقائنا نحن ليطلعوا علىاكثر من 35 قانوناً عنصرياً يميز ضد 20 % من السكان يتم العمل على تمريرها، وليعرفوا أن الدعم الأمريكي لا يشمل الأقلية العربية التي يتم التمييز ضدها في جميع مناحي الحياة.

وتابع ألطيبي بأن الرؤيا التي عبّر عنها إيهود براك وجيمس بيكر، كلٌ على حدا، بأن إسرائيل قد تتحول إلى دولة أبرتهايد، نحن العرب هنا نرى أنها تحولت بالفعل إلى دولة أبرتها يد مع وجود جدار الفصل العنصري تجاه الفلسطينيين في الأراضي المحتلة.

ليست هناك تعليقات: