الأربعاء، 24 مارس، 2010

النائب جمال الخضري: فوز الجامعة الإسلامية بجائزة البنك الإسلامي اختراقاً للحصار

وصلت لمدونه صوت غاضب
تقرير اخبارى من
الاستاذ النائب جمال الخضرى
رئيس اللجان الشعبيه لمواجهه الحصار
مفادها
النائب جمال الخضري: فوز الجامعة الإسلامية بجائزة البنك الإسلامي اختراقاً للحصار
واليكم التقرير
كما ورد
لمدونه صوت غاضب
النائب جمال الخضري: فوز الجامعة الإسلامية بجائزة البنك الإسلامي اختراقاً للحصار
غزة- وحدة الإعلام
أكد النائب جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار، أن فوز الجامعة الإسلامية في غزة بجائزة البنك الإسلامي للتنمية عن مؤسسات البحث العلمي الأكثر إنجازاً يعد اختراقاً مهماً للحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة.

وقال الخضري "إن توقيت هذا الفوز دلالة مهمة على أن الإرادة الفلسطينية والصمود الفلسطيني أقوى من الحرب والحصار".

وأَضاف "جاء هذا الفوز الهام للجامعة بعد حصار مشدد على غزة تسبب في منع إدخال الأجهزة العلمية اللازمة لتطوير البحث العلمي، كما أنه جاء بعد قصف مبنى المختبرات العلمية ومبنى المختبرات الهندسية في الحرب وتدمير مختبرات الجامعة التي تقدم الخدمة للطلبة والتي يجري من خلالها الأساتذة أبحاثهم العلمية.

وبين أنه بالرغم من تدمير كل هذه المختبرات ومنع الحصار إدخال أجهزة بديلة، فقد جاء فوز الجامعة الإسلامية ومن قلب الحرب والحصار والدمار ليؤكد أن إرادة العمل والبناء أقوى من إرادة الحرب والدمار والحصار.

وقال الخضري "إن ما ورد في إعلان البنك حول المؤسسات الفائزة ليؤكد حجم الإنجاز الذي حققته الجامعة وأساتذتها وعلماؤها بالرغم من ظروف الحرب والحصار".

وجاء في إعلان البنك الإسلامي للتنمية أن كلية الهندسة بالجامعة الإسلامية قد أحرزت أعلى درجات التقييم لمجموعة المؤسسات المتنافسة لنيل جائزة البنك للعلوم والتكنولوجيا للمؤسسات التي تقوم بإنجازات مشهودة".

وجاء أيضاً أن كلية الهندسة تقدم مستوى تعليمياً جيداً، كما تقوم بنشاط بحثي متميز على الرغم من ظروف الحصار الصعبة لقطاع غزة، كما أنتجت الكلية عدداً من المنتجات لتنمية المجتمع المحيط، وأوجدت حلولاً بديلة لندرة مواد البناء بسبب الحصار، وذلك من خلال تدوير واستخدام مخلفات البناء والدمار كمواد بناء.

وقال الخضري "إننا إذ نهنئ الجامعة الإسلامية، وإذ نهنئ شعبنا بهذا الفوز لنؤكد أن سياسات الحرب والحصار والتدمير لن يكتب لها النجاح لأن هذه السياسات سوف تعطي شعبنا الفلسطيني وأهلنا في غزة دافعاً أقوى على الصمود والنجاح والعطاء".

ووجه الخضري، التحية والشكر لمعالي الدكتور محمد أحمد علي رئيس البنك الإسلامي للتنمية ولجميع الإخوة في البنك تقديراً لدورهم الكبير في رعاية الإبداع في العالم الإسلامي، وفي تقديم الدعم والمساندة لشعبنا الفلسطيني.

وقال الخضري إن البنك الإسلامي للتنمية قدم على مدى السنوات دعماً كبيراً ومتواصلاً لمشاريع تنموية هامة في مجالات الإعمار والبنى التحتية والزراعة والإسكان والتعليم وغير ذلك، كما قدم مشاريع إغاثية لمساعدة الطلبة ومختلف الفئات المتضررة، وقد كان لهذه المشاريع الهامة أثر كبير في تدعيم صمود الشعب الفلسطيني وفي التخفيف من معاناة سكان غزة الذين يعانون أشد المعاناة تحت الحرب والحصار.

ليست هناك تعليقات: