الخميس، 18 مارس، 2010

الزراعة تنظم يوماً علمياً بعنوان "الثروة السمكية.. الرغبة في التطوير وتحديات الواقع الفلسطيني"





وصلت لمدونه صوت غاضب
تقرير اخبارى من المستشار الاعلامى لوزير الزراعه بغزه
عن المؤتمر الصحفى لوزير الزراعه بغزه
واليكم التقرير
كما ورد
لمدونه صوت غاضب
خلال مؤتمر صحفي بغزةلانقطاع الكهرباء..الزراعة تحذر من كارثة غذائية وبيئية تتهدد خان يونس
الزراعة تنظم يوماً علمياً بعنوان
"الثروة السمكية.. الرغبة في التطوير وتحديات الواقع الفلسطيني"
غزة –العلاقات العامة والإعلام
نظمت الإدارة العامة للثروة السمكية بوزارة الزراعة يوماً علمياً بعنوان" الثروة السمكية ..الرغبة في التطوير وتحديات الواقع الفلسطيني"، وذلك بمركز التدريب والتطوير التابع للوزارة.
وحضر اليوم العلمي وزير الزراعة الدكتور محمد رمضان الأغا، الذي أكد في كلمته الافتتاحية حرص الوزارة على حماية الموارد الطبيعية وعلى رأسها الموارد المائية، وسعي الوزارة المستمر لتوفير الغذاء الآمن وتطوير الإنتاج الزراعي بالتوازي مع حماية الموارد الطبيعية.
وأشار أن وزارته تولي الاستزراع السمكي اهتماماً كبيراً في ظل تضيق الاحتلال علي الصيد البحري ومنع الصيادين من التعمق في مياه البحر.
من جانبه قال م. عادل عطا الله مدير الإدارة العامة للثروة السمكية، أن تنمية الاستزراع السمكي يعتبر من الأهداف الإستراتجية لوزارة الزراعة، مبيناً أن الوزارة تسعي إلي الاستغلال الأمثل للموارد المائية جميعها .
وذكر عطالله أن نسبة استهلاك الفرد في قطاع غزة من الأسماك تقدر حالياً 3 كجم سنوياً بدلاً من 13 كجم للفرد الواحد حسب توصيات منظمة الصحة العالمية، مؤكداً أن الإدارة العامة للثروة السمكية تسعي من خلال الاستزراع السمكي إلي توفير أمن غذائي للمجتمع الفلسطيني وتوفير وإنتاج زريعة الأسماك محلياً وإنتاج أنواع ذات جودة عالية.
وأشار أن الوزارة علي استعداد تام لتقديم الإرشاد بشأن نوع السمك الذي يمكن استزراعه طبقا لنوع المياه الموجودة واستمرار المتابعة الميدانية للمزارع والأحواض وحل جميع المشكلات الطارئة، بالإضافة إلي عمل دورات تدريبيه للمزارعين لتدريبهم علي الاستزراع السمكي بشكل عملي .
وقال عطالله:"إن الاستثمار في قطاع الاستزراع السمكي جاء لتحقيق الجدوى الاقتصادية و إن مشاريع الاستزراع من شأنها تشغيل الأيدي العاملة والحد من البطالة وإيجاد مصدر مهم من مصادر الرزق".
بدورة تحدث م.محمد أبو طيرعن تصنيف الأسماك في قطاع غزة و الخصائص العامة للأسماك وتقسيمها تبعاً لاختلاف وسطها البيئي ، موضحاً أهمية تصنيف الكائنات الحية باعتبار علم التصنيف الركيزة الأساسية التي يعتمد عليها مجموعة علوم أخري مثل علم البيئة ،الزراعة ،الطب ،والصيدلة.
كما تحدث م.جهاد صلاح في ورقته، عن دخل الصيادين ومعاناتهم المستمرة جراء مضايقات الاحتلال لهم، لافتاً أنه قطاع الصيد البحرى يعمل به نحو 3500 صياد موزعين على طول ساحل قطاع غزة و يعملون على متن وسائط إبحار متعددة الأنواع و يبلغ عددها نحو 950 ما بين حسكة مجداف و مركب جر.
وشدد صلاح علي أن شريحة العاملين فى مهنة الصيد تعتبر من أفقر شرائح المجتمع الفلسطيني، حيث لا يوجد دخل ثابت و أداء العمل لا يضمن الحصول على أجر في كثير من الأيام.
واختتم اليوم العلمي بورقة م.وليد ثابت، تحدث فيها عن تفريخ أسماك المياه المالحة، مؤكداً أن من أهم انجازات الاستزراع السمكي هو البدء في خطوات تفريخ اسماك المياه المالحة .
وأشار إلى إجراء دراسات علي إنتاج الغذاء الحي لفراخ الأسماك ومساعدة القطاع الخاص علي تصميم وتنفيذ محطات ومفرخات بتقنيات عالية تضاهي الدول المجاورة .

ليست هناك تعليقات: