الخميس، 25 مارس، 2010

خلال مسيرة نظمتها اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار رفعت أعلام القمة الخضري الأجواءالإقليمية والدولية مهيأة لقرارعربي يواجه التحديات بالقدس ويكسر حصارغزه



وصلت لمدونه صوت غاضب
تقرير اخبارى من

الاستاذ النائب جمال الخضرى
رئيس اللجان الشعبيه لمواجهه الحصار
واليكم التقرير
كما ورد
لمدونه صوت غاضب
خلال مسيرة نظمتها اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار رفعت أعلام القمة
الخضري: الأجواء الإقليمية والدولية مهيأة لقرار عربي يواجه التحديات بالقدس ويكسر حصار غزة

غزة- وحدة الإعلام
اعتصم المئات من الفلسطينيين قبالة المعلم التذكاري لضحايا الحصار في ساحة الكتيبة غرب مدينة غزة تلبية لدعوة اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار، مطالبين القمة العربية المقرر عقدها في ليبيا نهاية الشهر الجاري بإنهاء الحصار.

وحمل المعتصمون، اليوم الخميس 25-3-2010، أعلام الدول العربية المشاركة في القمة تأكيدا على عمق العلاقة والدور العربي المسند لقضيتنا، وهتفوا بشعارات تطالب الزعماء العرب بمساندتهم والوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني.

من جهته، جدد النائب جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار، في مؤتمر صحفي عقده في نهاية المسيرة، مطالبته للقمة العربية بدعم القدس أولا وغزة المحاصرة، إلى جانب رفع العرب مستوى مطالبهم.

وقال الخضري " الأجواء الإقليمية والدولية مهيأة لقرار عربي يواجه التحديات الإسرائيلية في القدس ويكسر حصار غزة، مبيناً أن الشعب يستصرخ القمة بأن أغيثوا فلسطين والقدس وغزة المحاصرة والصامدة بقرارات حقيقية وأفعال على أرض الواقع.

ودعا القمة العربية بتقديم الدعم لكافة شرائح الشعب الفلسطيني من العمال المعطلين عن العمل والطلاب المحرومين من الدراسة والأسر المحتاجة والفقيرة وأسر الشهداء والجرحى والأسرى، ودعم مشاريع المعاقين والمشاريع الصغيرة.

وطالب الخضري، القمة بتشكيل وفد على أعلى مستوي لزيارة غزة المحاصرة منذ ألف يوم والإطلاع على آثار الحصار الكارثية وتبعات الحرب علي كافة الجوانب الصحية والاجتماعية والبيئة والإنسانية.

وعلى صعيد ملف الاعمار، قال الخضري" يجب على القمة البدء باعمار غزة ووضع الميزانيات التي رصدت سابقاً في كافة المحافل موضع التنفيذ مما لع آثراً وانعكاساً إيجابياً على الشعب الفلسطيني".

ودعا الدول العربية لأن يكون لها دوراً في كسر الحصار عن غزة والتأثير في المعادلة الدولية والإقليمية، مبيناً أن الوضع الفلسطيني خطيرة في كافة المحافظات والمناطق سواء في غزة أو الضفة الغربية أو القدس المحتلة.

وأكد الخضري، على ضرورة العمل على البعد القانوني والحقوقي فيما يتعلق بحصار غزة عبر استثمار تقرير غولدستون وفولك والتعاطف الدولي الرسمي والشعبي مع غزة بسبب ممارسات الاحتلال.

وشدد الخضري، على أهمية توفير دعم مالي خاص لمدينة القدس المحتلة التي تتعرض لأبشع حملة تهويد وبناء استيطاني ومحاولات مستمرة لطرد الفلسطينيين من أرضهم وبيوتهم، وزيادة وتيرة الحفريات تحت المسجد الأقصى.

وفي ملف المفاوضات، أشار رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار، إلى أن الاحتلال الإسرائيلي لا يملك أي مشروع سلام بل يتحدي القرار العربي باستئناف المفاوضات غير المباشرة بالإعلان عن بناء استيطاني جديد في القدس.

وشدد الخضري، على ضرورة رفع الدول العربية سقف مطالبها بسبب التعنت الإسرائيلي واستمرار حصار غزة وسرقة الأراضي في الضفة والقدس.

ودعا وزراء الاقتصاد والتجارة العرب المقرر اجتماعهم اليوم في ليبيا تحضيراً للقمة العربية بوضع قضية الدعم المالي للقدس المحتلة وغزة المحاصرة وإعادة الاعمار على سلم الأولويات.

ليست هناك تعليقات: