الاثنين، 22 مارس، 2010

النائب الخضري: نتائج زيارة "بان كي مون" إلى غزة مخيبة للآمال

وصلت لمدونه صوت غاضب
تقرير اخبارى
من
الاستاذ النائب جمال الخضرى
رئيس اللجان الشعبيه لمواجهه الحصار
مفادها
النائب الخضري: نتائج زيارة "بان كي مون" إلى غزة مخيبة للآمال
واليكم التقرير
كما ورد
لمدونه صوت غاضب
النائب الخضري: نتائج زيارة "بان كي مون" إلى غزة مخيبة للآمال

غزة- وحدة الإعلام
أكد النائب جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار، أن نتائج زيارة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي زيارته إلى قطاع غزة مخيبة لأمال مليون ونصف المليون فلسطيني كانوا ينتظرون فعلاً حقيقياً لإنهاء الحصار الإسرائيلي.
وقال الخضري، في تصريح صحفي اليوم الأحد 21-3-2010، إن الشعب الفلسطيني كان ينتظر أكثر من ذلك من "مون" من أجل تغيير الواقع في غزة وإنهاء الحصار، لكن تصريحاته لم تعطي الأمر حقه.
وأضاف " "مون" لم يتطرق لمعاناة مشردي الحرب ومن دمرت بيوتهم وجرفت مزارعهم.. ومن فقدوا أطرفهم وباتوا معاقين.. ومن أغلقت مصانعهم جراء منع دخول المواد الخام.. والعمال المعطلين عن العمل.. وأزمة الكهرباء.. والمعابر المغلقة.. والمشاريع المختلفة المتوقفة..والوضع الصحي الصعب.. وكافة آثار الحصار الكارثية"..
واعتبر أن تعهد بان كي مون بـ"تشطيب" مشروع الإسكان التابع "للأونروا" في خان يونس الذي يضم 150 وحدة سكنية خطوة غير كافية في ظل وجود مشاريع إسكانية لبناء 2200 وحدة في غزة متوقفة جراء الحصار منذ أربعة أعوام.
ولفت إلى أن الـ 150 وحدة في خان يونس تم بنائها وتجهيزها منذ العام 2006 وأن الأمر فيها لا يتعدى سوى "تشطيبات" بسيطة كان متوقفة بسبب منع الاحتلال دخول مواد البناء.
وأشار إلى أنه لم يتطرق للحديث عن عشرات المشاريع الدولية من أجل تحسين وضع البنية التحتية ومشاريع الصرف الصحي ومضخات المياه والمعالجة ومشاريع الإسكان.

وشدد الخضري، على أن الأمر الأصعب هو عدم حديثه عن أزمة الاعمار في غزة لمن دمرت بيوتهم في الحرب رغم لقائه عشرات الأسر التي هدمت بيوتهم في عزبة عبد ربه شمال قطاع غزة في بداية جولته، وتأكيدهم له أن الأمر متعلق بمنع الاحتلال دخول مستلزمات البناء عبر المعابر.

ليست هناك تعليقات: