السبت، 20 فبراير، 2010

في كلمته أمام الوفد البرلماني العربي في المجلس التشريعي الخضري يدعو لتوفير الدعم السياسي والمالي والمعنوي لتعزيز صمود غزة



وصلت لمدونه صوت غاضب رساله

من الاستاذ النائب جمال الخضرى

رئيس اللجان الشعبيه لمواجهه الحصار

واليكم الرساله

كما وردت

لمدونه صوت غاضب

في كلمته أمام الوفد البرلماني العربي في المجلس التشريعي
الخضري يدعو لتوفير الدعم السياسي والمالي والمعنوي لتعزيز صمود غزة
غزة- وحدة الإعلام
دعا النائب جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار، الدول العربية والإسلامية إلى توفير الدعم السياسي والمالي والمعنوي لتعزيز صمود غزة المحاصرة.
وأكد الخضري، في كلمته أمام وفد البرلمانين العرب في مقر المجلس التشريعي الفلسطيني بمدينة غزة، أهمية هذه الزيارة في اختراق الحصار الإسرائيلي وللاطلاع على واقع غزة ونقله إلى المجتمع الدولي.
وقال إن المطلوب من الشعب الفلسطيني التوحد والصمود لكن في المقابل يحتاج تعزيز هذا الصمود من قبل الأمتين العربية والإسلامية بما تملكان من إمكانيات سياسية ومادية.
واقترح الخضري، على الوفد الذي يزور القطاع لأول مرة عدد من المشاريع التي ممكن من خلالها دعم السكان كمشاريع كفالات الأيتام والطلاب ومشاريع إصلاح الأراضي الزراعية وترميم ما دمر جزئياً خلال الحرب وتأهيل معاقين.
وثمن زيارة هذا الوفد ودورهم في دعم الشعب الفلسطيني، متأملاً أن تحمل نتائج إيجابية تجاه كسر الحصار ومساندة مليون ونصف المليون يقطنون القطاع المحاصر.
واستعرض الخضري، للوفد آثار الحصار على كافة مناحي الحياة وما تخلفه من نتائج كارثية خطيرة، وزيادتها بعد الحرب الشرسة.
وقال إن آلاف الفلسطينيين في غزة يعيشون بلا مأوي مؤهل للسكان بشكل كامل، إما بسبب هدم منزلهم في الحرب وعدم تمكنهم من اعماره، أو بسبب الزيادة الطبيعة للسكان مع حاجتهم لمنازل جديدة ومرافق صحية وتعليمية تفتقر إليها غزة.
ولفت إلى إغلاق مئات المصانع جراء إغلاق المعابر ومنع دخول المواد الخام، وتعطل أكثر من 140 عامل، وأن آلاف الأسر باتت تعيش على المساعدات الاغاثية.
وقال إن هذه المعاناة يضاف إليها الحلقة الأخطر وهي معاناة مئات المرضى وعدم تمكنهم من العلاج وفي الخارج أو توفر الدواء المناسب في مشهد بات شبه يومي تعيشه الأسر الفلسطينية ينتج عنه عشرات الضحايا والمعاقين.

ليست هناك تعليقات: