الأحد، 14 فبراير، 2010

وزارة الزراعة بغزه تنظم يوماً علمياً بعنوان "الزراعة والتطور التكنولوجي"












وصلت لمدونه صوت غاضب
تقرير اخبارى من المستشار الاعلامى لوزير الزراعه بغزه

واليكم التقرير

كما ورد

لمدونه صوت غاضب

وزارة الزراعة تنظم يوماً علمياً بعنوان "الزراعة والتطور التكنولوجي"
غزة-العلاقات العامة والإعلام
نظمت دائرة تكنولوجيا المعلومات بوزارة الزراعة يوماً علمياً بعنوان "الزراعة والتطور التكنولوجي"، وذلك بمركز التدريب وبحضور وزير الزراعة الدكتور محمد رمضان الأغا والأطقم الفنية والإدارية بالوزارة.
ويأتي ذلك ضمن سعي الوزارة لإيجاد بيئة تكنولوجية مناسبة بأحدث التقنيات لتحسين الأداء وانجاز العمل بسرعة ودقة والتخفيف عن كاهل الموظف والمزارع.
وفي بداية اللقاء تحدث مدير دائرة تكنولوجيا المعلومات أ.إياد أبو منديل ، عن استخدامات التكنولوجيا في الحصول على المعلومة ونقلها، مؤكداً أنها من أهم الركائز التي تمكننا من مواكبة التطور والتقدم في المجالات كافة، إضافة إلى أثر ذلك في توفير الوقت والجهد والمال سواء كان ذلك في مجال الحصول على المعلومات أم نقلها أم حفظها.
وأشار أن برنامج الأضرار وبرنامج الإحصاء الزراعي باعتبارهما برامج مركزية تعمل عن طريق الشبكة، مبيناً أن من أهم مميزاتهما مركزية البيانات وتفادي المشاكل التي كانت في البرنامج القديم و السهولة في إخراج النتائج و التقييم التلقائي للأضرار وأمن للبيانات.
وتطر ق أبو منديل للحديث عن الأهداف الإستراتيجية للدائرة من بناء قاعدة بيانات مركزية بالوزارة وربط المديريات بالمقر الرئيس بالوزارة، لافتاً أن الدائرة استطاعت التواصل خارجياً مع المؤسسات الحكومية من أجل الحصول على البرامج والبيانات اللازمة للوزارة، وكذلك الاتصال داخلياً مع الإدارات العامة والمديريات من أجل تنفيذ البرامج.
وأكد أن دائرة تكنولوجيا المعلومات بالوزارة تقوم بتصميم وتطوير عدة برامج وهي "برنامج حصر الأضرار الزراعية، برنامج الإحصاء الزراعي، برنامج الأرشيف، برنامج الخبراء، برنامج المشاريع الاستثمارية، برنامج فحص الاستمارات، برنامج الشيكات، ومحرك بحث لفحص بيانات المزارعين"، إضافة إلى عدة برامج من مؤسسات حكومية وهي برنامج إدارة المركبات، برنامج شؤون الموظفين، برنامج أرشيف ملفات الموظفين.
و تناولت الورقة الأولى في اليوم العلمي ، دور تكنولوجيا المعلومات في حصر وتوثيق البيانات ، كما تناولت الورقة العلمية الثانية النظم الخبيرة الزراعية مصدرا للمعلومات ، التي تحدث فيها رئيس قسم البرمجة وقاعدة البيانات م.أحمد الأسطل عن النظم الخبيرة الزراعية باعتبارها مصدراً للمعلومات ودوافع اللجوء للنظم الخبيرة ومكونات النظم الخبيرة ومجالات تطبيقها ومدى الحاجة للاستخدام الميداني للنظم الخبيرة .
وبين الأسطل كيفية استثمار النظم الخبيرة الزراعية ودورها في بث المعلومات، مستشهداً بمثال تطبيقي للنظم الخبيرة في جمهورية مصر العربية .
وفي نهاية اليوم العلمي أوصى المتحدثون بالتعاون الكامل مع دائرة تكنولوجيا المعلومات وتسهيل عملها و تزويدها بكل البيانات التي تتعلق بالوزارة لحفظها وحمايتها، مؤكدين على أهمية تزويد دائرة تكنولوجيا المعلومات بكل ما تحتاجه من معدات وكوادر فنية وتقنية، لتتمكن من انجاز عملها و العمل على إنشاء أبحاث في المجالات الزراعية المختلفة للحصول على أفضل الطرق والوسائل للزراعة.

ليست هناك تعليقات: