الأحد، 21 يونيو، 2009

بسبب عدم إجراء النيابة العامة لأي تحقيقات في واقعة اختطافه منذ ثلاثة أشهر استمرا التهديدات البوليسيه للمدون ضياء جاد

أدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم التهديدات البوليسية التي تمارسها أجهزة أمن الدولة ضد المدون ضياء الدين جاد ،صاحب مدونة صوت غاضب " http://soutgadeb.blogspot.com" الذي سبق اختطافه في 6فبراير 2009 ، وأفرج عنه 27مارس 2009 ، وتهديد أسرته إذا لم يتوجه للقاء ضباط أمن الدولة بين وقت وأخر.وكان المدون قد تلقي العديد من الاتصالات من ضباط أمن الدولة يأمرونه بالذهاب إليهم ، حتى أن أحد هذه الاتصالات تمت أثناء وجوده بمقر الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ، ورد علي الاتصال المدير التنفيذي للشبكة ، حيث كرر ضابط أمن الدولة تهديده بأن يتوجه إليهم ضياء لأن ذلك " أحسن له".وقالت الشبكة العربية " إن عدم إجراء النيابة العامة لأي تحقيقات مع الضباط الذين اختطفوا ضياء جاد منذ فبراير الماضي ،رغم تقديم بلاغ إليها ، شجع هؤلاء الضباط على الاستمرار في التحرشات البوليسية ضد المدون الشاب ، بالإضافة للضغوط على أسرته ، مما جعل حياته في –جحيم- على حد قوله".والشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان تكرر مطلبها القانوني بأن تجري النيابة العامة تحقيقا جديا في واقعة خطف ضياء جاد التي مرت دون عقاب ، فضلا عن التهديدات المستمرة من قبل أجهزة الأمن له ولأسرته.معلومات أخرى :

ليست هناك تعليقات: