الأحد، 7 يونيو، 2009

الإنتخــابات النيابيــة اللبنانيــة بالأرقــام


اكثر من ثلاثة ملايين ناخب لبناني يتوجهون اليوم الاحد في 7 حزيران/يونيو الى صناديق الاقتراع للمشاركة في الانتخابات التشريعية وسط توقع منافسة حامية جدا بين فريقي الموالاة والمعارضة .
128 مقعدا نيابيا يتنافس عليها اكثر من 450 مرشحا فيما فاز ثلاثة نواب بالتزكية مما يبقي 125 مقعدا قيد التنافس. ويتوقع ان يكون ميدان المعارك الانتخابية الاساسية من بين الدوائر الانتخابية البالغ عددها 26 ، دوائر المتن وبيروت وزحلة وصيدا وطرابلس والبترون .ويبلغ عدد الناخبين بحسب القوائم الانتخابية الصادرة عن وزارة الداخلية ثلاثة ملايين و257 الفا، الا ان نسبة كبيرة منهم موجودة خارج البلاد. ويتوقع ان يكون للقادمين من الخارج والذين تقدر اعدادهم بالالاف وصلوا خلال الايام الماضية بحسب مصادر ملاحية وماكينات انتخابية دور مهم في ترجيح كفة هذه او تلك من الجبهتين السياسيتين المتنافستين.ويشارك في مراقبة الانتخابات حوالى 2200 مراقب محلي واكثر من 200 مراقب اجنبي ابرزهم من الاتحاد الاوروبي ومنظمات دولية غير حكومية.وفيما ستكون المرة الاولى في تاريخ لبنان التي تجري فيها الانتخابات في كل المناطق اللبنانية في يوم واحد، سيتولى حوالى خمسين الف عنصر امني بينهم حوالي 40 الف من الجيش اللبناني حماية العملية الانتخابية التي تبدأ السابعة صباحا (4.00 ت.غ) وتنتهي السابعة مساء. وينتظر ان تبدأ نتائج الانتخابات بالظهور اعتبارا من بعد ظهر الاثنين.ومقاعد البرلمان موزعة مناصفة بين المسلمين والمسيحيين يتم انتخابهم وفق النظام الاكثري البسيط ومدة ولاية المجلس النيابي اربع سنوات.وتملك قوى 14 آذار في المجلس الحالي 67 مقعدا. بينما حصة المعارضة فيه 55. وهناك خمسة نواب مستقلين بالاضافة الى مقعد شاغر في البرلمان منذ اغتيال النائب انطوان غانم في ايلول/سبتمبر 2007. ويتقاضى النائب في البرلمان اللبناني شهريا اكثر من احد عشر مليون ليرة لبنانية (7335 دولارا) بين تعويضات ومخصصات
.

ليست هناك تعليقات: