السبت، 10 أكتوبر، 2009

الأسرى للدراسات : استهتار طبي في السجون الصهيونية يشكل قلقاً على الأسرى من ذويهم


أكد مركز الأسرى للدراسات وجود قلق من أهالي الأسرى المرضى على أبنائهم في السجون "الإسرائيلية"، مشيراً إلى أن ذلك "يتضح من خلال المناشدات التي يطلقها الأهالي للتدخل لإنقاذ حياة أبنائهم في ظل استهتار إدارة السجون بها".
وأوضح المركز أن عشرات المناشدات وصلته ، خاصة ممن يعانون من أمراض مزمنة والممنوعين من إدخال طواقم طبية مختصة ، وقال:"إن إدارة السجون تستهتر بحياة الأسرى المرضى المتواجدين في ما يسمى بمستشفى " مراج ..الرملة" وتسوف المراجعات للمرضى في السجون الأخرى للأسرى المحتاجين مراجعات في مجال الأشعة والعيون والأسنان وغيرها من إجراء العمليات كالدوالي والغضروف".
ودعا رأفت حمدونة مدير المركز ، المؤسسات الحقوقية والإنسانية للضغط على دولة الاحتلال للموافقة على إدخال أطباء مختصين لعلاج الحالات المرضية المزمنة داخل السجون والمعتقلات ، مناشداً وسائل الإعلام للعمل على فضح انتهاكات دولة الاحتلال بحق الأسرى.
وتكرر مدونه صوت غاضب وضياء الدين جاد عن تضامنهم مع كافه الاسرى بسجون العدو الصهيونى وتطالب الشعوب العربيه كافه بالتحرك السريع والفورى لتحرير كافه الاسرى من سجون العدو الصهيونى وتحرير كافه الاراضى العربيه

ليست هناك تعليقات: