السبت، 3 أكتوبر، 2009

وصول الأسيرة ’’الزق’’ وطفلها يوسف إلى قطاع غزة والإفراج عن 19 أسيرة بالضفة


وصلت الأسيرة فاطمة الزق وطفلها يوسف الذي يعتبر أصغر أسير في العالم إلى معبر بيت حانون ودخلت إلى قطاع غزة ضمن موكب وعرس فلسطيني كبير تشارك فيه كافة الفصائل الفلسطينية .

في حين أطلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، ، ظهر اليوم الجمعة (2/10)، سراح تسعة عشر أسيرة فلسطينية، وذلك في إطار صفقة فرضتها الفصائل الآسرة للجندي الإسرائيلي الأسير، مقابل منح الاحتلال معلومات عن حياة الجندي جلعاد شاليط، وذلك في إطار صفقة تبادل الأسرى التي يجري التفاوض بشأنها.


وتنص الصفقة، التي تمت بجهود مصرية وألمانية، أن تقوم سلطات الاحتلال الإسرائيلي بالإفراج عن عشرين أسيرة فلسطينية من مختلف الفصائل مقابل أن تقوم المقاومة بتسليم الاحتلال شريط فيديو مدته دقيقة واحدة يظهر أن الجندي الأسير شاليط على قيد الحياة.

وقامت منظمة الصليب الأحمر الدولية بنقل 18 أسيرة فلسطينية إلى الضفة الغربية عبر معبر بيتونيا وأسيرة واحدة هي فاطمة الزق مع طفلها يوسف الذي أنجبته في السجن إلى قطاع غزة عبر معبر بيت حانون (إيريز)، في حين سيفرج عن أسيرة أخرى بعد غد الأحد.

يشار بهذا الصدد إلى أن الفصائل الآسرة للجندي شاليط تصر على مطالبها للإفراج عنه، حيث تؤكد على ضرورة الإفراج عن جميع الأسيرات وجميع الأسرى الأطفال والمرضى، والذين يقدّر عددهم بنحو ألف أسير، إضافة إلى نحو أربعمائة وخمسين أسيراً من أصحاب المحكوميات العالية والمؤبدات.

ليست هناك تعليقات: