الجمعة، 30 أبريل، 2010

الطيبي يطالب في واشنطن الادارة الامريكية بالضغط الفعلي على نتانياهو ويوجه انتقادات لاسعه لدنيس روس

النائب الدكتور احمد الطيبى











وصلت لمدونه صوت غاضب
تقرير اخبارى
من الدائرة الاعلامية في الحركة العربية للتغيير
ورئيسها الدكتور احمد الطيبي
العضو العربى بالكنسيت الاسرئيلى
واليكم التقرير كما ورد
لمدونه صوت غاضب

القى النائب احمد الطيبي محاضرة هامة في "معهد الشرق الاوسط في واشنطن" انتقد فيها اكتفاء الادارة الامريكية بالملاحظات اللفظية حول سياسة الحكومة الاسرائيلية قائلا: اذا ارادت الادارة الامريكية التأثير فعلا فعليها الانتقال لمرحلة الضغط المباشر على نتانياهو وحكومته وخاصة في مجالين : الدبلوماسي عبر رفع الغطاء الامريكي عن اسرائيل في مجلس الامن الدولي وعدم استخدام حق النقض الفيتو وتحديدا في موضوع الاستيطان في القدس وكذلك في موضوع الاقتصاد متسائلا: لماذا لا تمنع امريكا البضائع الاسرائيلية القادمة من المستوطنات من دخول الاسواق الامريكية كما يتم في بعض الدول الاوروبية؟؟ فقط هكذا يمكن ان تشعر هذه الحكومة بضغط حقيقي والا فنتانياهو لن يغير من سياساته ابدا.
ووجه النائب الطيبي انتقادا للمسؤول الامريكي في البيت الابيض دنيس روس واصفا اياه بأنه " رمز الفشل الامريكي في عملية المفاوضات على مدى اكثر من عقد" واضاف الطيبي :" دنيس روس يرى المفاوضات من منظور اسرائيلي وليس من اي منظور اخر واكثر ما يثير الغضب تجاهه انه دائما يطالب العرب والفلسطينيين ب"تفهم المشاكل الائتلافية لاي رئيس وزراء اسرائيلي حفاظا على حكومته"!! هل هذا دور الولايات المتحدة ان تحافظ على الائتلاف الاسرائيلي؟ اقل لكم بصراحة : انا نائب بالكنيست وهمي الاساس هو اسقاط هكذا حكومة لانها الاسوأ..
ثم توقف النائب الطيبي عند مكانة الاقلية العربية في اسرائيل متسائلا: لماذا تهتم الادارة الامريكية في حالة الاقليات في العالم ولا تفعل الشيئ نفسه معنا نحن الاقلية العربية داخل اسرائيل؟ هل لانكم تكتفون بتعريف اسرائيل لنفسها بانها ديمقراطية؟
ان التعامل الرسمي الاسرائيلي مع المواطن العربي نابع من سياسات الاقصاء والتهميش والاهمال والتمييز في كل مجالات الحياة ونحن نسعى لان نكون متساوين ولكننا لم ننجح بسبب التمييز العرقي بحقنا.واضاف: نحن نشكل 20% من السكان الا اننا نشكل 6.7% فقط من العاملين في القطاع العام بسبب الاقصاء .هل يعقل الا يكون هناك مواطنون امريكيون من اصل افريقي او يهودي في البنك المركزي الامريكي كما الحال في البنك المركزي في اسرائيل تجاهنا؟

ثم اجاب النائب الطيبي على اسئلة الحضور الذي كانوا من المتخصصين في سياسات الشرق الاوسط وكان من بين السائلين السفير ريتشارد ميرفي الذي اهتم باستيعاب العرب في سوق العمل واسباب تدني نسبتهم.كذلك برز من بين الحضور الكاتب الفلسطيني المعروف فوزي الاسمر والبرفيسور رياض اغبارية الذي وصل واشنطن في زيارة عمل في هذا الاسبوع اضافة للسفير الفلسطيني في واشنطن معن عريقات.وادار النقاش السفير فيل وولكوكس الذي اشغل بالماضي منصب القنصل الامريكي في القدس.
من جهة اخرى القى الطيبي محاضرة امام طلاب مختارين من كليات السياسة والشرق الاوسط في جامعة ماري واشنطن المعروفة حيث قدمه للجمهور البرفيسور شكري العبد المحاضر الكبير في الجامعة قائلا للطلاب:
"احمد كان طالبي في ثانوية الطيبة وانا كنت استاذه وانا فخور بتميزه انذاك واليوم"
فرد الطيبي قائلا : وان فخور بانك كنت استاذي لانك معلم مخلص ورائع وبلدي الطيبة يذكرك بالخير دائما يا استاذي!"
وكان عنوان المحاضرة : العرب في اسرائيل وسياسات التمييز الرسمية.

ليست هناك تعليقات: