الخميس، 15 أبريل، 2010

الأمم المتحدة: الجدار الفولاذي منع 80% من واردات غزة


وصل لمدونه صوت غاضب
تقرير اخبارى اصدرته الامم المتحده
حول الجدار الفولاذى
واليكم التقرير
كما ورد
لمدونه صوت غاضب

ذكر تقرير لمكتب الأمم المتحدة للشئون الإنسانية "إيرين" عن أنفاق غزة الحدودية مع مصر أنّ الجدار الفولاذى الذي تبنيه مصر على حدودها مع قطاع غزة، سوف يعزل القطاع نهائياً عن مصر من الأعلى ومن الأسفل أيضاً حيث توجد الأنفاق، الأمر الذي سيضع سكان القطاع على حافة الهاوية، فهذه الأنفاق هي التي تعتبر مصدر الحياة مع إغلاق المعابر .
وذكر التقرير أنه وفقاً للبنك الدولي وخبراء اقتصاد فلسطينيين فإن ما لا يقل عن نسبة 80% من واردات قطاع غزة تأتى من خلال هذه الأنفاق.
ونقل التقرير عن عمر شعبان، الخبير اقتصادى في غزة أنّه بالرغم من ارتفاع مرتبات حفر الأنفاق والعمل فيها لمبلغ يصل إلى 25 دولار يومياً، إلا أنّ هذه الوظيفة من الوظائف القليلة المتاحة للشباب الفلسطيني، إذ إنّهم يتعرضون لهجمات يومية من الاحتلال الصهيوني، بالإضافة إلى انهيار الأنفاق ونشوب الحرائق.
ومن جهة أخرى، نقل التقرير عن "زياد الظاظا" وزير الاقتصاد فى الحكومة الفلسطينية، حيث قال إنّه كان هناك 20000 عامل كانوا يعملون فى الأنفاق قبل العمليات الصهيونية فى غزة أوائل عام 2009، ولكن بقى الآن ما يقرب من نصف هذا العدد جراء تدمير القوات الإسرائيلية من 60% إلى 70% من الأنفاق.
ووفقاً للتقرير، فقد أشار رجل لديه سبعة أبناء إلى أنّ مشكلة الجدار الفولاذى ليست بأزمة، حيث يمكن العبور منه ومن الأنفاق بسهولة، ولكن المشكلة والأزمة الحقيقية تكمن فى كهربة الجدار، ووضع أجهزة استشعار للحركة بداخل الأنفاق، وهذا الأمر يجعل المهمة مستحيلة، هذا لأن الأنفاق هي مصدرنا الوحيد للعيش.
ويضيف التقرير أنّ الجدار العازل سيمتد على طول من 10 إلى 11 كيلومتر، وعلى عمق 18 متر تحت سطح الأرض.

هناك تعليق واحد:

دندنة قيثارة الوجد يقول...

كانت قبل الجدار الفولاذي 100% والآن أصبحت 80% وغدا تصبح 00% فلا تستعجل الخير رب ضارة نافعة!!!!