الأربعاء، 30 سبتمبر، 2009

الاحتلال سيفرج عن 20 أسيرة فلسطينية مقابل فيديو مدته دقيقة لشاليط


أعلن المتحدث باسم كتائب الشهيد عز الدين القسام أبو عبيدة أن الفصائل الفلسطينية الآسرة للجندي الصهيوني جلعاد شاليط وافقت، برعاية مصرية وبجهد من الوسيط الألماني، على صفقة مع دولة الكيان تضمن إطلاق سراح عشرين أسيرة فلسطينية مقابل معلومات تتعلق بوضع شاليط الصحي.

في حين صرح أبو مجاهد الناطق باسم ألوية الناصر المشاركة في عملية أسر شاليط بأن المعلومات هي عبارة عن شريط فيديو مدته دقيقة واحدة .

وبحسب أبو عبيدة الذي تحدث خلال مؤتمر صحفي بغزة، فإن التصنيف التنظيمي للأسيرات المقرر الإفراج عنهن جاء على النحو التالي:-

4 أسيرات من حماس.

5 أسيرات من فتح.

3 أسيرات من الجهاد الإسلامي.

7 أسيرات مستقلات.

أسيرة واحدة من الجبهة الشعبية.

أما النطاق الجغرافي للأسيرات فهو على النحو التالي:-

3 أسيرات من الخليل

8 أسيرات من نابلس

4 أسيرات من رام الله

3 أسيرات من بيت لحم

أسيرة واحدة من جنين

أسيرة وطفلها من قطاع غزة.

وأكد أبو عبيدة أن الفصائل الفلسطينية ثابتة على موقفها والتزامها لبذل الجهد لإتمام صفقة تبادل مشرفة تضمن إطلاق سراح جميع الأسرى من سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وجدد أبو عبيدة تأكيد كتائب القسام على الشروط السابقة لإتمام صفقة التبادل.

وفي ذات السياق، أكدت مصادر عبرية أن الحكومة الصهيونية صادقت خلال جلسة للمجلس الوزاري المصغر اليوم على إطلاق سراح عشرين أسيرة فلسطينية في مقابل الحصول على شريط فيديو حديث للجندي جلعاد شاليط، موضحة أن هذه الصفقة تم التوصل إليها بجهد الوسيطين الألماني والمصري. وأوضحت المصادر أن عملية إطلاق سراح الأسيرات ستتم يوم الجمعة المقبل.

وكانت ثلاثة فصائل فلسطينية قد أسرت الجندي جلعاد شاليط خلال عملية سميت بـ"الوهم المبدد" بالقرب من موقع كرم أبو سالم العسكري في الخامس والعشرين من يونيو 2006.

وتشترط حماس الإفراج عن مئات الأسرى في مقابل الإفراج عن شاليط، فيما تحاول دولة الكيان تقليص عدد هؤلاء الأسرى وإبعاد بعضهم لدول أجنبية.

من ناحيتها ،رحبت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين بالصفقة التي توصلت لها الفصائل الآسرة للجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، والتي تضمنت الإفراج عن عشرين أسيرة فلسطينية مقابل معلومات عن حياة الجندي، مؤكدة أن هذه الخطوة هي بداية لإتمام صفقة كبيرة تشمل عددا كبيرا من الأسرى في سجون الاحتلال.



وقال المتحدث باسم الجهاد الإسلامي الأستاذ داود شهاب إن هذه خطوة مبشرة لصفقة تبادل تضمن خروجا مشرفاً لعدد من أسرى المقاومة، ونحن إذ نرحب بها فإن الأمل يملأ قلوبنا في مزيد من الجهد والعمل المماثل لتأمين حرية أسرانا كافة من سجون الاحتلال".



وأكد شهاب أن المقاومة نجحت في الاحتفاظ بشاليط كل هذه الفترة الطويلة وهذا بحد ذاته إنجاز يحسب للمقاومة التي اعتمدت النفس الطويل وصبرت وتحمل معها كل الشعب الفلسطيني معاناة كبيرة في سبيل الإفراج عن الأسرى".


وتابع: هذا إنجاز يحسب للشعب الفلسطيني بالدرجة الأولى، الذي صبر على آلام الحصار وقدم التضحيات الكبيرة، العدو كل خياراته فشلت وأخيرا لم يعد من خيار أمامه سوى أن يفرج عن عدد من أسيراتنا مقابل معلومات عن شاليط، هذا إنجاز حقيقي".

وقد أعلنت الفصائل الآسرة للجندي شاليط اليوم الأربعاء أن إسرائيل وافقت على إطلاق سراح 20 أسيرة فلسطينية مقابل معلومات عن الجندي.
وتتقدم مدونه صوت غاضب وضياء الدين جاد بالتهانى والتربيكات لاهالى الاسريات والى المقاومه
بالافراج عن الاسيرات من سجون العدو الصهيونى وقريبا سوف نحتفل بالافراج عن كافه الاسرى من سجون العدو الصهيونى وتحرير فلسطين باكملها وعوده مزارع شبعا الغاليه الى لبنان الغالى المقاوم والجولان لسوريا الحبيه

ليست هناك تعليقات: