الاثنين، 30 نوفمبر، 2009

قافلة مساعدات من دمشق الى قطاع غزة وفك الحصار عن غزه


انطلقت قافلة المساعدات الجديدة، المقدَّمة من الشعب العربي السوري للشعب الفلسطيني في قطاع غزة من العاصمة دمشق؛ حيث تضمُّ القافلة 10 شاحنات كبيرة تحمل نحو 140 طنًّا من المواد الغذائية والطبية والألبسة.
واشار أحمد عبد الكريم رئيس "اللجنة الشعبية العربية السورية لدعم الشعب الفلسطيني ومقاومة المشروع الصهيوني" الى إن هذه القافلة من المساعدات تمَّ جمعها من المحافظات السورية لتقدَّم للأشقاء في فلسطين المحتلة؛ بمناسبة قرب حلول عيد الأضحى المبارك؛ للتخفيف من معاناتهم وآلامهم من جراء ممارسات العدو الإسرائيلي المتواصلة ضدهم". ولفت عبد الكريم إلى أنّ سورية "لم تتخلّ يومًا عن دعمها للشعب الفلسطيني ووقوفها إلى جانبه لاستعادة حقوقه الوطنية الثابتة والمشروعة، وفي مقدمتها إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، منوهًا بـ"الدور الذي تلعبه الهيئة الهاشمية الخيرية في تأمين وصول قوافل المساعدات السورية إلى أبناء الشعب الفلسطيني الرازح تحت نير الاحتلال".
وأشار عبد الكريم إلى أنّ القافلة التي تحوي مواد غذائية "ستتوجه إلى عمان؛ حيث تفرغ حمولتها وتنقلها سيارات أردنية ترفع علم الأمم المتحدة لتستطيع بذلك دخول قطاع غزة".

ليست هناك تعليقات: