الاثنين، 23 نوفمبر، 2009

سلطات الاحتلال تجمع عدد من الأسرى في ثلاث سجون تمهيداً لإنجاز الصفقة


بدأت اسرئيل تجميع عدد من الأسرى الفلسطينيين في ثلاثة سجون هي الرملة وهداريم وبئر السبع وهو ما يؤشر الى قرب اتمام تبادل لأسرى بين حماس و"إسرائيل"

واللافت ان الجهات الصهيونية المختصة فرضت الكتمان التام على الانباء المترددة بشأن قضية شاليط وان هذه الانباء ترد من مصادر عربية وأجنبية منذ عدة ايام.

ووسط الأنباء المترددة حول تحقيق تقدم ملحوظ نحو إنجاز صفقة التبادل التي تتيح استعادة الجندي المخطوف غلعاد شاليط التقى والداه نوعم شاليط قبل ظهر اليوم المنسق الخاص لرئيس الوزراء الاسرائيلي حغاي هداس على أنهما سيلتقيان في وقت لاحق اليوم عدداً من أعضاء الحكومة.

من جانبها افادت صحيفة يديعوت احرانوت العبرية في عددها الصادر اليوم الاثنين ان عشرات الاسرى الفلسطينيين ابلغوا ذويهم أمس الاحد ان الافراج عنهم قريب جدا وربما يكون خلال هذا الاسبوع ضمن صفقة تبادل الاسرى مقابل الجندي الأسير في غزة "جلعاد شاليط".

وقالت الصحيفة أن أسرى من ذوي الأحكام العالية التابعين لكتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح أكدوا أن أسمائهم مدرجة على قائمة حركة حماس وأنهم سيكونون خارج قضبان سجن الاحتلال قريبا، دون أن يشيروا إلى وجهتهم بعد الأسر.

وأوضحت "يديعوت" أن هؤلاء الأسرى لا يعرفون حتى اللحظة إذا ما كانوا سيعودون إلى الضفة الغربية وقطاع غزة أم سيتم نفيهم خارج البلاد بعد تحريرهم.

وذكرت وسائل الإعلام "الإسرائيلي" أن وفدا من حركة حماس سيعقد لقاءات مكثفة ظهر اليوم الاثنين مع مسئولين مصريين من أجل الاتفاق على الخطوات النهائية لإنجاز صفقة تبادل الأسرى.

وتشير الصحف العبرية إلى أن أسرى فلسطينيي48 هم من يؤخر إنجاز صفقة التبادل حتى اللحظة حيث ما زالت حركة حماس متمسكة بالإفراج عنهم، وبالمقابل ترفض حكومة الاحتلال الإفراج عن أسرى يحملون الجنسية "الإسرائيلية" حتى الآن.
وكانت مدوننه صوت غاضب نشرت اخبار عن اتمام صفقه تبادل الاسرى قريبا
على الرابط التالى
وايضا على الرابط التالى

ليست هناك تعليقات: