الأربعاء، 27 مايو، 2009

فلسفة الهزيمة المصرية .. بإستمرارية اعتقال نوفل

القائد القسامى ايمن نوفل


المظلوم هو الذي يظلم نفسه حين يتعود رويدا رويدا على الظلم ويتأقلم مع كونه ولا يسعى بأي طريقة من الطرق لكي يغير هذا الواقع بل وفي داخله أيضا يبدأ بتطبيع الظلم الواقع عليه ، أي كونه شيئا طبيعيا لا يستحق كل هذا الضجر، وبهذا التطبيع يبدأ الظالم في زيادة ظلمه لأنه لا يجد من ينكر عليه ذلك أو يقف في وجهه .ومن المعروف أن كلمات التحسبن لا تردع الظالم ولا تؤثر بل يقابلها بالاستهزاء والسخرية إن لم يساند كلمات التحسبن والدعاء على الظالمين تحركات على أرض الواقع توضح هذا الغضب والضجر من الظلم الذي يحدث ، هو استمرارية اعتقال القائد القسامي الأسير/ أيمن نوفل ، في السجون المصرية الظالمة دون أي تهم مثبته ومؤكدة بدلائل علي أرض الواقع ، وبذلك تعتبر من الفلسفة الهزيمة التي تتخذها دولة الظلم المصرية بحق نوفل .هي ليست حكاية ضعف القوة ولا قلة الحيلة ولكنها النفوس حين تتشرب الهزيمة تبدأ بتبرير التراجع والانسحاب والخوف من المواجهة وتبدأ تفلسف الهروب وتسمرئه وترى في الشجاعة والمروءة تهورا وغباءا وافتقاد عقلية القيادة لحفظ الصفوف وحماية المجموع

ليست هناك تعليقات: