الاثنين، 25 مايو، 2009

كلمه سماحه السيد حسن نصر الله فى الذكرى التاسعه لعيد التحرير والمقاومه وتحرير الجنوب اللبنانى الغالى

السيد نصرالله : اقول لباراك الذي يريد ارسالي الى المحكمة الدولية ولكل حكومة اسرائيل التي تهدد وتتوعد لبنان: نحن اثناء مناوراتكم في المقاومة الى جانب الجيش سنكون باعلى جهوزية واستنفار واعدكم لو فكر احدكم ان يرتكب حماقة الاعتداء على لبنان ردنا سيكون عظيما ا

سنكون باعلى جهوزية والاستنفار

السيد نصرالله: في أيام المناورات سنكون جاهزين ولن يرى سلاحنا أحد ونصيحتي للأجهزة الأمنية التي تشد همتها في هذه الأيام أن هذه الأيام الأربعة ستشهد مجالا واسعا لشبكات التجسس، سلاحنا لن يكون ظاهرا لكن لن تنام لنا عين وهناك عدو يتهدد أرضنا
السيد نصرالله: الى السابع من حزيران نرى اعلامكم المرفوعة وابتسامات النصر على اوجهكم كل عام وانتم بخير الى ان تعود مزارع شبعا وتلال كفرشوبا وعيدنا الاكبر عندما تعود فلسطين لاهل فلسطين والقدس لاهل القدس
السيد نصرالله: رئيس الجمهورية دعا مجلس الدفاع الاعلى لدراسة المناورات الاسرائيلية، هكذا تصبحج الدولة دولة مسؤولة عن مواطنيها عندما يدعو مجلس الدفاع الاعلى والحذر من شبكات التجسس وادعوة الجيش للاستعداد ونشكر رئيس الجمهورية الذي يقوم بواجبه ولكننا نشكر ايضا من يقوم بواجبه/ وادعوكم للحظر وعندنا نستبعد حرب على لبنان لا نبني على كرم الصهاينة ولا على مساعة اكيركا للبنان واخلاق الامم المتحدة بل نبني على جيشنا وشعبنا ومقاومتنا واكرر بعيد انتصار المقاومة اقول لباراك الذي يريد ارسالي الى المحكمة الدولية ولكل حكومة اسرائيل التي تهدد وتتوعد لبنان: نحن اثناء مناوراتكم في المقاومة الى جانب الجيش سنكون باعلى جهوزية والاستنفار واعدكم لو فكر احدكم ان يرتكب حماقة الاعتداء على لبنان ردنا سيكون عظيما او ان يهددنا بفرقكم 5 او 10 باسم عباس الموسوي وراغب حرب وعماد مغنية باسم السيد موسى الصدر اتعهد ان المقاومة ستدمر فرقكم وجيشكم في لبنان
السيد نصرالله: نحن على موعد معكم في السابع من حزيران وفي انتخابات السابع من حزيران ميزة جديدة نحن نتحالف ونصوت لتحالف قائم على رؤسة سياسية واضحة ونصوت لتحالف صلب ومتماسك وأكبر دليل على تماسكه حرب تموز نحن نصوت لتحالف عقلنا وقلبنا معه وفي بعبدا في الـ2005 شددت قليلا على الناس وصوت الناس عقلهم في مكان وقلبهم في مكان لكن في 7 حزيران ستصوتون وعقلكم وقلبكم في مكان واحد في 7 حزيران أنتم المحتشدون أوصيكم ألا تبقوا في بيوتكم وأن تعرفوا أن هناك مسؤولية كبيرة جدا على عاتقكم والسابع من حزيران أخرجوا إلى صناديق الإقتراع لتنقذوا لبنان من عقلية الإستئثار والإلغاء ولتأخذوه إلى عقلية الشراكة والوحدة والتعاون كتف غلى كتف ويدا بيد ولذلك أنتم أمام مسؤوليات كبير جدا
السيد نصرالله: نحن على موعد معكم في السابع من حزيران وفي انتخابات السابع من حزيران ميزة جديدة نحن نتحالف ونصوت لتحالف قائم على رؤسة سياسية واضحة ونصوت لتحالف صلب ومتماسك وأكبر دليل على تماسكه حرب تموز نحن نصوت لتحالف عقلنا وقلبنا معه وفي بعبدا في الـ2005 شددت قليلا على الناس وصوت الناس عقلهم في مكان وقلبهم في مكان لكن في 7 حزيران ستصوتون وعقلكم وقلبكم في مكان واحد في 7 حزيران أنتم المحتشدون أوصيكم ألا تبقوا في بيوتكم وأن تعرفوا أن هناك مسؤولية كبيرة جدا على عاتقكم والسابع من حزيران أخرجوا إلى صناديق الإقتراع لتنقذوا لبنان من عقلية الإستئثار والإلغاء ولتأخذوه إلى عقلية الشراكة والوحدة والتعاون كتف غلى كتف ويدا بيد ولذلك أنتم أمام مسؤوليات كبير جدا
السيد نصرالله: أرادوا الضاحية تجمعا لليأس فكانت منبعا للأمل والعنفوان وأرادوا الضاحية أن تعيش على هامش الوطن فكانت قلب الوطن وأرادوها أرضا منسية فاقتحمت ذاكرة التاريخ ووجدان الأمة كل الأمة وصنعت المستقبل، للضاحية ولأهلها وللمهاجرين إليها أقول كما قلت بالأمس لأهل الجنوب السلام عليكم يا أهل النفوس الأبية
السيد نصرالله: لم تبخل لا بولد ومال وتاييد وتبعات وتحملت كل العقاب وكانت الضاحية دائما وفية لخط المقاومة السياسي وتتظاهر من اجل غزة والعرب وفلسطين والمقاومة وكانت تلبي في الشتاء الماطر والصيف الشديد الحرارة وكان امتحانها الاكبر بحرب تموز عندما صبوا حقدهم على نسائها واطفالها وحجرها ارادوا النيل نم ايمانها فازدادت ايمانا وارادوا النيل من اسمها فاصبحت الشمس الساطعة، الضاحية الحضن الدافىء التي استقبلت من هجر من اهل الجبل والجنوب والجبل بفعل الحرب الاسرائيلية وبفعل الحرمان وبفعل التهجير وكانت الاب العطوف والام الحنون وتمسح تراب التهجير، ارادوا الضاحية كما قال الامام موسى الصدر ارادوا الضاحية حزاما للبؤس فكانت حزاماً للكرامة
السيد نصرالله: الضاحية بأهلها وسكان بلداتها هذه الضاحية واجهت الإحتلال بشجاعة وإباء وكسرت جبروته عند أبواب خلدة وهذه الضاحية استمرت بالمقاومة حتى أخرجت الإحتلال من الجبل والجنوب

السيد نصرالله: هذا الذي اكتشفه سريع عقلاء القوم وحكمائهم في لبنان عندما تحدثوا عن استنبات الفتنة في لبنان، اشهد بالحق واسجل بشكل خاص بشجاعة وجراة ما قاله جنبلاط: على اللبنانيين ان يتعاملوا مع تقرير ديرشبيغل انه اخطر من بوسطة عين الرمانة قراءة جنبلاط وتحليله صحيحين، لذلك يجب ان نتعاطى مع الامر بحذر والمفروض التعامل مع الموضوع انه مشروع فتنة مش خبر صحفي والمحكمة هي من تحكم بالنهاية

السيد نصرالله: الصحافة الإسرائيلية الكبرى كتبت بالعناوين الرئيسية حزب الله قتل الحريري، وإذا المحكمة الدولية لم تحكم فإن إسرائيل حامية أهل السنة ستنتقم لدماء الحريري وتعاطي الإسرائيلي مع الموضوع أبعد من تعاطيه مع مقال صحفي، وبالتوقيت هناك انتخابات في لبنان والإسرائيلي والأميركي يتخوف من فوز المعارضة فكيف نعطل الإنتخابات هناك دير شبيغل وبعد كشف الشبكات الإسرائيلية وقبل تحميلها مسؤولية عمليات الإغتيال الإسرائيلي يتهم حزب الله والإسرائيلي يسعى لإعادة الأولوية في المنطقة إلى لبنان وفي توقيت المناورة الإسرائيلية وفي التوقيت الذي خيار التوطين فيه جدي، والأخطر ليس بالتوقيت بل بالإستراتيجية وبعد اغتيال الحريري عمل كثيرون على تحميل الشيعة مسؤولية اغتياله والآن ماذا يقول الإسرائيلي يقول أيها السنة إن الذي قتل زعيمكم هم الشيعة وبالتحديد حزب الله وبالتالي حربكم وثأركم وعداءكم هناك وهؤلاء يريدون إيقاع الفتنة في البلد
السيد نصرالله: بعد تقرير ديرشبيغل تلفزيون العربية عملته خبر اول وحاولت اظهار تصاريح وفوجئت بتصاريح متحفظة الا التصاريح الاسرائيلية التي تماشت معها وبعدا خرج ليبرمان الذي قال بناء على تقرير ديرشبيغل يجب اصدار مذكرة توقيف للسيد نصرالله واذا لبنان ما سلمه يجب اعتقاله بالقوة، والاخطر من كلام ليبرمان كلام باراك الذ اعتبر فيه حتى ان كان معلومات او زلة لسان وقال/ ان قرار المحكمة الدولية ما قال ديرشبيغل باعتبار حزب الله مسؤولا عن قتل رئيس حكومة لبنان الاسبق يدل مجددا على طبيعة ووظيفة حزب الله ليس فقط محاربتنا بل محاربته ضد عقلانية لبنان، وان كان يتكلم اكثر من زلة لسان على اسقاطه ديرشبيغل واسمها وتحويل التقرير للمحكمة الدولية فهو اخطر من ذلك
السيد نصرالله: في موضع دير شبيغل أقول لكم أن هذا المخطط ما زال قائما وقبل أيام خلال افتتاح مؤتمر حول الوعي والذاكرة قلت أن آخر سلاح في جبعة المشروع الأميركي الإسرائيلي هو إيجاد صراع عربي إيراني، وأقول في لبنان أنه بعد حرب تموز آخر المعارك التي يخطط البعض لخوضها ضد حزب الله هو الإتهام الظالم لحزب الله باغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وما ذكرته دير شبيغل أمر خطير جدا جدا وهو ليس خبرا صحفيا لا نعلق عليه وأنا أوافق أنها ليست المرة الأولى التي تذكر فيها صحف إتهامات وتلفق فبركات من هذا النوع وقبل أشهر جريدة السياسة الكويتية التي باتت معروفة ركبت اخبار عن اغتيال حزب الله للحريري ونقلت عن عشرات الشهود ويومها لم نصدر بيانا لأن السياسة الكويتية معروفة وبعض الصحف المصرية والخليجية أثارت ما قالته السياسة الكويتية لكننا لم نرد على الموضوع
السيد نصرالله: اريد ان اقول لكم ايا تكن الاثار والاحزان التي ترتبت على ما حصل ب7 ايار تبقى اقل بكثير من المخطط والمشروع الذ كان يراد اخذ بيروت ولبنان اليه من قرارات 5 ايار وان يقطع الطريق على الفتنة عما هو اقل خطر من هنا وهناك هو اعز واجل واريد ان اؤكد لاهلنا في بيروت واريد ان اقول للطائفة السنية في الموالاة وللجميع: نحن عندما قاتلنا بالجنوب لم نقاطل بخلفية مذهبية قاتلنا لكل المناطق وتطلعنا لكل قرية في جنوب لبنان لبنت جبيل كما لجزين وكنا نريد لكل من تورط بالعمالة في الشريط الحدودي ان يعود الى وطنه واقول لكم بدماء اغلى واعز ابنائنا وقادتنا لجميع الوائف لحمكم لحمنا دمكم دمن مصيركم مصيرنا ولا يمكن ان نكون الا كذلك
السيد نصرالله: لماذا لم يجب أحد على ما سألته منذ نهار الجمعة، وطلبت من مسؤولي حزب الله أن يراقبوا إذا نفى أحد شيء مما سالته وإذا علق أحد على أمر غير "مجيد"، أنا قلت أنه كان هناك خطة حرب في بيروت وأن بيروت كانت ستحول لحرب شوارع وهذه الخطة لدي تفاصيلها، لقد فوجئنا بهذا القرار ونحن ذهبنا للعصيان المدني اعتراضا على القرار ولم نذهب للقتال لكن أخذنا قرار أننا لن نسكت في حال تم إطلاق النار غلينا لأن هذا الأمر بداية للحرب وأن الرد يجب أن يكون حاسما وسريعا وهذا ما حدث في 7 أيار، وأنا قلت أن 7 أيار قطع الطريق أمام الفتنة بين السنة والشيعة وأمام الحرب الأهلية، وعندما قلت أن 7 أيار منعت الفتنة والحرب ومنعت الإقتتال ومنعت ضرب المقاومة والإيقاع بينها وبين الجيش وأسست للدوحة وبناء لهذه الأخطار التي تجاوزناها سميت 7 أيار يوما مجيدا وأنا أقبل أنه يوم أليم وجزين وأقبل ملاحظة الرئيس سليم الحص وأقبل ملاحظة كل القيادات، ونعم كان نهارا حزينا بسبب سقوط الضحايا وبسبب الخسائر وبسبب المشاعر الحادة التي تركها بين اللبنانيين وكان يوما حزين لأن المقاومة التي صنعت العزة للبنان تركت لوحدها تقاتل عن وجودها
السيد نصرالله: لماذا وما الحاجة ومصلحة من الحكومة اللبنانية ام لبنان وهذه الشبكة من قبل العام 2000 وكانت بظل كل الحكومات السابقة لم تات بعد عام 2005 وبقبل الحكومة انا قلت ان الموضوع نوقش طويلا وقال بعد الوزراء انه بيخرب البلد والبعض الاخر هدد بالاستقالة وقيل داخل الحكومة ان الموضوع بيعمل فتنة وبيخرب البلد ولم يصغى الى القول الحكيم وعملتوا اتصالات خارجيىة لدعم القرار وطلعتوا بليلة ما فيها ضو قمر وراهنتوا عليه، وعلى اهل بيروت سؤال السنيورة وتيار المستقبل ووزراء حكومة السنيورة لمصلحة من هذا القرار
السيد نصرالله: ثانيا استقدم ألاف المسلحين إلى مدينة بيروت ولا شيء في بيروت يهددها، لماذا استقدم آلاف المقاتلين إلى بيروت. ثالثا حكومة السنيورة عندما اجتمعت وناقشت من خارج جدول الأعلام قصة السلكي وقصة جهاز أمن المطار لماذا طرح هذا الموضوع من خارج جدول الأعمال؟ وقبل جلسة مجلس الوزراء شكلت لجنة من كبار الضباط وتضم من ضمنها اللواء ريفي والعميد جورج خوري وهذين الشخصين اتصالا فينا سألوا عن نيتنا بأخذ شبكة السلكي إلى المتن وجبيل وكسروان والشمال وطرابلس قلنا كلا. قالوا تمدون من الضاحية إلى الجنوب فهل ستمدون الشبكة إلى الشوف وعاليه وبعبدا قلنا كلا وكل ما نريده خط يصل إلى الجنوب، وفي بيروت قالوا أن هناك كابل مدود في بيروت ويثير حساسية وخصوصا أنه يمر أمام السفارة الفرنسية، قلت لهم قصوه لكن هل تعطونا وعد أنه سيتم إعادة وصل هذا الكابل في حال حصول حرب إسرائيلية على لبنان قالوا نعم وانتهى الموضوع وأخبرو الضباط الموضوع للسنيورة وأسال من الذي دفع نحو إعادة طرح هذا الموضوع من خارج جدول الأعلام في الحكومة وأسأل لمصلحة من فك هذه الشبكة واعتبار من يقوم بها خارج عن القانون وناهب للمال العام
السيد نصرالله: تم اجتزاء خطابي واوخذ منه ان 7 ايار يوم مجيد وبني عليه استنفارات ومواضيع وغيرها وعلى كل سؤال طرحته لم يتم الاجابة على كلامي وامل ان يعطيني اهالي بيروت وقتهم وكل الشعب ان يسمعوني ويحكموا علي، كان هناك مسروع يحضر وبناء ميليشيات تحت ستار الشركات الاكنية ومكاتب لها خصوصا في بيروت ودربوا في بلدان عربية لن اسميها، فهل كانت بيروت بحاجة لميليشيات مسلحة، واذا كنتم تقولون ان الدولة من تحمي الوطن فما الحاجة الى شركات امنية مسلحة بكل الاسلحة واطلب من اهل بيروت سؤال قيادات 14 اذار عن هذا الموضوع
السيد نصرالله: طوال السنوات الماضية منذ العام 1982 لا مشكلة لنا مع أهل بيروت ولا مشكلة لهم معنا، وعلى إثر الإنقسامات السياسية بعد حرب تموز مطالبتنا بحكومة وحدة واعتبارنا ان الحكومة القائمة في ذلك الوقت غير قادرة على حماية الوطن ونتيجة ذلك حصا انقسام جديد بين المعارضة والموالاة، ومنذ العام 1982 هل سمعتم لي خطابا ذات طابع مذهبي وطائفي وتحريضي؟ وعندما اختلفنا مع تيار المستقبل لم نهاجم السنة بينما هاجمت الخطب والصحف الشيعة، والخطاب المذهبي حرام ويرتقي لمستوى الخيانة وبعدما رأينا أن الإعتصام لن يعطي نتيجة ولم يكن شيء امامنا سوى انتظار عام حتى الإنتخابات لكن في المقابل كان المناخ أن هناك مشروع يركب ويستهدف المقاومة وهذا المشروع كان يتم الإعداد له وعناصر هذا المشروع اكتملت قبل 5 أيار
السيد نصرالله: اما بالنسبة لبيروت ولمن منحكي عن بيروت بيفترض البعض اانا غربا او اجانب عن بيروت مع العلم ان بيروت تختصر كل لبنان بتنوعه وتهدده الديني والسياسي، وحزب الله بالتحديد وانا شخصيا لست بحاجة لان اقدم مقدمات بمدى ايماننا وحرصنا بمسالة التعامل والتكافل بين المسلمين خصوصا بين الشيعة والسنة وهذا بالنسبة لنا ايمان لا ظرفي او مرحلي
السيد نصرالله: بختام هذه النقطة أكتفي بالقول أنا بكل صدق وجراة أقول أن وجود هذا القائد والتيار هو ضمانة حقيقة للبنان واحد موحد ولقيام الدولة القوية العادلة المسؤولة
السيد نصرالله: اتهموه بالمثالثة وهي كذب وبقية المعارضة في دائرة الاتهام هم صنعوا تهمة المثالثة وتقصير ولاية الرئيس واتهموه بتفسيرهم للجمهورية الثالثة ومن اغرب ما سمعته من مرشح بالمتن هو ان الجمهورية الثالثة هي جمهورية حزب الله ، ويقولون انه اذا فازت المعارضة سيحكم حزب الله لا عون والجميع يعلم انه لا احد يستطيع ان يحكم لوحده ولانهم لا يستطيعون ان يقولوا ان عون ليس استقلاليا ولا سياديا اكثر منهم وما بيقدروا يقولوا عنه فساد ولا نازل على الزعامة بالباراشوت وما بيقدروا يقولوا عنه تقسيمي ولا فيدرالي ولانه لا شي عندهم يقولونه يهاجموه بالافتراءات والكذب
السيد نصرالله: هذا الوفاء في حرب تموز بالموقف السياسي وعندما يتفاهم معك رجل واضعا نفسه وتياره وكل من يقودهم في موقف انطلاقا من الوفاء والوضوح والشفافية والاخلاص
السيد نصرالله: والأهم في هذا الرجل من زاوية معايرنا في تقييم الرجال أنه وفي وقد شهدنا هذا الوفاء في موقفه في حرب تموز مع العلم أن التفاهم بيننا كان عمره عدة أشهر والدنيا كلها كانت هاجمة علينا، وأذكر ان أحدهم عندا وصف موقف العماد عون قال "طولوا بالكن بعد كم يوم بعد هزيمة حزب الله العماد عون سيجن وستبحثون عنه في مستفشى مجانين في باريس" وأثبتت التجربة أن هذا القائل هو المجنون الوحيد في لبنان
السيد نصرالله: ويمكن ان يبنى عليه ويؤسس عليه لشراكة وطنية حقيقية وتجربتنا تقول ان عون قائد لديه رؤية واضحة ولديه برنامج وانه رجل مستقل ولا تاثير للسفارات على قراراته وانه احد لا يمكن ان يملي عليه احد شيئاً على حساب قناعاته وهو شفاف لا يظهر شيئا ويضمر شيئاً اخرا وانه يحب ان يحترم ويحترم الاخرين ومن خلال تجربتي معه هو مخلص للبنان كوطن ودولة واحدة وفي نفس الوقت هو من اشد المخلصين للمسيحيين في لبنان ودورهم ومستقبلهم
السيد نصرالله: بدأنا حوار طويل لأشهر انتهى لوثيقة التفاهم التي وقعت في لقاء كنيسة مار مخايل في 6 شباط 2006 وهذا التفاهم كان علنيا وشفافا وفوق الطاولة وقلنا أن هذا التفاهم هو للتأسيس عليه لتفاهمات وهو ليس موجه ضد أحد، ومضمون هذا التفاهم اعتمد في خطاب القسم وعلى طاولة الحوار الوطني، ودخلنا في تجربة هي تجربة التعاون ونتيجة هذه التجربة رأينا أنها عززت الثقة والإحترام بين الطرفين. وأنا أقدم شهادتي في هذه التجربة لأقول لقواعدنا التي ستصوت للوائح المعارضة لا تتصرفوا على أساس التحالف الرباعي هذا ليس تحالفا ظرفيا وليس عابرا وهذا تحالف سياسي مسؤول صمد في أعتى الظروف ويمكن أن يبنى عليه لشراكة وطنية حقيقة
السيد نصرالله: احببت ان ان اؤكد ان الخلاف والصراع القائم بين بقية مكونات 14 اذار وخصوصا مسيحيي 14 اذار مع العماد عون هو سابق على اي تحالف او تواصل بين الوطني الحر وحزب الله لان هذه النقطة الوحيدة التي يصوبون عليها لانهم لا يجدون شيئاً يصوبون عليها، وبعد الانتخابات بادرنا للتواصل مع الوطني الحر لان الانتخابات اثبتت ان عون يمثل الاغلبية في الشارع المسيحي
السيد نصرالله: كنا معنيين بإنجاح التحالف الرباعي لأن أحد الأسباب الرئيسية لهذا التحالف كان منع الفتنة الداخلية بين السنة والشيعة، وهذا هدف أنجز في هذا الحين لكن لم يكونوا يريدون العماد عون في هذا التحالف ونحن اعترضنا على الحليف المسيحي ولم يركب حلف خماسي وحرصا على هذا التحالف كان لا بد أن نلتزم لأننا ألزمنا في بيروت وبعبدا عاليه والبقاع الغربي وفي بقية الدوار سعوا لإلزامنا لكننا لم نلتزم وكان معروف أين صوت قاعدتنا الشعبية في الدوائر الأخرى فهي صوتت مع التيار الوطني الحر والمردة وحلفائنا من القوى الإسلامية
السيد نصرالله: في مسألة التفاهم مع التيار الوطني الحر أقول أننا منذ البداية ما قلته في البداية ينطبق على الوضع المسيحي وبالخصوص على التيار الوطني الحر ونحن لم نكن بعيدين عن بعدنا وكنا على حوار في أصعب الظروف التي كان يعيشها التيار في لبنان وكان على صدام مع السلطة اللبنانية ومع القوات السورية، الإتصال الأول الذي كان له أثر عاطفي هو المقابلة التي أجرها العماد عون مع المنار قبل العودة وبعد العودة لم يؤسس لتفاهم أو تحالف وهذا أمر طبيعي فنحن كنا في 8 آذار والتيار كان الأساس في 14 آذار ورغم اختلافنا في الموقع السياسي بقيت علاقة الإحترام المتبادل وكان لنا تجربة في حارة حريك على مستوى الإنتخابات البلدية وكانت مشجعة
السيد نصرالله: واذا حصل خلاف او اقتتال او التباس او صراع في مكان ما يعمد هؤلاء على تكريس هذا الاعتداء بدل العمل على انهائه من جذوره

السيد نصرالله: حزب الله لا يأخذ أحد منه شيئا بالقوة والتهديد لأننا لا نخاف الموت ولا نخاف التهديد والتهويل لكن بالوفاء تأخذون كل شيء من عندنا نحن الأوفياء للأفياء وهذا الوفاء هو اليوم أساس التحالف الإنتخابي القائم، وحملة الطرف الآخر على العماد عون والتيار الوطني الحر تنطلق من نقطة تحالفه مع حزب الله ويحاولون تحميله مسؤولية التحالف لكن في الـ2005 هم من كان المتحالف وهذا يثبت أنهم كذابون
السيد نصرالله: اليوم أريد أن أؤكد أننا معنيون بالتواصل والحوار والتلاقي ونحن معنيون بإجراء مراجعة ولا بد بعد السابع من حزيران أيا تكن نتائج الإنتخابات أن يتلاقى كل اللبنانيين لأنه لا يمكن بناء وطن على قاعدة الخصومة والإنقطاع. وأؤكد لأهلنا الدروز باسم حزب الله وأمل حرصنا على العيش سويا في الضاحية والجبل والبقاع الغربي وحصبيا مرجعيون وكل أرض الوطن ونحن مستعدون لكل حوار لتنقية الأجواء وإزالة الشكوك والإلتباسات وأحذر أهلننا وإخواننا الدروز من كل من يريد أن يقدم لكم الشيعة وحزب الله كعدو كما أحذر الشيعة من كل من يريد أن يقدم الحزب التقدمي الإشتراكي كعدو والإسرائيليون هم من يريدون إيجاد عداء بين الطوائف والقوى اللبنانية
السيد نصرالله: خلال كل السنوات الماضية كنا حريصين على أن نكون علاقة جيدة مع الجميع وألا ندخل في صراع مع أحد وانطلاقا من هذا أدخل للجبل وبيروت والضاحية. وأؤكد لأهلنا الدروز في الجبل أنه ومنذ تأسيس حزب الله أقمنا علاقات مع كل الدروز في كل لبنان ومع جميع قياداتهم والمشايخ والنخب ولم نشعر في يوم أنه هناك مشكلة بين الشيعة والدروز بشكل عام وبين حزب الله والدروز بشكل خاص والعلاقة مع الجميع كانت طيبة وفي مقدمهم الحزب التقدمي الإشتراكي الذي بقيت العلاقة معه طيبة حتى بعد الإنقاسم إلى فريقي 8 آذار و14 آذار
السيد نصرالله: وحتى بعد عام 2000 لم ندخل الى المعادلة الداخلية بقوة لاننا كنا نعتقد بشدة ان الاسرائيلي يحضر لعمل حربي بشدة لان اسرائيل لن تسلم بنتائج الهزيمة الكبرى في ايار ولذلك صرفنا كل الوقت للتهيؤ للحرب الاسرائيلية التني كنا نعتقد انها اتية لا محالة ولكننا كنا نجهل زمانها ونامل ان نكون مستعدين حين حلولها وبعد عام 2005 واغتيال الحريري عدنا ودون ان ترك المقاومة ودخلنا الى المعادلة السياسية لا بحثا عن سلطة ولا طلبا لمغانم بل لنساهم في حفظ وطننا الموضوع على خط الزلزال وندافع عنه بوجه الاخطار
السيد نصرالله: بالتحالف الرباعي تحالف حزب الله وامل طبيعي وان يكون بالتحالف الاشتراكي امر طبيعي بسبب العلاقة القديمة التالريخية وكان في التحالف تيار المستقبل لانه وقبل فترة كنا على اتفاق مع رفيق الحريري وتحتاج الى لمسات صغيرة للذهاب الى الانتخابات، والخلاف حصل على الشريك المسيحي، نحن اكملنا مع سعد الحريري ما اتفقنا عليه مع رفيق الحريري وبالنسبة الينا وقتها لم يكن لدينا مشكلة بان يكون الوطني الحر هو حليفنا المسيحي بل كان هو الافضل لدينا بل التحالفات الاخرى كانت تشكل حرجاً لدينا ولكن التحالف الاخر في التحالف الرباعي رفض ان يكون العماد هو حليفنا المسيحي في التحالف
العماد وفي و شهدنا هذا الوفاء في حرب تموز عندما كان معنا وكانت الدنيا كلها علينا
السيد نصرالله: يجب أن أذكر وأن أؤكد أنه ومنذ تأسيس حزب الله عام 1982 كرسنا عرمنا وشبابنا لقضية واحدة وعادلة وهي قضية المقاومة وتحرير الأسرى والوطن واستعادة الكرامات ولذلك ابتعدنا عن السياسة الداخلية ولم نكن جزءا من المعادلة اللبنانية الداخلية حتى العام 2000 وعتب البعض علينا وقالوا كما أن لدينا مسؤولية في المقاومة لدينا مسؤولية في محاربة الفساد في الداخل والإهتمام بشؤون الناس
السيد نصرالله: ايها الاخوة والاحوات وكما وعدتكم اريد بهذه المناسبة المجيدة الى شعبنا العزيز والى الجبل الى الجبل بطوائفه، وعن حقيقة وطبيع التحالف القائم بيننا وبين التيار الوطني الحر وعن بيروت ولمرة اخيرة عن احداث بيروت قبل عام حتى لا يبقى التباس ولا سوء توظيف واريد ان اتحدث عن ديرشبيغل وعن المؤامرة الجديدة وختاما عن الضاحية واهلها ومقاومتها والانتخابات
السيد نصرالله: هذا اليوم هو يوم الإعتزاز وهذا الإنتصار كانت له تداعيات كبيرة وخطيرة على كيان العدو وعلى الصراع العربي الإسرائيلي وعلى القضية الفلسطينية وهو أحد الأسباب التي أسست لانتفاضة الأقصى التي أحدثت من التحولات والتطورات ما أحدثت
السيد نصرالله: نامل ان ياتي اليوم الذي يشعر فيه اللبنانيون اكثر من اي وقت مضى ان هذا اليوم هو عيدهم ويحتفلون به على انه كذلك في مثل هذا اليوم انتصر لبنان البلد الصغير على اقوى جيش في المنطقة بصبر اهله ومجاهديه واستطاع ان يهزم الاحتلال الذي كان قد احتل عاصمته بيروت ونصف الوطن ولكن مقاومة اهالي كل الابطال في لبنان استطاعت ان تخرجه تدريجيا من بيروت والضاحية وصيدا وصور والنبطية، في مثل هذه الايام كان ابطالنا يقتحمون كل القرى الامامية لتعود الى الوطن
السيد نصرالله: أباركم لكم وللبنانيين والمقاومين وعالمنا العربي والإسلامي عيد المقاومة والتحرير عيد انتصار لبنان على أعدائه هذا العيد الذي أهداه شهدائنا وجرحانا وأسرانا وأهلنا الصابرون الذي نتحملوا أعباء التهجير والتنكيل، أهدوه للوطن كل الوطن وللأمة كل، نريد هذا العيد وطنيا بامتياز ونأمل أن يكون كذلك. وحرصنا على إحياء هذه المناسبة هو للتأكيد على روح الإستبسال والمقاومة والقيم التي صنعت هذا النصر


صور المهرجان













ليست هناك تعليقات: