الاثنين، 28 مارس، 2011

اختبار الميدان

اختبار الميدان
الباحث والاعلامى الاستاذ/ ماجد عزام
مدير مركز شرق المتوسط للاعلام
ناتان شيرانسكي، الرئيس الحالي للوكالة اليهودية، الوزير السابق، وأول من أسّس حزباً للمهاجرين الروس في إسرائيل، ألّف منذ عشر سنوات تقريباً كتاباً عن الديموقراطية أثار إعجاب الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الابن، لدرجة أنه اعتبره بمثابة الملهم والمرشد له في سعيه، أو بالأحرى حربه، لنشر الديموقراطية في المنطقة. الكتاب تضمّن نظرية أساسية واستنتاجاً مركزياً منها ، تفيد الأولى أن معيار الديموقراطية في أي بلد هو "اختبار الميدان"، بمعنى أن يتجمّع الناس في الميدان الرئيس لأي عاصمة للاحتجاج ضد الرئيس أو الزعيم، ثم يعود كل منهم سالماً إلى بيته. أما الاستنتاج فهو فشل الدول العربية في "اختبار الميدان"، و افتقادها للديموقراطية والنجاح شرط لازم -حسب الكتاب- لصنع السلام معها، ناهيك عن ضمان ديمومته واستمراره في ظل أنظمة ديموقراطية ومستقرة . شيرانسكي، اليميني المتطرّف والداعم بقوة للاستيطان والمستوطنين في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، مارس في الحقيقة سياسة صهيونية تقليدية تستند إلى المماطلة و كسب الوقت وفرض الوقائع على الأرض، وبالتالي إفرا غ المفاوضات وعملية التسوية برمّتها من محتواها وجدواها، انتظاراً للتحوّل الديموقراطي في السلطة الفلسطينية، وهو المبدأ الأساس الذي قامت عليه خطة خارطة الطريق، والتي فسّرها دوف فايسغلاس ببلاغة على النحو التالي: على الفلسطينيين أن يتحوّلوا إلى فنلنديين إذا ما أرادوا الحصول على دولة. عوضاً عن ذلك، فإن إسرائيل نفسها فشلت في "اختبار الميدان" مرّتين: في الداخل والخارج، مرةً عبر السياسة العنصرية الممنهجة التي تتّبعها ضد المواطنين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة عام 1948، والقوانين التمييزية سيئة الصيت التي أقرّتها الكنيست، أوهي في سبيلها لإقرارها، والتي تكاد تتطابق مع القوانين التي اتّبعها نظام الفصل العنصري البائد في جنوب أفريقيا. ومرةً أخرى، في الخارج، عبر موقفها من الثورة المصرية، حيث تجاهلت آهات وصيحات الملايين في ميدان التحرير، وفضّلت الاستقرار المزعوم على الديموقراطية، وساندت نظام القمع والاستبداد والفساد حتى الرمق الأخير، ما أثار الغثيان في البيت الأبيض- حسب تعبير المعلّق توماس فريدمان- وأكّد حالة الانفصام التي تعيشها إسرائيل إن تجاه ذاتها أو تجاه المحيط. ناهيك عن تعاليها وعنجهيتها تجاه العرب واستغلال الديموقراطية كذريعة فقط لاستدرار العطف الغربى والمماطلة في التوصّل إلى اتفاقيات سلام وفق الشرعية والمواثيق الدولية، حفاظاً على الواقع الراهن الذي فرضته بقوة القهر والاحتلال في الضفة الغربية، وتحديداً في القدس ومحيطها. هذا فيما يخصّ شيرانسكي وإسرائيل، أما فيما يتعلق ببوش الابن الذي تبنّى نظرية "اختبار الميدان" بحذافيرها، وعرضها على معظم من التقاهم من الزعماء العرب. ويقال إن أحداً منهم لم يستوعبها، ما اضطر بوش لشرحها على النحو التالي: "نظرية الميدان تعني أن يتظاهر الناس مثلاً في الميدان الرئيس في واشنطن ضدي ثم يعود كل منهم سالماً إلى بيته". فعلّق الزعيم العربي قائلاً إن الأمر نفسه يحدث أيضاً في بلده، حيث يتظاهر الناس ضد بوش ثم يعود كل منهم سالماً إلى بيته. أما لو كان هذا اللواء أحمد شفيق لكان أبدى استعداده لإرسال البونبون إليهم، حتى لو اعتصموا ضده في الميدان الرئيس للقاهرة. التفسير الانتقائي والسطحي لنظرية "اختبار الميدان" نلمسه الآن أيضاً في التعاطي العربي الرسمي مع الثورات العربية المتنقّلة من ميدان إلى آخر، فمن وقف ضد ثورة 25 يناير ودافع حتى اللحظة الأخيرة عن مبارك ونظامه البائد نجده الآن متحمّساً لثورة 17 فبراير في ليبيا، ومن ساند سراً أو علانيةً الثورة المصرية الأخيرة نجده الآن داعماً للعقيد القذافي في حربه الجنونية ضد الشعب الليبي الثائر والمظلوم، وساعياً لتكريس نظرية أن ما نجح في القاهرة وتونس لن ينجح في عواصم وحواضر أخرى، ومحذّراً الجماهير العربية من نموذج ليبيا إذا ما تجرّأت على المطالبة بحقوقها في الحرية والكرامة والخبز، وحكم أنفسهم بأنفسهم وفق ابجديات النظام الديموقراطي . . صورة أدقّ عن الفهم الهزلي والساخر والممجوج لنظرية" اختبار الميدان" نجدها في فلسطين المحتلة والتظاهرات الداعية إلى إنهاء الانقسام كشرط لازم نحو زوال الاحتلال، فالسلطة في رام الله قدّمت الطعام -وليس فقط البونبون- للمتظاهرين في "ميدان المنارة"، وتقدّم قادتها صفوفهم ،على اعتبار أن إنهاء الانقسام يتعلّق بالسلطة في غزة فقط، بينما هذه الأخيرة وافقت مضطرة على إتاحة المجال للتظاهرات على اعتبار أن الانقسام يخصّ نظيرتها في الضفة. وعندما خرج الأمر عن سيطرتها، اضطرت إلى قمع المتظاهرين بغطرسة وفظاظة، ودائماً على قاعدة أن المشكلة ليست عندها وإنما في رام الله. الفشل فى اختبار الميدان, طال كذلك الغرب, الذى تلعثم وتردد فى دعم الثورات العربية المطالبة بالديموقراطية, لدرجة ان وزيرة الخارجية الفرنسية السابقة, عرضت خبراتها الامنية ,على نظام بن على, المخلوع فى تونس, ولم يكن موقف هيلارى كلينتون, وادارتها افضل حالا, والتدخل المتاخر فى ليبيا, ليس سوى نفاق, و تزلف تجاه الرأى العام العربى ,ناهيك عن الحفاظ على المصالح الغربية, فى ليبيا والمنطقة, فى مرحلة ما بعد القذافى . لم تكن إسرائيل ديموقراطية يوماً، لأن الديموقراطية لا تستوي مع الاستعمار والتمييز العنصري والتطهير العرقي. ونظرية "اختبار الميدان" لشيرانسكي ليست سوى شكل من أشكال العنجهية والتعالي على المحيط العربي، غير أننا مضطرين كعرب للنجاح في الاختبار، ليس من أجل السلام مع إسرائيل وإنما من أجل تحرير فلسطين. إن أنظمة القمع والاستبداد والفساد عجزت عن فعل ذلك طوال ستين عاماً، والدولة العربية المدنية الديموقراطية العادلة التي تجتاز "اختبار الميدان" بنجاح ستكون قادرة على فعل الشيء نفسه في الاختبار الأكبر والأصعب،اختبار فلسطين .
مدير مركز شرق المتوسط للإعلام
ماجد عزام

ليست هناك تعليقات: