السبت، 6 نوفمبر، 2010

اقرار رسمي لجيش الاحتلال بحقيقة الصور التي عرضها السيد نصرالله عن عملية انصارية


أكد قائدُ سلاحِ البحرية الجنرال الي ماروم تشيني بشكلٍ رسميٍ لعائلاتِ قتلى الكوماندوس الاسرائيلي في انصارية صِحَةَ صُورِ طائراتِ الاستطلاعِ التي عرضها الامينُ العام الحزب الله السيد حسن نصر الله في مؤتمره الصِحافيِّ في شهرِ اغسطس آبِ الماضي.
سر واحد لدى المقاومة كشف أسراراً في تقنية العدو... فأوقع قواته في كمين لن يُمحى من ذاكرة قوة النخبة الأولى لديه، وقدَّم إقراراً جديداً أكثر وضوحاً هذه المرة على لسان قائد سلاح البحرية الجنرال ايلي ماروم تشايني الذي أطلع عائلات قتلى الكوماندوس البحري في انصارية عام سبعة وتسعين على حقائق الاستنتاجات التي تمَّ التوصل اليها والتي تؤكد حقيقة الصور التي عرضها الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في اغسطس/ آب الماضي حول التقاط بث طائرات الاستطلاع الاسرائيلية. وأكد ماروم بشكل رسمي أن الصور التي بحوزة حزب الله صحيحة وأن الحزب استطاع التقاط بث الطائرات والاعداد المسبق للكمين القاتل

ويقول امير بار شالوم المختص بالشؤون العسكرية في تلفزيون العدو: "نفذت طائرات الاستطلاع الاسرائيلي عدة طلعات فوق انصارية وكل بثها انتقل الى حزب الله. ففي الواحد والثلاثين من آب/اغسطس كان هناك طلعة اولى التقطها حزب الله وبعد ذلك حصلت طلعة ثانية في الرابع من ايلول/سبتمبر وثالثة في الخامس من نفس الشهر... وكذلك اكتشف حزب الله البارجة التي أنزلت الكوماندوس وكل الصور التي نقلت الى غرفة عمليات القيادة الشمالية ووزارة الدفاع وصلت في نفس الوقت غرفة عمليات حزب الله".
أهالي الجنود القتلى في انصارية إتهموا من أشرف على التحقيقات السابقة بالكذب من اجل حماية مناصبهم وأنهم أخفوا الحقيقية لمنع حزب الله من تسجيل انتصار.
اما موشيه رودوفسكي والد احد الجنود القتلى في عملية انصارية: "طائرات الاستطلاع بثت بشكل مكشوف وكان لدى العدو القدرة على التقاط ذلك ليكشف العملية ويستعد لمواجهتها".
ويقول المحامي شوئيل سعديا وهو محامي احد عائلات قتلى انصارية: "هناك اخفاقات كثيرة حيث كان هناك ادلة واضحة ان المعلية ستفشل فشلاً ذريعاً فقد كان هناك فشل في الخروج للعملية وفي توقيتها وكان هناك اخفاق ذريع في عملية الانقاذ".
عائلات قتلى انصارية التي توجهت الى المحكمة الاسرائيلية العليا بطلب كشف كل تفاصيل العملية أمامها اعتبرت ان جنود الكوماندوس البحري في انصارية ساروا في العملية كالنعاج الى المسلخ لأنهم وَثقوا بقادتهم الذين ارسلوهم الى تلك العملية.

ليست هناك تعليقات: