الاثنين، 25 يناير، 2010

قطاع غزة مقبل على " أزمة ظلام جديدة" ما لم تزود محطة الكهرباء بالوقود



حذرت شركة توزيع الكهرباء في غزة مساء السبت من أزمة خانقة في تزويد محافظات القطاع بالكهرباء في حال استمر وقف تزويد محطة التوليد بالكمية المناسبة من الوقود لتشغيلها صباح يوم الأحد.

وقال مدير العلاقات العامة في الشركة جمال الدردساوي " :" إن محطة التوليد منذ عصر السبت أصبحت تنتج 30 ميغا واط بدلاً من 65 ميغا واط في الأوضاع الراهنة، وذلك مع شح الوقود اللازم لتشغيلها".

وأضاف الدردساوي أن انخفاض إنتاج المحطة تدريجياً بسبب عدم توريد الوقود إليها من قبل الاحتلال، وهو ما يهدد بتوقفها صباح الأحد إذا لم يستأنف توريده، ما يعني دخول قطاع غزة في أزمة كهرباء حادة.

وذكر أن توقف المحطة سيؤدي إلى حدوث إرباكات في التوزيع، " وبعد أن كانت شركة التوزيع تضطر إلى قطع الكهرباء بسبب الوضع الراهن لمدة ست ساعات كل يومين عن المناطق المختلفة، ستجبر وفق الأوضاع الجديدة إلى قطع الكهرباء لمدة 12 ساعة وتوصيلها لمدة ساعات فقط يومياً".
وأوضح أنه حتى اللحظة لم يحصل جديد بشأن إعادة توريد الوقود، معرباً عن أمله أن يتم حل ذلك خلال الساعات القادمة وقبل توقف المحطة بشكل كامل صباح الأحد، ودون ذلك ستدخل غزة في "أزمة ظلام جديدة".

مدونه صوت غاضب وضياء الدين جاد يناشدون الجميع بكافه انحاء العالم
بالتحرك من اجل غزه وكسر الحصار عنها وفتح معبر رفح
بأى ثمن كان

ليست هناك تعليقات: