الأحد، 24 يناير، 2010

مظاهرات امام السفاره المصريه ببيروت من اجل كسر الحصار عن غزه وضد الجدار العازل


ضمن الفاعليات المستمره حول العالم
للحركه العالميه لمناهضه العولمه والهيمنه الامريكيه والصهيونيه
المنظمه للمسيره الدوليه لكسر الحصار عن غزه
وصلت رساله لمدونه صوت غاضب
من الاستاذه المناضله يارا حركه عن مظاهره يوم السبت 23/1/2010
امام السفاره المصريه من اجل غزه وضد الجدار العازل
وقد تعرضت الاستاذه يارا حركه للضرب من قبل
قوات مكافحه الشغب واصيبت برضوض نتيجه الاعتداء
ورغم الاعتداءات هذه استمرت الاستاذه يارا والمظاهره امام السفاره المصريه ببيروت
وتقول الاستاذه المناضله يارا حركه عن الاعتصام والتظاهر
امام السفاره المصريه ببيروت يوم السبتا 23/1/2010

لم تعتد الأحزاب اللّبنانيّة والفصائل الفلسطينيّة في مناسبات سبقت أن تحشد أكثر من المئات من الغاضبين والساخطين أمام سفارة "النظام المصري". كما لم يمثّل هذا الاعتصام حالة مختلفة من حيث العدد الجماهيريّ, فلم تتعدّى المشاركة "المئة" من أربعة تنظيمات حزبيّة وأطراف يساريّة مستقلّة, لم تعمل بالشكل الكافي ومنذ أسابيع على تجييش الساحة تجاه ممارسات النظام المصريّ ضدّ أبناء غزّة, مقابل عتاد أمنيّ مجهّز لاعلان حرب وجيش من الكاميرات المخابراتيّة التي تفوق أعداد المتجمهرين عديدا" في دولة تدّعي مرارا" وتكرارا" ديمقراطيّتها وحمايتها الحريّات العامّة.

وبغضّ النظر عن الأعداد وقيمتها المعنويّة والماديّة في هكذا تحرّكات, الاّ أنّ المشاركين عبّروا اليوم عن رفضهم للتواطؤ العربيّ وعلى رأسه نظام مصريّ يساهم يوميّا" في قتل المئات وجرح الآلاف من الفلسطينيّين بذريعة حماية الحدود والحقوق.
حملوا اللافتات وردّدوا الشعارات المندّدة ورفعوا علما" فلسطينيّا" كبيرا" باتجاه السفارة وقاموا باقفال الشارع المؤدّي اليها. فما قوبلوا من عناصر مكافحة الشغب الملقّبين "بالفهود" الاّ بالعنف والضرب بأسوء مظاهره. ولم يكن اعتداؤهم ردة فعل بل كان موجّها" لاضعاف عزيمة الشباب ومحاولة قاسية لتشتيت الصفوف المرصوصة. وقد تحوّلت العصي في أيديهم وفوهات بنادقهم أدوات لغلّهم الشخصيّ ضدّ المتظاهرين ومنهم الفتيات خصوصا" أدوات تحتسي الشاي في المحن وتصبّها على ناشطين يعبّرون بأبسط ما لديهم عن سخطهم تجاه كلّ ما يدور من اتفاقيات تحت الطاولات.

من هنا أطلقت أولى بوادر الأمل في "سابقة" لم يشهدها لبنان منذ فترات طويلة وانتفاضة الورق أمست واقعا" على الأرض.
فكلّ هذه الممارسات من السلطات الأمنيّة وعلى حدّتها لم تزد الشباب الاّ ممانعة" واقتناعا" بايصال صوتهم. وبالرغم من أنّ المدّة المقرّرة للاعتصام كانت قد انتهت الاّ أنّهم أصرّوا على مخالفة قرارات بعض قياداتهم الجبانة بالتراجع والانسحاب. وقرّروا على عاتقهم الشخصيّ تحمّل مسؤوليّة ما ينتج عن أحزابهم أو السلطات تجاه ما يقوموا به على الأرض. فمضوا بهتافاتهم التي طالت القيادات وحمّلتها تخاذل الشارع ومشاركتها "بالصمت العربيّ" الذي أصبح عنوانه الرئيسّي "حرق الأعلام" وتلاوة بيانات رفض وشجب وتنديد.
دامت هذه "الانتفاضة" حوالي 40 دقيقة بعيد انتهاء الاعتصام المرخّص, تبعتها مسيرة سيّارة في شوارع بيروت ووعد بسلسلة من التحرّكات المفاجئة الفعّالة ورفع سقف المطالب الى مستوى يليق بمعاناة الشعب الفلسطينيّ الحبيب.
وتتقدم مدونه صوت غاضب وضياء الدين جاد
الى الاستاذه المناضله يارا حركه والجميع
على مجهودهم ونشاطهم من اجل غزه وشعب غزه لكسرعن غزه
لكم كل التحيه والتقدير
وننتظر المزيد والمزيد
ونحن هنا بمصر مستمرون وسوف نستمر
الحريه للاحرار

ليست هناك تعليقات: