الجمعة، 3 يوليو، 2009

لبنان "المقاومة" يواصل نجاحه الشعري في برنامج "أمير الشعراء

الشاعرة امل طنانة
تعرض، مساء اليوم، عبر قناة أبوظبي الحلقة الرابعة المباشرة من برنامج "أمير الشعراء" الذي يُبث من مسرح شاطئ الراحة ، في إطار المسابقة التلفزيونية لشعر الفصحى، التي تنظمها وتنتجها هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، وذلك في العاشرة والنصف.
وتشهد هذه الحلقة لقاء أعضاء لجنة التحكيم المكونة من د. علي بن تميم ، ود. عبدالملك مرتاض ، ود. صلاح فضل ، والشاعر نايف الرشدان ، والدكتور أحمد خريس ، بالمتسابقين: سعيد عتيق سيف بطي القبيسي (الإمارات) ، محمد عبده السودي (اليمن) ، قمر صبري جاسم (سوريا) ، مسار رياض علي (العراق) ، بلقيس فايد ناصر الشميري (السعودية) ، محمد عريج (المغرب) ، مالك مجدي أحمد سماره (فلسطين). ويذكر أنه في الحلقة الماضية اختارت لجنة التحكيم الشاعر التونسي الشاذلي القراوشي لينتقل للمرحلة التالية ، وفي حلقة اليوم يتم الإعلان عن نتائج تصويت الجمهور العربي الواسع للشعراء الستة المتبقين: أمل طنانة (لبنان) ، حسن النجار (الإمارات) ، حسن بعيتي (سوريا) ، محمد منصور مرهون (البحرين) ، بسام صالح مهدي (العراق) ، أحمد مولود ولد رضوان (موريتانيا) ، وذلك لاختيار الشاعرين المتأهلين اللذين حصلا على أعلى نسبة من لجنة التحكيم والجمهور لينضما إلى الشاعر الشاذلي القراوشي.
"طنانة" تمثل لبنان "المقاومة"
الشاعرة والكاتبة المسرحية "أمل طنانة" تتميز بأداء فريد في هذه المسابقات كونها خصصت كل أشعارها المبدعة للمقاومة اللبنانية وانتصاراتها التاريخية على العدو الصهيوني وللقضية الفلسطينية. ومن أجمل ما ألقت من شعر قصيدة "سجّلوا أسماءنا!" وتقول فيها:
سجّلوا أسماءَنا في دفترِ الجرائمْ
وارسُموا وُجوهَنا بأبشعِ المعالِمْ
واسْفحوا أعمارَنا في السِّجْنِ والمآتِمْ
وخوِّفوا القمرْ
وحذِّروا البشرْ
وحوِّقوا تِلالَنا بشارةِ الخطرْ
حتّى ندى السّحابْ
سيمطرُ الويلاتِ والدّماءَ والعذابْ
….
ونحن في المحرابْ
أكفانُنا أثوابْ
صلاتُنا مقاومةْ
ونبضُنا مقاومة ونرفضُ
السّلامَ في طقوسكُمْ
ونقرفُ البريقَ من فلوسكُمْ
ونأكلُ التّرابْ..
فلتسمعوا الجوابْ
حتَى شذا ورودِنا يمارسُ الإرهابْ
حتّى صدى آهاتِنا يموتُ أو يقاوِمْ!
الشاعرة من هي؟الشاعرة من مواليد بنت جبيل سنة 1965. تنتمي إلى أسرة كادحة لكنها تولي العلم والثقافة اهتماماً كبيراً، فوالدتها، نورا رمضان، كانت مديرة مدرسة في دمشق، أما والدها، نمر محمد سعيد طنانة، فقد انتقل في الأربعينيات من مسقط رأسه بنت جبيل إلى الجولان واستقر في بلدة "فيق". وبعد الإحتلال الصهيوني للجولان عام 1967، نزح إلى مدينة دمشق وبقي فيها فترة طويلة ثم عاد إلى الجنوب اللبناني ليقيم في بلدة الصرفند بسبب احتلال بنت جبيل من قبل العدو الصهيوني. تلقت الشاعرة تعليمها الإبتدائي والمتوسط والثانوي في مدارس دمشق وأكملت دراستها الجامعية في قسم اللغة العربية وآدابها في الجامعة اللبنانية الفرع الخامس. تعمل حالياً في حقل التدريس ولها اهتمامات ثقافية وفنية متنوعة فهي تؤلف مسرحيات للأطفال منها: "مفتاح النور" و "قمر الأعياد" و "العطش" وعُرضت هذه المسرحيات على خشبة مسرح قاعة الجنان في "ثانوية البتول" في بيروت، وتكتب أناشيد دينية منها ما هو قيد التلحين، وتعد برامج متلفزة منها برنامج "علَّم الإنسان". بدأت نظم الشعر في الرابعة عشرة من عمرها. وعملت في الصحافة كرئيسة تحرير لمجلة "الحدائق" لمدة سنة، ولكنها تركت الصحافة وتفرغت للتعليم. لها ديوان شعر مخطوط ومؤلفات مدرسية للصفوف الإبتدائية والمتوسطة.
لمن يود دعم الصوت المقاوم الصادح فليعتمد هذا الرابط http://www.princeofpoets.com/PHPoll/
ورقم الترشيح للشاعرة أمل طنانة هو 4.
وضياء الدين جاد ومدونه صوت غاضب يعلنان تديهما للدكتوره والشاعره امل طنانه شاعره المقاومه
فى الفوز فى المسابقه
ومدونه صوت غاضب تدعوا زورها الكرام الى التصويت لصالح الدكتوره والشاعره امل طنانه
ولكم الشكر والتقدير
وتعد الدكتوره امل طنانه من اروع واميز الشعراء فى العالم العربى وخصوصا شعر المقاومه
وتتمنى مدونه صوت غاضب وضياء الدين جاد للدكتوره والشاعره امل طنانه
من تقدم الى تقدم
والمزيد من التوفيق والتالق الدائم

هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

شكري إليك لايحدّ أخي ضياء...
محبّتك على راسي من فوق..
أتمنّى منك بعد أن خرجت من المسابقة أن تعطي كلّ ماتقوى عليه من جهد لمساندة الشّاعر العراقي مسار رياض..
شاعر المقاومة الفذّ..
رقمه هو (30)..
وقد أبهر اللّجنة بحضوره المدهش وتألّقه في قصائده الفريدة...
أرجو أن ترسل هذا لكلّ أصدقائك..
مع شكري الجزيل...
أمل طنانة

ضياء الدين جاد يقول...

شكرا اختى الغاليه دكتوره امل والمدونه نورت بوجدك
كنت اتمنى لكى الفوز فى المسابقه انتى تستحقى هذا واكثر وكم حزنت لخروك من المسابقه واتمنى لكى كل التوفيق
ياريت يادكتوره امل تبعتى التفاصيل للشاعر العراقى مسار رياض على الاميل وانا هنشرها فورا الى كل اصدقائى
تحياتى وتقديرى ومحبتى لكى دكتوره امل
ضياء الدين جاد
ومدونه صوت غاضب