الخميس، 16 ديسمبر، 2010

السيد نصر الله للاسرائيليين : المقاومة هزمت كل جنرالاتكم و ستهزمكم في الايام الآتية ان شاء الله

السيد نصر الله :هذه التهديدات ليست الا حربا نفسية عاحزة لا يمكن ان تؤثر لا في عقولنا ولا في نفوسنا .....
لا يجوز لاحد ان يتخلى عن فلسطين من البحر الى النهر ولا يجوز لاحد ان يتخلى عن القدس
أكد الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصرالله "أن مؤامرة المحكمة الدولية ستذهب أدراج الرياح كما كل المؤامرات السابقة"
مشدداً على اننا"اسقطنا بعض اهداف القرار الظني وسنسقط بقية أهدافه وسنحمي مقاومتنا وكرامتنا وسنحمي بلدنا من الفتنة والمعتدين والمتآمرين باي اسم أتوا".
وفي كلمته لمناسبة يوم العاشر من المحرم، قال سماحته أمام الحشود الحسينية التي احتشدت في ملعب الراية بالضاحية الجنوبية عقب مسيرة ضخمة :" نعلن رفضنا لأي فتنة بين المسلمين وخصوصا بين الشيعة والسنة، وحرصنا على مواجهة أي شكل من أشكال الفتنة لأنها اليوم مشروع أميركا و"إسرائيل"، كما أكد الحرص على "الوحدة الوطنية والعلاقة السليمة بين جميع مكونات شعبنا". كما أكد أن المفاوضات انتهت والتسوية ماتت وأصبحت جيفة وعلى زعماء العرب والمسلمين دعم الفلسطينيين ودعم خيارات شعوبهم الرافضة للتسوية واعتماد خيار المقاومة لاسترجاع المقدسات الإسلامية.
وجدد سماحة السيد نصرالله دعوة الأمة العربية والإسلامية إلى طريق الشرف والكرامة والعزة ورفض الذل، إلى طريق المقاومة وإلى خيارها، لافتاً إلى أن المفاوضات إنتهت والتسوية ماتت ولكن العديدين ما زالوا يرفضون الإعتراف بموتها.
وقال على الزعماء العرب أن يقولوا الحقيقة لشعوبهم، لأنه ما من خيار أمام الأمة إلا الخيار الوحيد لاستعادة الأرض والمقدسات وهو طريق المقاومة. لا نقول لكم جهزوا جيوشكم ولكن نقول لكم ادعموا فلسطين ومقاومة الشعب وقفوا إلى جانبه، فكوا الحصار عن غزة، فغزة قادرة على الصمود. قدموا الدعم للمقدسيين ليبقوا في القدس، وللمقدسيين في الخارج ليعودوا إليها، ولأهل الضفة ليبقوا في الضفة رغم تضييع فرص العيش. قفوا إلى جانب هذا الشعب العزيز وساعدوا على انهاء الإنقسام في الساحة الفلسطينية، وأنتم قادرون على ذلك. وظفوا قدراتكم لدعم ومساعدة هذا الشعب، جربوا لمرة واحدة بعد كل هذه العقود. لو اتخذت أمتنا موقفا لأسبوع واحد وأعلنت فيه إنهاء المفاوضات، سوف تجدون أن العالم كله يزجف إليكم ويطلب فرصة للحل، هذه الفرصة لا يجوز تضييعها.
وتوجّه الأمين العام لحزب الله بالعزاء للشعبين الإيراني والعراقي العزيزين بالشهداء الذين قضوا في اليومين الماضيين جراء التفجيرات الإجرامية التي ارتكبت بحقهم، مشيراً إلى أن حضور الجماهير في العاشر من محرم هو إثبات أن الأمة حية وكريمة وعزيزة وأن نداء الإمام الحسين (ع) في يوم العاشر من محرم في ساحة كربلاء سيتردد في كل الأجيال الماضية والحاضرة والآتية.
وتناول سماحة السيد نصرالله، التهديدات الإسرائيلية الجديدة بالقتل والتدمير والحرب وما شاكل، مشددا على أنه وفي يوم الإمام الحسين (ع)، نعلن للعدو وللصديق أن هذه التهديدات لا تخيفنا ولا يمكن أن تمس من إرادتنا. لقد انتهى الزمن الذي كنتم تخيفوننا فيه. اليوم نحن في الموقع الذي صنع وسيصنع الإنتصار، "إسرائيل" هذه التي تهدد المقاومة في لبنان، هزمتها المقاومة في الـ1993 وأيار 2000 وفي تموز 2006. لقد هزمت هذه المقاومة كل جنرالاتكم وستهزمكم. هذه التهديدات هي حرب نفسية فاشلة وعاجزة ولا يمكن أن تؤثر لا في قلوبنا ولا في عقولنا.
وأضاف:"نحن نقول للصهاينة، نحن كما كنا، بل أفضل مما كنا في المعناويات والإيمان والعدة والعديد والقدرة على المواجهة ونحن أبناء ذلك الإمام الذي وضع بين خيارين، بين السلة والذلة، وهيهات منا الذلة"
وأكد السيد نصر الله أننا " تعلمنا من الإمام الحسين (ع) في كربلاء أن نتمسك في الحق ولا نتخلى عنه والحق حقان، هنالك نوع من الحق يمكن لصاحبه التنازل عنه، وهو ما يرتبط بالحقوق الشخصية، أما هنالك حق آخر يمكن لاحد التنازل عنه، وهو ما يرتبط بالأمة وبكراماتها وبمقدساتها. ليس هناك أحد مخول التنازل عن حبة تراب من أرض ولا قطرة ماء ولا قطعة من مقدساتنا الغالية وعن كرامة الأمة. اليوم فلسطين والقدس هما العنوان الكبير للحق في هذا الزمان الذي يجب على الأمة أن تنصره، ولا يجوز لأحد التخلي عن فلسطين من البحر للنهر، وأن يتخلى عن القدس التي تمثل مقدسات الأمة، فعلى طريق استعادة القدس قضى الكثير من الشهداء المسلمين والمسيحيين ولا يمكن للصراع أن ينتهي إلا عبر عودة القدس للأمة وهذا هو الخيار والحق."
وأشار سماحته إلى أنه "بالأمس وقف إخواننا في غزة ومن قلب الحصار، وقفوا وقفة ثبات وأسمعوا العالم الموقف الراسخ والثابت: لن نعترف بإسرائيل، قالوها ورددوها، ولن نتخلى عن شبر واحد من فلسطين. واليوم من أرض الضاحية الجنوبية التي واجهت شراسة العدوان ولم تقهر ولم تتحطم إرادتها، نكمل نداء الإخوة في غزة الذين ما زالوا في حصار، نطلق هنا الصرخة، ونحن ما زلنا في دائرة التهديد، ونقول كلمة رسول الله، "ما دام فينا عرق ينبض لن نعترف بإسرائيل.نحن في لبنان راهننا على المقاومة وانتصرنا، وسينتصر شعب فلسطين ما دام هنالك إرادة وعزم "
كما أكد سماحته على حرص حزب الله على لبنان وعلى وحدتنا الوطنية وعلى العلاقة السليمة والإنسانية بين جميع مكونات شعبنا وطوائفه، ونؤكد حرصنا على هذا البلد الغالي الذي قدمنا لأجل استعادة ترابه أعز فلذات الأكباد وسنبقى في موقع الإستعداد للتضحية لبقاء البلد، مجدداً الرفض لأي فتنة بين المسلمين وخصوصا بين الشيعة والسنة، وحرصنا على مواجهة أي شكل من أشكال الفتنة لأنها اليوم مشروع أميركا وإسرائيل لأمتنا. ونحن خلال كل السنوات الماضية لم نلجأ يوماً للتحريض الطائفي لأننا لا نؤمن لا بهذا الخطاب ولا بالتحريض بل نعتقد أن من يلجأ للتحريض الطائفي ضعيف. اليوم نحن نحتاج جميعاً لهذا الوعي لنقطع الطريق على كل اشكال التعامل الذي يستخدم الإعلام والسياسة والتفجيرات وعلينا أن نكون أكبر من التحديات.
وقال سماحته إن " المؤامرة الجديدة بالعنوان الدولي والقرار الدولي التي تستهدف لبنان والمقاومة وما يسمى بالمحكمة الدولية، لقد تحدثنا عنه خلال الأشهر الماضية، ونحن نرفض أي اتهام ظالم لنا ولغيرنا. نحن سنسقط أهداف هذا الإتهام، لقد أسقطنا بعض أهدافه وسنسقط بقية أهدافه، ونحن سنحمي مقاومتنا وكرامتنا وسنحمي بلدنا من الفتنة والمعتدين والمتآمرين بأي اسم أتوا، وأقول لكم أن مؤامرة المحكمة الدولية ستذهب أدراج الرياح كما كل المؤامرات السابقة".
وختم الأمين العام لحزب الله :" نجدد عهدنا للحسين من خلال حضورنا ونقول له، سنبقى نلبي النداء ما دام هناك حق يضطهد ومظلوم يعتدى عليه وأرض مغتصبة ومقدسات منتهكة، لن نخلي الساحات ولا نقول هذا من موقع الإدعاء، فلقد كنا في الساحات منذ وقت طويل، لا تعلق بمال ولا بولد ولا بشيء من حطام هذه الدنيا الفانية. المجتمعون اليوم عندما يعيدون تلبية نداء الحسين يفعلون ذلك من موقع التجربة التي فازوا فيه. لن نضعف ولن نجبن لن نستسلم لن نخضع وسنبقى في مواقع الجهاد نصنع كرامة وطننا وأمتنا لنحمي هذا البلد وهذا الشعب من كل التهديدات التي تحيط به والطريق الذي نسلكه لن تكون له نهاية سوى نهاية الإنتصار والكرامة".

ليست هناك تعليقات: