الجمعة، 29 أكتوبر، 2010

السيد نصرالله: ادعو الى مقاطعة المحققين الدوليين و كل مساعدة لهؤلاء هو اعتداء على المقاومة و كل معلومة تعطى لهم تصل لاسرائيل


أدّى الاقرارُ الرسميُّ الاسرائيليُّ بصدقيةِ الامينِ العام لحزبِ الله السيد حسن نصرالله حولَ التقاطِ بثِّ طائراتِ الاستطلاعِ الى وضعِ اسرائيلَ على المستويينِ الرسمي والشعبي ...

ان الاوان ان تنتهي هذه الاستباحة التي وصلت الى الاعراض و النقطة التي لا يمكن السكوت عليها


السيد اكد الامين العام لحزب الله وفي اطلالته عبر شاشة قناة المنار متحدثاً حول أداء وسلوك لجنة التحقيق في المحكمة الدولية ان ما دعاه للكلام اليوم هو ما حصل بالامس (الاربعاء) في زيارة العيادة النسائية في ضاحية بيروت الجنوبية، معتبراً ان ما حصل ليس حادثاً عابراً بل اعتبره مفصلاً في هذا المسار وهذا الموضوع.


وشدد السيد نصرالله وان بعد ما قام به المحققين من زيارة العيادة النسائية في الضاحية والطلب من الدكتورة الاطلاع على ملفات لمرضاها منذ عام 2003 وحتى اليوم، اوصلنا الى نقطة حساسة وخطيرة جداً تتصل باعراضنا وكرامتنا وشرفنا وباتت تتطلب موقفاً مختلفاً منا.

واشار الامين العام لحزب الله انه لم يكن يود التحدث اليوم لو لم يشاهد ردود الفعل الخارجية والداخلية وصولاً الى وزارة الخاريجة الاميركية التي ادانت بأشد تعابير الادانة ما حصل في الضاحية، متسائلاً لماذا ان العيون الاميركية عمياء فيما يجري بفلسطين ولا عبارة عن "أم الفحم" مع ان ما جرى في الضاحية ما هو حجمه، وما هو حجم ما جرى في ام الفحم.

واشار الامين العام لحزب الله انه لم يكن يود التحدث اليوم لو لم يشاهد ردود الفعل الخارجية والداخلية وصولاً الى وزارة الخاريجة الاميركية التي ادانت بأشد تعابير الادانة ما حصل في الضاحية، متسائلاً لماذا ان العيون الاميركية عمياء فيما يجري بفلسطين ولا عبارة عن "أم الفحم" مع ان ما جرى في الضاحية ما هو حجمه، وما هو حجم ما جرى في ام الفحم.

كما تساءل سماحته كيف ان القضاء اللبناني استعاد نشاطه وقال: "اذهلني تحرك المدعي العام الذي فتح تحقيقاً سريعاً وهو الذي سكت سنيناً عن شهود الزور، وتصورت انه اسرع للمدافعة عن كراماتنا"، وشدد سماحته على ان هذا المناخ يؤكد المساعي الاميركية الحثيثة لتخريب كل الجهود السعودية السورية التي تود ان تحافظ على البلد وسلامته مشيراً الى ان ذلك يتم بتحريض من قوة سياسية محلية واقليمية، واشار الى معلومات وصلته تمنى ان تكون غير صحيحة ان هناك ضغوطاً اميركية كبيرة جداً على المدعي اعام لتعجيل اصدار القرار الظني قبل كانون الأول/ديسمبر.

وشدد الامين العام لحزب الله ان ما جرى ليس حادثاً عابراً وهو مفصل، موضحاً اننا كحزب الله كنا نعلم بحجم الاستباحة الدولية لكل شيء في لبنان ولكننا سكتنا عن هذا وقال : "الليلة لن اسكت".

وتابع سماحته التوضيح اننا سكتنا حتى لا يقال ان هناك من يريد عرقلة التحقيق الدولة وكشف الحقيقة، وسكتنا مراعاة للامور الداخلية، ولكن الاستباحة كانت قائمة.

وابرز سماحته بعض ما طلبته لجنة التحقيق الدولية سارداً بعض العناوين. وقال: "مثلا التحقيق الدولي طلب ملفات الجامعات الخاصة في لبنان ولا اعرف اذا طلب الجامعات الرسمية (لكنه وعاد واوضح انهم طلبوا كل الملفات حتى من الجامعات الرسمية) منذ 2003 الى 2006 اي كل ملفات الطلاب صارت هناك، كل داتا الاتصالات في لبنان سواء من شركة ام تي سي او الفا او اجيرو كله يعطى للتحقيق، ويتم تحديثه بشكل دوري، طلبوا بصمات من مديرية دائرة الجوازات في الامن العام، وحصل جدل وتم تسوية لـ 893 أشخاص، قاعدة بيانات ال دي ان ايه، قاعدة البيانات الجغرافية في لبنان، وكل ما له علاقة بالمواقع الجغرافية في لبنان، لوائح مشتركي شركة الكهرباء، ولم يكن هناك من قطاع الا ودخلوا اليه".

الامين العام لحزب اوضح اننا في كل هذه المدة لم نتكلم مع علمنا ان هذه المعطيات اوسع من تحقيقات بعملية اغتيال، ومع علمنا ان المحققين علموا على جمع معلومات عن حزب الله اوسع من اتهام مجموعة باغتيال الحريري، ومع علمنا ان كل ما يحصل عليه المحققون الدوليون يذهب الى اسرائيل ومع ذلك سكتنا، واشار بالقول اي احد يحق له القول اننا اخطأنا ام لم نخطئ، سكتنا من اجل لا يقال ان هناك عرقلة وهذا كان يثير حساسيات في البلد ومراعاة لعائلة الحريري.

وخلص السيد نصرالله الى اننا الآن وصلنا الى مكان لا يمكن ان يطاق والسكوت عنه تحت اي اعتبار سياسي او داخلي او خارجي او كرامة لأحد، وقال: "ما هي حاجة التحقيق الدولي للملفات الطبية لنسائنا؟ لماذا يطلب من طبيبة مختصة بعيادة يتردد اليها زوجات وبنات كوادر من حزب الله، سألت كم عدد الملفات المطلوب الاطلاع عليه، علمت ان هناك 7 آلاف ملف لسيدة، ونزلو لـ17 ملفاً بعدما جادلتهم الطبيبة، حتى 17 ملفاً ما علاقتهم بهذا الموضوع".

الامين العام لحزب الله سألأ الرؤساء والوزراء والنواب والقضاة والمواطنين، من منكم يقبل ان يأتي احد ما للاطلاع على ملف زوجته او ابنته او اخته الطبي؟ وتابع : "من يقبل فليقل ذلك، ولنرى من هو الشريف الذي يتحمل موضوعاً بهذا المستوى، هذا امر لا يمكن تحمله ولا السكوت عنه بكل المقاييس الانسانية والاخلاقية والاعتبارات الدينية والثقافية، بدون علم او موافقة او اذن، حتى الموضوع القانوني فيه نقاش واذا القضاء لا يحمي اعراضنا سنذهب للمطالبة بقوانين لحماية اعراضنا.

السيد نصرالله اعتبر ان هذا التطور الفضائحي سيعيدنا الى اصل المسألة الى كل الاستباحة في لبنان تحت مسمى التحقيق الدولي، وقال: "هل يجوز ان نرضى بهذه الاستباحة، ما يجري هو استباحة والقرار الظني مكتوب منذ 2006 وهو نفسه ما صدر في دير شبيغل ولوفيغارو وانا تبلغته في 2008".

واوضح سماحته ان كل التحقيقات التي تحصل للاستفادة من الغطاء للحصول على ما هو ممكن من ملفات لأن ما كتب بالفبركة قد كتب، وتساءل هل يجوز السماح بالاستمرار بهذه الاستباحة، واشار الى انه وحتى هناك اطباء اتصلوا بهم وطلبوا منهم عشرات الملفات، كل العالم سيسمح لنا امام هذه التطور الفضائحي في سلوك التحقيق الدولي.

وطالب الامين العام لحزب الله كل مسؤول ومواطن بمقاطعة هؤلاء المحققين وعدم التعاون معهم لأن كل ما يقدم لهم يصل الى الاسرائيليين، وقال: "كفى استباحة".

واشار سماحته الى ان استمرار التعاون مع المحققين الدوليين يساعد على مزيد من استباحة البلد والاعتداء على المقاومة، ودعا كل مسؤول ومواطن من الآن فصاعداً ان يتصرف مع طلبات هؤلاء المحققين بما يمليه عليه ضميره وكرامته وشرفه، وقال: "لأنه يبدو ان الوقت ضاق وحصل تهديد لعدد من الاطباء والاشخاص من قبل لجنة التحقيق الدولية، وادعو الجميع لتحمل المسؤولية".

السيد نصرالله ختم بالتشديد على انه قد آن الآوان لأن تنتهي هذه الاستباحة لكل شيء والتي وصلت الى الاعراض اي الى المكان الذي لا يمكن تصوره.

الامين العام لحزب الله كان بدأ حديثه بالكلام عن الحادث الكبير الذي حصل في مدينة ام الفحم في فلسطين المحتلة والاعتداء السافر والوحشي على اخواننا الفلسطينيين والذي هو في المسار العام لحكومة نتانياهو مشيراً الى انه وهو ليس حادثاً عادياً ولا عابراً بل يضع فلسطينيي 1948 في دائرة الخطر الشديد داعياً الى وجوب التنبه له من قبل جميع الشعوب ليتحملوا المسؤولية واستغرب سماحته الصمت العربي والدولي لهذه الحادثة

ليست هناك تعليقات: