الجمعة، 11 ديسمبر، 2009

الدكتور فادى ماضى المنسق العام للمسيره العالميه لفك الحصار عن غزه يكفينا شرف المحاوله واذا اضطر الامر سناتى مشيا على الاقدام الى رفح


وصل لمدونه صوت غاضب منذ قليل بيان الحركه العالميه لمناهضه العولمه والهيمنه الامريكيه والصهيونيه
المنظمه للمسيره العالميه لفك الحصار عن غزه
وكان مضمون الرساله
الدكنتور فادى ماضى المنسق العام للمسيره يعلن يكفينا شرف المحاوله يكفينا شرف المحاولة حتى لو حاصرونا قبل الدخول الى القاهرة او فيها او في العريش او في رفح سنبقى مستمرين غير عابئين
واذا اضطر الامر سنذهب من القاهره الى رفح مشيا على الاقدام
واليكم نص الرساله كما ورد لمدونه صوت غاضب
مسيرة غزة العالمية رغم الحصار الرسمي والشعبي العربي والاسلامي وشراسة هجمة صهيونية عالمية منقطعة النظير وعزوف المؤتمرات القومية الثلاث وبقية الطقم السياسي العربي الذي لا يعرف الا لغة واحدة وهي عقد مؤتمر تلو الاخر لتاكيد دعمه للقضية الفلسطينية مع صرف ملايين الدولارات عليها دونما الالتفات الى اي عمل او مشروع تضامني استراتيجي يوقف حرب الابادة المستمرة على اهل غزة وغياب واضح ومفضوح لغالبية من تسمي نفسها القوى التقدمية والوطنية والقومية التي قادت الشارع العربي اكثر من ستين عاما والنتيجة مزيد من التفرقة والنشرذم وتفريخ منظمات واحزاب بالجملة سرعان ما تتهافت وراء الدعوات الرسمية والاستقبالات للنظام الرسمي العربي المتواطئ على القضية الفلسطينية منذ دخول اول مستوطن صهيوني الى ارض فلسطين وحتى اليوم , الا انها مسيرة الحرية فعلا ليس لاهل غزة فقط بل لكل الشارع العربي الذي بدأيعي دور هذه القوى وانها وان ادعت بما تدعيه في قاموسها الفضائي التلفزيوني الاعلامي اليومي الا انها فقدت حتما ثقة الشارع العربي
يكفينا شرف المحاولة حتى لو حاصرونا قبل الدخول الى القاهرة او فيها او في العريش او في رفح سنبقى مستمرين غير عابئين بما يحاك هنا وهناك ولن ينتهي الامر عند اي معبر حدودي فغزة لم تعد شانا فلسطينيا فحسب حمساويا او فتحاويا حكومة منتخبة او سلطة مفروضة فهي اصبحت ضمير العالم وهذا العالم مسؤول اما ان يعود الى قيمه الاصيلة او الى عصر بوش الذي لم ينتهي بعد الا بافتتاح مصنح احذية قد يعيد بعض الكرامات المهدورة وصفع كل المتخاذلين والمولودين الجدد
هذا ما اكده رئيس الحركة العالمية لمناهضة العولمة والهيمنة الاميركية والصهيونية الاخ فادي ماضي امام اول قافلة انطلقت اليوم من مدينة شتوتغارت لتشارك في مسيرة غزة العالمية
واضاف الجميع امام تحد كبير لقد علمت اليوم ان اصحاب الباصات التي تريد نقل المشاركين تريد تامينا ماليا في حال اقدمت السلطات المصرية على مصادرتها وبالطبع الجميع يعلم اننا لسنا بنوكا جوالة والة تحصيل يومية شرقا وغربا عربا وعجما واذا اضطر الامر فسناتي مشيا على الاقدام من القاهرة وحتى رفح وهذا ليس بيانا انشائيا انما ارادتنا وعزيمتنا وساحات العالم تشهد لحركة مناهضة العولمة تحركها في شتى انحاء الارض للوقوقف في وجه اي مؤتمر لقمة الثمانية الكبار ومؤتمر دافوس في الماضي افتتحوا سجنا خاصا لنا في المانيا كلفهم مئات الملايين من اليورو الاوروبي واليوم سيروننا في كل مكان واينما هناك سفارة لدولة الكيان الغاصب سترتفع امامها اعلام فلسطين الحرة من البحر الى النهر في اسبوع غزة العالمي
الحقيقة يجب ان تعرف وان تقال وان تمارس لم ولن نمتهن السياسة سياستنا الوحيدة هي الانتصار الفعلي لقضايا اهلنا وشعبنا
اليوم ادينا الامانة ونحن مرتاحين لها العالم باسره علم واخذ علما مؤكدا بمسيرة غزة العالمية مهما كثرت الشعارات المرتفعة اليومية انها جهات منظمة وقائدة وزعيمة وتوجيهية فلتتوجه الى الميدان بقضها وقديدها غايتنا ابراز هذه القضية امام الرأي العام وتعد الجميع وعدا غير عرقوبيا اننا سنبقى في الصفوف الخلفية ان ارادوا الصدارة واننا جنودا في جيوشهم الجرارة ان ارادوا فعلا الانتصار لغزة والا فان ساعة اللقاء قادمة لا محالة وسيتبين الخيط الابيض من الاسود في انتفاضة فجر الحرية
لم تتعود الصحافة على هذا النمط من سلوكنا الاعلامي من شاء فلينشر او فليكفر ليس لدينا الا حقائق لا خوارق , لقد انتصر المجتمع المدني الاهلي في اميركا اللاتينية وسينتصر في عالمنا العربي وفجرنا قادم ولن نتوقف عند غزة فمسيرتنا هي لما بعد وما بعد غزة يكفينا شرف المحاولة

ومدونه صوت غاضب وضياء الدين جاد يناشدوا الجميع بكافه انحاء العالم بالاشتراك
بالمسيره العالميه لفك الحصار عن غزه
يوم 28/12/2009

ليست هناك تعليقات: