الأربعاء، 16 ديسمبر، 2009

هيئة الطوارئ العالمية وارسال مراقبين وبيان رئيس فعالية المسيرة محمود جابر


وصل لمدونه صوت غاضب منذ قليل رساله من الحركه العالميه لمناهضه العولمه والهيمنه الصهيونيه والامريكيه
وبيان اللجنه المصريه المنظمه للمسيره
واليكم نص
الرساله كما ورد مدونه صوت غاضب
هيئة الطوارئ العالمية التي تشكلت ابان الغزو الغاشم لارض العراق الأشم والتي هي قادت معظم مظاهرات التنديد بالاحتلال الاميركي للعراق العظيم حول العالم تعيد هيكلة منظماتها وتبدأالتحضير للقاء دولي رسمي وشعبي على غرار مؤتمر دوربان الشهير لمناهضة العنصرية وهي التي انبثقت عنه جمعيات ومنظمات الحركة العالمية لمناهضة العولمة والهيمنة الاميركية والصهيونية وذلك لتبني قرار اممي يطالب مجلس الامن الدولي بفك حصار غزة ووقف اعمال الجدار الفولاذي على معبر رفح الذي اصبح احدى السنن والسمة البارزة لحصار الشعب الفلسطيني باكمله بعد جدار الفصل العنصري وان الحركة الشعبية المدنية السلمية العالمية لن تقف متفرجة وعند حدود المسيرات والاعتصامات بل ستنتقل الى مرحلة اخرى لانقاذ اطفال ونساء فلسطين والعراق من المذبحة والمحرقة النازية الجديدة
نداء خاص الى اصحاب المجموعات البريدية والمواقع
وكل شخص تصله هذه الرسالة توزيعها
على اوسع نطاق تضامنا مع مسيرة غزة العالمية
وجه مجلس منظمات الحركة العالمية لمناهضة العولمة والهيمنة الاميركية والصهيونية نداءا عاجلا الى شعوب دول الطوق للمشاركة في مسيرة غزة العالمية عبر توجه هيئات المجتمع المدني كافة الى الحدود المصطنعة مع فلسطين المحتلة في مسيرات سلمية حاشدة تضامنا ومؤازرة لاهل غزة المحاصرين ومطالبة المجتمع الدولي بكسر الحصارويبقي اجتماعاته مفتوحة ويطالب دول الاتحاد الاورروبي والامم المتحدة بارسال مراقبين الى الحدود والمعابر حول قطاع غزة لضمان سلامة المشاركين بالمسيرة والى بذل اقصى الجهود لرفع المعاناة عن غزة بفك حصارها فورا دون اي قيد او شرط من اي جهة معنية وتحت اي ذريعة فلا يجوز بعد اليوم التغاضي عن الكارثة الانسانية وحرب الابادة بحق الشعب الفلسطيني
انهض يا ايها العربي وحاصر الحصار ان للشعوب ان تقول كلمتها , الى اهلنا في الجولان المحتل والجنوب اللبناني والضفة والجليل ويافا وعكا وحيفا والناصرة وكل مدن فلسطين والنقب وسيناء وفي الاردن ومخيمات شعبنا الفلسطيني كافة
وفي التفاصيل عقد مجلس منظمات الحركة العالمية لمناهضة العولمة والهيمنة الاميركية والصهيونية اجتماعا طارئا في مدينة فيينا العاصمة النمساوية اليوم 11 كانون الاول 2009برئاسة الاخ فادي ماضي وممثلون عن مخنلف هيئات ومصالح المجلس تدارسوا فيه مختلف القضايا المتعلقة بفلسطين واليوم العالمي لحقوق الانسان والمواقف الاوروبية الرسمية والشعبية واعلن المجلس جملة من المواقف اهمها الرفض القاطع لجعل القدس عاصمة لدولتين وانما هي عاصمة دولة فلسطين وان لا شرعية لكيان غاصب محتل مع الترحيب بالمواقف الايجابية المتطورة وخصوصا من مملكة السويد واستنكار نتيجة الاستفتاء السويسري في مسالة حظر المأذن وفي هذا السياق تبنى المجلس الدعوة لمقاطعة المنتجات السويسرية في اطار حملة عالمية لحماية المعتقدات الدينية وحرية التعبير والرأي ووجه انتقادات شديدة لسياسة التمييز العنصري والديني لكل ما هو عربي ومسلم تقودها ضغوطات من لوبيات الصهيونية العالمية وبدعم بعض الحكومات الاوروبية وللقوانين الجائرة التي تفرض قيودا مشددة على حركة اللاجئين والمهاجرين من الجاليات العربية والاسلامية وبحث ايضا في ملفات تتعلق باقامة وحق منح الجنسية مشروطة بتخلي طالبها عن معتقده الديني ما يتعارض مع ابسط مبادئ شرعة حقوق الانسان الدولية وقد كلفت لجنة خاصة لمتابعة هذه القوانين مع محكمة العدل الاوروبية والمطالبة بنقضها وتحقيق القدر الوافي من الرعاية والحماية لحقوق هؤلاء البشر المعرضون ايضا لغائلة الترحيل القسري وفي ظروف معيشية صعبة
وكان من ابرز المواضيع على جدول الاعمال هو مسيرة غزة العالمية واذ اعلن المجلس ترحيبه باي جهد وعمل وتحت اي شعار يقوم به بعض النشطاء الدوليون من اجل التضامن مع غزة وان تصاعد وتيرة المشاركة الشعبية العالمية لهو دليل على حيوية مأساة غزة في الضمير العالمي وهو يثمن موقف مؤتمر فلسطينيي اوروبا بالمشاركة الفعالة في المسيرة متجاوزا اي خلاف فلسطيني داخلي وهو ما يشجع بقية المؤتمرات العربية والفلسطينية الاخرى للمشاركة وفي هذا الاطار دعا المجلس الشعب الفلسطيني والسوري واللبناني والمصري والاردني للخروج بكافة قواه الحية عشية راس السنة الميلادية وطيلة نهار يوم الجمعة الموافق الاول من كانون الثاني 2010 الى كافة معابر الحدود المصطنعة مع فلسطين المحتلة احياء ليوم غزة العالمي ومشاركة في مسيرتها العالمية التي من المأمول ان تدخل الى غزة الاباء من معبري رفح وبيت حانون ومع علم المجلس المسبق بعدم موافقة السلطات الرسمية المصرية رسميا على المسيرة وبالتاهب الاسرائيلي الذي بدا لمنع اي متضامن من الوصول الى معبر بيت حانون الا ان المجلس يؤكد متابعته واستمراره ومثابرته على المضي بالمسيرة حتى نهايتها وهو هنا يهيب ويناشد القوى السياسية العربية كافة لحشد اكبر تحرك جماهيري نحو الحدود الدولية مع فلسطين المحتلة وذلك ما من شانه تعزيز روح التضامن وشكر احرار العالم على وقفتهم الشجاعة الابية في المسيرة نحو غزة او نحو السفارات الاسرائيلية في كل دول العالم احياءا للذكرى السنوية الاولى للعدوان على غزة ابتداء من 27 ديسمبر 2009 وحتى 3 كانون الثاني 2010
واكد المجلس اخيرا في نهاية اجتماعه استمرار التسجيل في المسيرة وان الباب يجب ان يبقى مفتوحا لكل متضامن والمبادرة للاتصال باللجنة المصرية المنظمة وعلى العناوين المذكورة في ادنى البيان
كما دعى ايضا وسائل الاعلام العربية الى بذل جهد اكبر لتغطية وقائع المسيرة والدعوة اليها
بيان اللجنة المصرية : بيان لم يحب أن يفهم
ليس من المستغرب أن يعلن عن ثلاث مسيرات إلى غزة فى وقت واحد ، الأولى وهى الأصل والمعبرة عن كافة القطاعات المناضلة – مؤسسات وأفراد – والتي أعلنت منذ وقت مبكر جدا دعوتها لكل المناضلين والهئيات والمؤسسات إحياء ذكرى العدوان على غزة من خلال مسيرة كبرى تصل إلى غزة من اجل كسر الحصار المضروب عليها من كافة القوى الإمبريالية المستكبرة وكانت صاحبت الدعوة إلى هذه المسيرة " الحركة العالمية لمناهضة العولمة والهيمنة الأمريكية الصهيونية " . أما الجهة الثانية فهي مسيرة جالوى وهى تصب فى نفس المربع الذي تسعى من اجله الحملة . وثالثا وأخيرا " اللجنة التوجيهية لمسيرة "الحرية الى غزة" والتي تضم منظمة " كود بينك " والعديد من
المنظمات الصهيونية ...
ونحن منذ البدء حذرنا إخواننا وكافة الجماهير الحرة من بعض الجهات المشبوهة التي تحاول أن تلبس الأمر على الناس من اجل إحداث لغط وتشويش ، وصولا لإحجام الناس عن المشاركة وهو الهدف الذي تسعى إليه العديد من المنظمات الصهيونية والمتعاونين معهم والواقعين فى شباكهم ،وهذه طريقة مبتكرة لصرف الناس عن المسيرة إلى غزة حتى يستمر الحصار والتنكيل بأهل غزة وكل فلسطين وحتى يتسنى لهم طمس القدس وتغير هويتها فى ظل صمت عربي ودولي ،من هنا فإن الحركة تدعوا الجماهير العربية والشعوب الحرة الأبية ، للانضمام للمسيرة الدولية والتي ستغادر القاهرة صباح يوم الاثنين الموافق 28/12/2009 ،علما بأننا حصلنا على موافقة الحكومة المصرية ،ومسيرتنا وحملتنا تؤكد على المطالب الآتية :
كسر الحصار عن غزة وكسر كافة أشكال الحصار الاعلامى والمادي .
التأكيد على حق الفلسطينيين فى تحرير كافة أراضيهم من الماء إلى الماء .
التأكيد على حق العودة إلى وطنهم من اجل تحريره من قبضة الصهيونية .
الوقف الفوري للمستوطنات وكافة أشكال الاستيطان الصهيوني .
التأكيد على عروبة القدس الموحدة عاصمة لفلسطين كل فلسطين .
من اجل هذه الأهداف ومن اجل السعي لاستأصل الكيان الصهيوني العنصري الاستيطاني من أرضنا ندعوكم للمشاركة والانضمام إلينا ماديا وإعلاميا ومعنويا ، ودمتم مناضلين ومكافحين ومجاهدين أحرار

ليست هناك تعليقات: