السبت، 18 يونيو، 2011

"المجرم مبارك" هاجم "بن علي" بسبب عدم استخدامه القوة ضد المتظاهرين في تونس

كشف عبد الوالي الشميري، السفير اليمني بالقاهرة، عن مفاجأة من العيار الثقيل، حيث أكد أن الرئيس المخلوع حسني مبارك هاجم الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي، في لقاء مغلق مع الرئيس اليمني علي عبد الله صالح عقد في مدينة شرم الشيخ، وذلك لتجنبه استخدام القوة المسلحة ضد الثوار للحفاظ على منصبه وذلك نقلا عن موقع التونسية.
وأضاف الشميري الذي حضر اللقاء المغلق الذي جمع بين مبارك وصالح، إن الرئيس المصري السابق قال لصالح، إن زين العابدين كان عليه أن يضغط عسكرياً على شعبه وذلك لضمان استمراره في منصبه، مشيراً إلى أن مبارك اعتبر هروب بن علي إجراءاً عرض بقاء رؤساء الدول العربية «للخطر»،
وعلى صعيد آخر، انتقد الشميري النظام اليمني خلال مؤتمر عقد مساء أمس الأول تحت عنوان «مستقبل اليمن بعد صالح»، مستبعداً في الوقت ذاته أن تنجرف البلاد نحو الحرب الأهلية على الرغم من الاشتباكات التي وقعت بين عدد من القبائل المسلحة والجيش اليمني.
وأوضح أن الشعب اليمني تظاهر بشكل سلمي دون سلاح على الرغم من امتلاكه الأسلحة الثقيلة؛ وذلك للإبقاء على ثورته سلمية، متهماً النظام اليمني بقيادة صالح بارتكاب اعتداءات وصفها بـ«الوحشية» في حق المدنيين حسب وصفه.
يذكر أن عبد الوالي الشميري قدم استقالته مؤخراً من منصبه احتجاجاً على قمع النظام اليمني للمدنيين.

ليست هناك تعليقات: