الجمعة، 10 يونيو، 2011

عائشة القذافي تقيم دعوى قضائية ضد حلف الأطلسي

عائشة القذافي تقيم دعوى قضائية ضد حلف الأطلسي
قامت كريمة المجرم والسفاح الليبي معمر القذافي دعوى ارتكاب جرائم حرب في بلجيكا ضد هجمات حلف شمال الأطلسي التي استهدفت مجمعا تابعا للعقيد الليبي يوم30 نيسان/أبريل حيث لقيت فيه رضيعتها وشقيقها واثنان من أبناء شقيقها حتفهم ، وفقا لما ذكرته تقارير صحفية الأربعاء.

وأفاد التقرير أن عائشة القذافي تقدمت بدعوى بموجب قانون "الاختصاص العالمي" في بلجيكا ، حيث يمكن إقامة دعاوى ارتكاب جرائم حرب أو إبادة جماعية ضد قادة أجانب طالما أنه يمكن إثبات علاقة بين بلجيكا والمدعى عليه.

وقال لوك بروسوليه ، وهو محام فرنسي يمثل عائشة القذافي " نعتقد أن قصف منزل مدني حيث يعيش رجل وثلاثة أطفال ليس جزء من التفويض الذي منحه قرار مجلس الأمن الدولي لأعضاء الأمم المتحدة بشأن ليبيا ".

كانت طائرات الحلف التي تفرض منطقة حظر جوي فوق ليبيا قصفت في 30 نيسان/ابريل الماضي مجمعا تابعا للقذافي في طرابلس ، ما أسفر عن مقتل نجله سيف العرب وحفيدته "مستورة"/أربعة أشهر/ وحفيديه "سيف" و"قرطاج" وكلاهما يبلغ من العمر عامين.

ويقول الحلف إنه يقصف "مراكز قيادة وسيطرة" للقذافي بينها مجمع باب العزيزية لمنع الحكومة الليبية من التخطيط لشن هجمات ضد المدنيين ، وفقا للتفويض الذي حصل عليه من الأمم المتحدة.

وقال بروسوليه إن "حقيقة وجود مقر الحلف في العاصمة البلجيكية (بروكسل) هو أمر كاف لخضوع الحلف العسكري للولاية القضائية البلجيكية".

غير أن الخبير القانوني، فرانسوا دوبيسون، من جامعة بروكسل الحرة قال إن حلف الاطلسي، عتباره منظمة دولية، "يتمتع بحصانة من الملاحقة القضائية".

وبموجب نسخة سابقة من قانون الاختصاص العالمي ، والتي لم تكن تتطلب إثبات وجود صلة مع بلجيكا ، استهدفت دعاوى قضائية الرئيس الأمريكي آنذاك جورج دبليو بوش ومسئولين آخرين في إدارته بسبب حرب العراق ، ما تسبب في حدوث انقسام كبير بين الولايات المتحدة وبلجيكا.
واسقطت هيئات قضائية بلجيكية كل تلك الدعاوى القضائية.

ليست هناك تعليقات: