الاثنين، 24 أغسطس، 2009

مصر ترجئ محاكمة " معتقلين حزب الله" والمتّهمون يصرخون: "تعرّضنا للتعذيب"

المعتقلين اثناء نزولهم من سياره الترحيلات لدخولهم قاعه المحاكمه
قررت محكمة أمن الدولة العليا طوارئ في مصر اليوم تأجيل النظر في قضية ما يعرف بخلية حزب الله اللبناني والتي توجه فيها التهم لـ26 شخصا بينهم لبنانيان وخمسة فلسطينيين و19 مصريا...
وقررت المحكمة عقد جلسة المحاكمة يوم 24 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، ويواجه المتهمون في هذه القضية تهما بالتخطيط للقيام بأعمال "إرهابية" في مصر ضد سفن في قناة السويس وضد سياح أجانب.

كما تشمل لائحة الاتهامات "تهريب أشخاص وبضائع إلى قطاع غزة والتخطيط لاغتيالات والتخابر لحساب منظمة إرهابية بغية تنفيذ اعتداءات وحيازة أسلحة بشكل غير مشروع".

وجاء إرجاء المحاكمة بناء على طلب هيئة الدفاع. وفي جلسة اليوم جدد المتهمون إنكار التهم الموجهة لهم.
وقال المتهمون خلال جلسة محاكمتهم، إن الشرطة عذّبتهم، ونفوا التهم الموجهة إليهم، التي تتمثل «بالتآمر للقتل، والتخابر لمصلحة منظمة أجنبية مع نية تنفيذ عمليات إرهابية على الأراضي المصرية، وامتلاك الأسلحة».
وبعدما أعلن أحد المتهمين أن المحققين عذّبوهم، صرخ زميله بالقاضي قائلاً «إذا لم تصدّقنا، فانظر إلى أجسادنا فقط».
كذلك صرخ آخر «نحن تحت إمرتك نصر الله»، في إشارة إلى الأمين العام لحزب الله السيّد حسن نصر اللهوقال النائب اللبناني المحامي اميل رحمة الذي توكل الدفاع عن سامي شهاب اللبناني الجنسية بان شهاب من بعلبك ومن واجبي الدفاع عن هذا المقاوم.

وقال المحامي محمد سليم العوا، وهو أحد أعضاء هيئة الدفاع، في تصريح للجزيرة إن الدفاع يحتاج إلى وقت طويل من أجل الاطلاع على ملف الاتهامات الموجهة للموكلين.

وأضاف أن ذلك الملف يتضمن 3500 ورقة وأن الرد عليها يتطلب أولا الاطلاع عليها قبل إعداد إستراتيجية الدفاع المناسبة والتي توقع أن تنصب على الجانب الجنائي والسياسي للقضية.

وأشار العوا إلى أن محكمة أمن الدولة العليا طوارئ استجابت اليوم لبعض مطالب الدفاع بينها السماح لأهالي المتهمين بزيارة ذويهم في السجن، والسماح بنقل أحد المتهمين إلى المستشفى من أجل تلقي العلاج.

ونعلن

ان كل هذه الاتهامات افتراء من نظام عميل يخضع لاموار الصهاينه وفى مقدمتهم الصهيونى ايهود مبارك الذى يستحق المحاكمه بتهمه الخيانه والعماله للصهاينه ونعلن عن تضامنا مع هؤلاء المتهمين زورا وننكرر اننا سنظل مع لبنان الغالى ومع فلسطين وغزه الحبيبه مهما حدث

من يقام الاحتلال ليس ارهابيا

ومن يتعامل مع العدو فهو خائن وعميل

ليست هناك تعليقات: