الأحد، 23 أغسطس، 2009

حصرى على صوت غاضب/سامي شهاب في سطور

البطل سامى شهاب
محمد يوسف احمد منصور من مواليد بلدة حداثا / جنوب لبنان ، مواليد 14/09/1970 ،متأهل وله أربعة أولاد ، نشأ وترعرع في أواسط أسرة متواضعة وعلى اثر الاجتياح الإسرائيلي للجنوب أواخر السبعينيات "1978" حيث عانت العائلة الكثير من ظلم الاحتلال الذي دفع بها إلى الهجرة لبيروت – الضاحية الجنوبية ، تلقى علومه في مدرسة البلدة ليستكمل دراسته في بيروت .

عشق الجهاد كبر في قلبه وصغر ما دونه في عينه ، متواضع وخلوق ، محب للإيثار والتضحية ، كتوم , شجاع ومقدام .
التحق وهو في ريعان شــبــابــه بصفوف المقاومة الإسلامية بعد ان آمن بفكرها معتبرا إنها النهج الوحيد لاسترداد العزة والكرامة وتمثل السبيل لنصرة الحق والدفاع عن الأرض والمقدسات ليشارك في العديد من المهام الجهادية وصد العدوان على لبنان في 1993 و1996 ودحر الاحتلال في 2000 كما التصدي لعدوان تموز في 2006 حيث استشهد ثلاثة من عائلته فــي إحدى الــغـارات الإسرائيلية على بلدته حداثا ( والده ووالدته وشقيقته ) ،

إلى ذلك أصيب مرات عدة أثناء قيامه بواجبه الديني والوطني في مقارعة العدو بيد انه ورغم الجراح وفقد الأحبة لم يتراجع وشكلت الآلام له حافزا للاستمرارية ، ورغم التحاقه بعمله الجهادي لم يك ليترك فرصه واحدة لتحصيل العلم والمعرفة حيث انتسب إلى الجامعة لتكملة علومه لقناعته انه أمام عدو شرس لا بد من مقاومته بكافة الوسائل لا سيما منها العلم والمعرفة .
-11-2008 اعتقل لدى الأمن المصري خلال تأدية واجبه الديني والأخلاقي والإنساني اتجاه أخوته المحاصرين من قبل العدو الصهيوني في قطاع غزة تعرض خلالها لأبشع أنواع التعذيب الجسدي والنفسي حتى استخدم معه غاز الأعصاب لدفعه للاعتراف .
البطل سامى شهاب لا يزال أسيرا حتى تاريخه لا لجرم ارتكبه سوى دعم الانتفاضة الفلسطينية وهي مدعاة فخر لكل عربي ومسلم وحر شريف في هذا العالم .
وتعلن مدونه صوت غاضب وضياء الدين جاد عن تضامنهم مع البطل سامى شهاب قالبا وقالبا ونحن سنظل مع فلسطين ومع غزه مهما حدث حتى لو قتلونا
سامى شهاب انت حر رغم القيود

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

بارك الله فيك
وحفظك من كل مكروه
ياسر ابو الريش