السبت، 16 يوليو، 2011

بالصور مشاركه مليونيه بجمعه الانذار الاخير















شاركت معظم الحركات السياسية والحزبية في مليونية امس الجمعة، والتي أطلق عليها "جمعة الإنذار الأخير"، أما جماعة جماعة الإخوان المسلمين رفضت المشاركه كالعاده مصالحهم اولا واحنا مش عاوزنهم معنا

وشارك عدد من رؤساء الاحزاب مع الشباب بمليونيه جمعه الانذار الاخير

حيث وصل عدد المتظاهرين امس الجمعه بالتحرير مايقرب المليون

وكأن لهيب الشمس الحارقة تحول بردا وسلاما علي ثوار التحرير ، فعلى الرغم من دعوة جماعة الإخوان والجماعات الاسلامية والضغط الإعلامي الحكومي الشديد على المعتصمين في ميدان التحريرلفض الاعتصام ولكن جاء بغير ذلك لان هؤلاء يريدون مصالحم الخاصه،

وقد توافد أمس عشرات الآلاف من المصريين علي الميدان للمشاركة في جمعة الإنذار الأخير ، حاملين بطاقات صفراء رفعوها في وجه المجلس العسكري وحكومة شرف ، مؤكدين علي تمسكهم بكل مبادئ الثورة وأهدافها وعدم التنازل عن شئ منها.

وعلي الرغم من أن العديد من الأحزاب ومرشحي الرئاسة قد أكدوا تأييدهم الكامل لمطالب الإعتصام وجمعة الإنذار الأخير

وأدى صلاة الجمعة مع المتظاهرين وأكد في كلمته أنه يطالب بإذاعة محاكمة مبارك علي الهواء مثلما حدث مع الرئيس العراقي صدام حسين حتي يطمئن قلب الثوار جميعا ، وأضاف الغزالي أن ما قام به المجلس العسكري حتي الآن لا يتسق مع أهداف الثورة وخاطب الحضور قائلا " أنتم من يقرر متي يبدأ الاعتصام ومتي ينتهي الاعتصام ، ولن ينتهي الا بتحقيق مطالب وأهداف الثورة"

المرشحون لرئاسة الجمهورية ايضا لم يحضر منهم أحد الا حمدين صباحي الذي صعد إلي المنصة وقال إن ميدان التحرير ضمير مصر الحي يعلن عن ضرورة استكمال مطالب الثورة.

وأشار صباحي إلي أن شباب مصر يطلبون العدالة والحرية والكرامة ولن يوقفهم أحد عن تحقيق أهدافهم ، مطالبا المجلس العسكري بضرورة الاستماع إلى مطالب الشعب المصري والاستجابة الفورية لها حرصا على استكمال ثورة يناير المجيدة.

و أن العدالة الاجتماعية التي خرج العشب لينادي بها لم تتحقق بعد ومازال الشعب يعاني من الظلم الاجتماعي والقهر، وخاطب زهران الدكتور عصام شرف قائلا "ممكن نقبل حكومتك بس لما تطهرها من كل رجالة مبارك ، ولما تجيب حكومة تحقق للناس حرية وعدالة اجتماعية وترجع كرامة المواطن المصري"

وقال جورج اسحاق – عضو المجلس القومي لحقوق الانسان- فوجه تحية الي " الجمعية العمومية للشعب المصر في ميدان التحرير" مؤكدا أن ما تطالب به هذه الجمعية العمومية للشعب المصري يجب أن يستمع إليه المجلس العسكري فورا ، لأن هذه الجماهير لن تهدأ الا اذا رأت مبارك وقد انتقل من مستشفى الخمس نجوم الى مستشفي سجن طرة .

وأضاف اسحاق " نحن نريد حكومة ثورية ومدنية وحديثة ، ولن نفض هذا الاعتصام الا بعد أن تتحقق مطالب الثورة"

واستمراراً للإجماع الوطني الذي بدأ يوم 8 يوليو في مليونية "الثورة أولاً" حين اتفقت القوي السياسية والشعبية علي النزول والاعتصام بميدان التحرير لحين استكمال مطالب الثورة من العيش والحرية والكرامة الإنسانية والقصاص العادل الناجز للشهداء.. تأتي جمعة الغد تحت مسميات مختلفة..أبرزها "الإنذار الأخير" وهو الاسم الذي تحفظ عليه البعض مقترحاً مسميات أخري تبتعد عن لهجة التهديد ومعاداة المجلس العسكري.

وبالمثل أعلن اتحاد شباب ماسبيرو مشاركته بجمعة الانذار الاخير ولفت "رامي كامل"، منسق عام اتحاد شباب ماسبيرو أن الاتحاد بدأ الحشد من خلال الصفحة الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي "فيس بوك"، ومن خلال الاتصالات للتنسيق مع شباب الاتحاد داخل القاهرة وفي أفرع الاتحاد بالمحافظات الأخرى مثل الإسكندرية والسويس ليشارك أكبر عدد ممكن خلال التظاهرة. مؤكد أن الاتحاد لن يرفع إلا المطالب التي ينادي بها كل القوى السياسية المعتصمة بميدان التحرير ولن يرفعوا مطالب أخرى زيادة عليها. ومن المقرر أن يقر تنظيم الاتحاد لمسيرة من دار القضاء العالي حتى ميدان التحرير

ليست هناك تعليقات: