الثلاثاء، 5 يوليو، 2011

صورة للرئيس اليميني تظهره محروقاً


انتشرت صورة للرئيس اليمني على عبد الله صالح وهو يرقد على سريره بالمستشفى العسكري بالسعودية، وتظهر الصورة الحروق التي طالت وجه صالح جراء القصف الذي تعرض له داخل مسجد النهدين التابع للقصر الرئاسي في مطلع الشهر الماضي.
وأن تأجيل بث خطاب الرئيس صالح يعود لقرار الأطباء المعالجين له لأسباب طبية بحتة.
وأفاد السكرتير الإعلامي للرئيس اليمني أحمد الصوفي بالقول: "لقد تحدثنا مع الأطباء المعالجين للرئيس حول رغبتنا في نقله من المستشفى الذي يعالج فيه إلى قصر المؤتمرات بالرياض، وقمنا بتجهيز الإستديو لإجراء الحوار"، واستدرك: "لكنهم نصحونا بعدم مغادرته المستشفى في الوقت الراهن خاصة أنه كان قد أجرى عددا من العمليات التجميلية، وأن خروجه من المستشفى قد يعرض وجهه إلى الأتربة والغبار الذى قد يؤثر على مسار العملية التجميلية".
من جهة أخرى، نقلت صحيفة "الشرق الأوسط" أمس عن مصادر توقعها بأن يتنحى الرئيس اليمني على عبد الله صالح عن الرئاسة، وأن يحدث انتقال سلمى للسلطة في اليمن قريباً.
وإن الجهود تتركز حاليا على العمل من أجل انتقال سلس وسلمي للسلطة، "وتجنب تداعيات دفع البلاد إلى حرب أهلية في المرحلة المقبلة".
وقال محللون في الشأن اليمني إنه رغم رغبة الرئيس اليمني علي عبد الله صالح فى التشبث بالحكم فإن محاولة اغتياله ربما لم تقض على حياته، "لكنها نجحت فى منعه من مواصلة ممارسة مهامه بصفته رئيسا لسبب الإصابات التي لحقت به".

ليست هناك تعليقات: