الاثنين، 5 ديسمبر، 2011

خسوف كلي للقمر السبت القادم ويشاهد في فلسطين


تشهد فلسطين والمنطقة العربية خسوفا كليا للقمر يوم السبت الموافق 10 كانون أول، ويُشاهد هذا الخسوف في معظم امريكا الشمالية ثم أسيا وأستراليا واخيرا معظم دول اوروبا والشرق الاوسط وشمال شرق اقريقيا.

ويعتبر هذا الخسوف هو الثاني خلال العام الحالي 2011، حيث كان الخسوف الأول يوم 16 حزيران الماضي وكان خسوف كليا ايضا، وكان أطول خسوف للقمر منذ 11 عاما واستمر لنحو 100 دقيقة.

وهو خسوف مركزي نادر الحدوث حيث سيمر القمر بالتحديد من خلال مركز دائرة ظل الأرض ليصل إلى أقصى درجات الإعتام (اللون البني) ، وحدث آخر خسوف مركزي يوم 16 تموز 2000 كما أن الخسوف المركزي القادم لن يحدث قبل يوم 27 تموز 2018.

وتستمر مراحل الخسوف 5 ساعات و 56 دقيقة حيث يبدأ في الساعة 13:33:32 بالتوقيت المحلي وينتهي في الساعة 19:30:00. وستكون ذروة الخسوف عند الساعة 16:31:49 بالتوقيت المحلي وستستمر فترة الخسوف الكلي 51 دقيقة من الساعة 16:06:16 و حتى الساعة 16:57:24.

وبإمكان الهواة في فلسطين مشاهدة المراحل الاخيرة من الخسوف حيث سيشرق القمر مخسوفاً لحظة غياب الشمس من جهة الشرق في الساعة الرابعة والنصف مساءً تقريبا غير ان مناطق واسعة من شرق وجنوب شرق الجزيرة العربية ستتمكن من مشاهدة الخسوف الكلي بأكمله.

ويمكن إدراك خسوف القمر بالعين المجردة، ويؤكد خبراء الفلك أن مشاهدة الخسوف لا تشكل أية مخاطر على النظر، وإنما يقتصر تأثيره على حركة المد والجزر في البحار والمحيطات، مما يُنذر بارتفاع مستوى الأمواج، الأمر الذي قد يؤثر على حركة الملاحة وعمليات الصيد.

وتحدث ظاهرة خسوف القمر كل أربعة شهور تقريباً، وفي كثير من الأحيان لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة، ويحدث الخسوف عندما تقع الأرض بين القمر والشمس، ما يحجب أشعة الشمس عن القمر، وفيما يتحرك القمر في ظل الأرض، فإن لونه يبدأ بالتغير، فيتحول من اللون الرمادي إلى البرتقالي فالأحمر القاني، وتغير لون القمر هو نتيجة سقوط أشعة الشمس غير المباشرة عليه، وذلك بعد مرورها بالغلاف الجوي للأرض.

وان الخسوف التالي سيكون يوم 4 يونيو 2012، وسيكون جزئيا وسيشاهد في أوروبا وأفريقيا وأسيا، غير انه لن يُشاهد في فلسطين، كما سيكون هناك خسوف كلي في 14 أبريل 2014 وسيشاهد في استراليا والمحيط الهاديء والامريكيتين وخسوف كلي اخر في 8 أكتوبر 2014 وسيشاهد في اسيا واستراليا والمحيط الهاديء والامريكيتين.

ليست هناك تعليقات: