الاثنين، 30 مارس 2009

علَّمتني أُمي

علَّمتني أُمي أنَّ الليلَ أنيسُ العشاقْ
علَّمتني أُمي
علَّمتني أُمي أن لا أسألَ إلاَّ السيوفَ والبنادقْ وأنْ لا أهادنْ ولا أداهنْ ولا أناشدْ
علَّمتني أُمي أن للسيفِ ربّاًً واحداً هو الدمْ وأنَّ للبندقية عشقاً أبدياً لا يفقهُهُ إلاَّ رجالٌ غادروا أبدانَهمْ
وعلَّمتني أنَّ الحكايا لا تُروى إلا تحتَ خيمةِ المطرْ وأنَّ للهِ قبةً من شجرْفيها يسكنُ الثوارْ يومَ تظمأُ بساتينُ الليمونْ وتحنّْ فتشربُ من دمِ الثوارِ ثائراً بعد ثائرْهناك تنامُ أُولى الحكايا وتشربُ ظمأها المنايا
ظمأُ البساتينِ غريبٌ عجيبْ وكذلك الثوارُ والياسمينْ
علَّمتني أُمي أنَّ الليلَ أنيسُ العشاقْ وأنَّ العشقَ الحلالَ مهرُهُ السهرْ وعلَّمتني أنَّ للنجومِ كتاباً أولُهُ قمرْوأوسطه قمرْوآخره قمرْ
علَّمتني أُمي أنَّ بعضَ الورودِ لا تغفو إلاَّ منتصبةَ القامةْ وأنَّ في الجنوبِ إقحواناتٍ لم تَخبُرْها الناسُ بعدُو أنَّ الله خبأهَا لنعشِ الشهيدْ ولسُمرة زنديهْ لبعضٍ من نورِ عينيهْ
علَّمتني أُمي أنَّ بعضَ الترابِ مُقدّسْ وأنَّ آدمَ هو بعضُ قداسةْ لا تكتملُ إلاَّ إذا أحنَى قامتَهُ العاليةَ أمام عرشِ الشهيدْ
علَّمتني أُمي أن الجهات أربعْ وأن الأراضين سبعْ وكذلك السماواتْ لكن كلُّها تشرقُ وتزهرُ وتطلُّ من نافذةٍ واحدةٍ للقمرْهي عرشُ الشهيدْ
علَّمتني أُمي أن الشهيدَ لا يموتْ بل يُشرقُ مع كلِّ شمسٍ وكلِّ آيةْ ويهمسُ بكلِّ نفسٍ و كلِّ حكايةْ ويبقَى طفلاً يحبو في قبَّةِ الله المقدسةْ والخيمةِ المُحببةْ لا يهرمُ لا يشيبُ لا يحزنُ لا يخيبْ مقدساً يبقَى كما كلماتُ الله المنزلاتْ كما اللوحُ كما الآياتْ
علَّمتني أُمي أنَّ اللهَ يملأُ الساحاتْ وأنَّ محمداً يسكنُ الجهاتْ وأنَّ الحسينَ ما زال يزهرُ وأنَّ دَمَهُ ألأعاصيرُ والنسماتْ
علَّمتني أُمي أنْ أقولَ "من الذل هيهاتْ"وأنْ أمضيَ على الدهرِ حكايةْ تحكي اللهَ أينما حلّتْ وأينما صالتْ وأينما جالتْ وتنذرَ أنَّ وعدَ اللهِ آتْ علَّمتني أُمي أنْ أنسجَ بموتي بُردةَ الحياةْ .
شاعر المقاومه
الدكتورمحمد حسين بزي

هناك 5 تعليقات:

المـــفـــــــقــــــــوعـــــة مــرارتـهــا يقول...

أخي العزيز ضياء ألف حمد الله علي سلامتك
رغم اني ضد المظاهرات بس كمان انا ضد الاعتقالات التي يتم فيها استخدام اساليب الإهانة التي تتنافي مع حق الانسان في التعبير عن رأيه
أتمني لك نسيان سريع لكل مامر بك من آلام وأن يسعدك الله ويسدد خطاك

سجود المشهراوي يقول...

الف الف الف الحمد لله على السلامة يا بطل

الف الحمد لله على سلامتك من وسط غزة بنهديك تحية اكبار

وعلى فكرة انا مع المظاهرات مو متل الاخت "مفقوعة مراراتها " لانو هي بس الي بتحسس المجتمع انو احنا موجودين


وكمان مرة احنا بنحيي حضرتك جدا

غير معرف يقول...

أمال فين خبر الست سهام شوادة اللى بتشكرها فيه وبعدين محدش سامعلك صوت على 6أبريل وفين تفاصيل اعتقالك ولا هتعملها رواية زى واحد صاحبك .

غير معرف يقول...

أخي ضياء ألف حمدا لله على سلامتك.
بارك الله فيك أيهاالمناضل.

لي ملاحظة على طريقة عرض القصيدة وهي أنكم لم تنشروها حسب ترتبيها الأصلي، وهذا يخل بالايقاع والموسيقى بل بالقصيدة كلها.

(علمتني أمي) من عيون قصائد المفكر والشاعر محمد حسين بزي لهذا أرجو التكرك بالانتباه للأمر.

محبتي واحترامي أيها المناضل الجميل

بتول أيوب
بيروت

ضياء الدين جاد يقول...

شكرا استاذه بتول ايوب على زيارتك المدونه والمدونه نورت بوجودك