الأربعاء، 29 فبراير، 2012

واعد: كم يوما يكفي للتحرك من أجل الشلبي؟!!

واعد:كم يوما يكفي للتحرك من أجل الشلبي

استغربت جمعية واعد للأسرى والمحررين ما وصفته بالأداء السلبي من قبل الجهات المختصة بالتعامل مع قضايا حقوق الإنسان وخاصة قضية الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني مشيرة إلى أن الأسيرة هناء الشلبي تعتبر واحدة من الذين تطاردهم سطوة السجان بعيدا عن وسائل الإعلام ولكنه ليس بعيدا عن ناظر المؤسسة الدولية الإنسانية بما تضمه من لجنة حقوق إنسان في الأمم المتحدة وصليب أحمر وغيرها.

وقالت واعد:" الأسيرة هناء الشلبي مضربة عن الطعام منذ أحد عشر يوما وحالته الصحية تتجه نحو الخطورة وليس من مهتم حتى اللحظة، وتساءلت واعد: هل تنتظر الشلبي 66 يوما وتتدهور حالتها كما حدث مع الأسير خضر عدنان ثم يتدخل البعض بعد فوات الأوان.

وحيت واعد صمود الأسيرة الشلبي معتبرة أن صبر وصمود الأسرى ومعركتهم التي قرروا البدء فيها بأنفسهم رفضا لسياسات الاحتلال في الاعتقال الإداري والعزل الانفرادي بحاجة إلى دعم شعبي موازي يعمل على فضح انتهاك الاحتلال ودعم الصمود الأسطوري الذي يسطره الأسرى في سجون الاحتلال.

وأعلنت واعد أنها ستنظم صباح غد وقفة احتجاجية أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بغزة وذلك لمطالبته القيام بمسؤوليته الإنسانية تجاه هذا الملف.

الاثنين، 27 فبراير، 2012

الاسيره ورود القاسم

الاسيره ورود القاسم

الأسيرة ورود ماهر قاسم اعتقلت بشهر أكتوبر 2006 وتقضي حكما بالسجن لـ 6 سنوات بتهمة مقاومة الاحتلال
إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية عرضت مؤخرا تقديم العلاج للأسيرة” ورود قاسم ” في سجن الدامون مقابل موافقتها على نقلها إلى العزل الانفرادي لمدة (3 أشهر) لكن ورود رفضت.

من مواليد طيرة بني صعب بالمثلث الجنوبي في الأراضي المحتلة عام48،، نشأت ورود ماهر قاسم بين 3 أخوه وأخت واحدة كانت أصغرهم
من مواليد 20-8-1...986درست بمدارس الطيرة وأنهت تعليمها الثانوي بمدرسة إبراهيم قاسم عام2004 . عملت سنتين ثم قررت أن تدخل الجامعة

كيف اعتقلت ورود:
قامت قوات الاحتلال بإغلاق جميع الشوارع المؤدية للمجمع التجاري الذي كانت تعمل به ومحاصرته من جميع الجهات وطلبوا من ورود مرافقتهم بكل هدوء وبدون أي مقاومه بعد ما وضعوا الحديد بيدها وتم اقتيادها إلى موقف السيارات وتوجهوا لسيارة ورود التي كانت ميتسوبيشي لانسر وفتحوها واخذوا كل ما في داخلها وبعدها اخذوا السيارة التي لا تزال مصادرة لديهم. .
كانت ورود ذاك اليوم صائمة وكانت الساعة ما تقارب الرابعة عصرا وبعد الساعة 11 ليلا ابلغوا أهلها بأنها موقوفة للتحقيق معها واعتقلوا معها صديقتين لها وقد تم تحريرهم في نفس اليوم
وفي 28 -10 – 2010 قدموا لها لائحة اتهام ضدها و كان من أبرزها التخطيط لنسف وتفجير مطعم لسبكتم ( مكرونه) بمدينة رعنانا و نقل حزام ناسف يزن 7 كيلو غرام يعمل عن طريق الجوال وإطلاق نار على مكتب الارتباط بمدينة قلقيلية،، بالإضافة إلى التعاون مع عدو و الانتماء لتنظيم معاد وإرهابي وتجنيد أعضاء بفصائل معادية و ضبط بطاقة خاصة لها بالتنظيم،،وبقيت ورود لمدة أربع سنين بين التحقيقات والمحاكم والمعاناة وبعدها تم الحكم عليها بستة سنين وسنتين مع وقف التنفيذ،،.

تنقلت الأسيرة ورود بين عدة سجون أولها سجن الرملة وثانيها سجن الشارون وحاليا تقبع في سجن الدامون مع رفيقاتها بالجبهة الشعبية الأسيرة دعاء الجيوسي المحكومة بالمؤبد مدى الحياة والأسيرة لينان أبو غلمي المحكومة بالسجن الإداري الذي يجدد تلقائيا والأسيرة صمود كراجة المحكومة بعشرين عاما عانت الأسيرة ورود كما هي حال بقية الأسيرات من سياسة الإهمال الطبي فبعد سنوات من أسرها أصابها مرض في معدتها ويصيبها قيئ لكافة الطعام الذي تتناوله و أثر ذلك بشكل كبير على وضعها الصحي وتناقص بشكل كبير في وزنها بحيث تراها دائما هزيلة لقلة الرعاية الصحي إضافة إلى معاناتها من الم الأسنان الحاد
وفي ذات الوقت تعاني من أمراض العظام خاصة في مفاصلها وتقدمت لإدارة السجن المتواجدة فيه بالعديد من الطلبات بنقلها إلى المستشفى للعلاج لكن دون أي نتيجة تذكر ولا زالت حتى اليوم تعاني من هذا الإهمال المتعمد بحقها . وكانت إدارة السجن قد ساومتها على علاجها بحيث تنقل للعزل الانفرادي لمدة ثلاثة شهور مقابل تقديم العلاج لها الأمر الذي رفضته الأسيرة وبشدة.
ومما يجدر ذكره أنه و بتاريخ 30 -8- 2011 أول أيام عيد الفطر السعيد سوف تكون محكمة ورود الثلثين الشليش .وقد تم المماطلة وتأجيل المحكمة حتى تاريخ 27/9/2011 ولم تتم المحاكمة أيضا بحجة أن طبيب السجن لم يقدم تقرير للمحكمة ) وقد أكدت تغريد شقيقة الأسيرة ورود أن إدارة السجن طلبت من شقيقتها ارتداء بنكال السجن الشاباص ) البني وعندما رفضت ورود الانصياع تم تحويلها إلى المحكمة وذلك للحيلولة دون وصولها إلى محكمة الشليش علما أن رفض ورود قانوني لأن الأسيرات مسموح لهن بارتداء الجاكيت فقط ولغاية الآن وها هي ورود اليوم تدخل عامها الخامس ولا تزال بانتظار محكمة الشليش…..

تعرضت الأسيرة ورود قاسم (20 عاما) من الطيرة في الداخل الفلسطيني المحتل عام 48 للاعتداء، أثناء إحضارها إلى المحكمة المركزية في “تل ابيب”، على أيدي أفراد قوات الحراسة التي ترافقها.
وقال شقيق الأسيرة حمادة قاسم إنه في إطار جلسات الاستماع إلى إفادات شهود العيان في الملف، تم احضارها الى المحكمة المركزية وتم منعها من الحديث مع ذويها من قبل أفراد الحراسة الذين اعتدوا عليها وقاموا بجرها من الأصفاد والسلاسل التي وضعت في يديها وقدميها، وتم ذلك بحضور الجميع ومندوبين عن جمعيات حقوقية

الخميس، 23 فبراير، 2012

الشهيده البطله دلال مغربى

الشهيده البطله دلال مغربى

دلال المغربي شابة فلسطينية ولدت عام 1958 في إحدى مخيمات بيروت لأسرة من مدينة يافا ولجأت إلى لبنان عقب نكبة عام 1948 .

تلقت دراستها الابتدائية في مدرسة يعبد والإعدادية في مدرسة حيفا وكلا هما تابعة لوكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين في بيروت ، وبعد ذلك التحقت بالحركة الفدائية الفلسطينية فدخلت عدة دورات عسكرية وتدربت على جميع أنواع الأسلحة وحرب العصابات وعرفت بجرأتها وحماسها الثوري والوطني .
في عام 197...8 ، تعرضت الثورة الفلسطينية إلى عدة ضربات وفشلت لها عدة عمليات عسكرية وتعرضت مخيماتها في لبنان إلى مذابح وأصبح هناك ضرورة ملحة للقيام بعملية نوعية وجريئة لضرب الكيان المحتل في قلب عاصمتها فكانت عملية كمال العدوان .

» عملية كمال عدوان :
-----------------------
وضع خطة العملية القائد الفلسطيني أبو جهاد وكانت تقوم على أساس القيام بإنزال على الشاطئ الفلسطيني والسيطرة على حافلة عسكرية والتوجه إلى تل أبيب لمهاجمة مبنى الكنيست .
تسابق الشباب الفلسطيني للمشاركة في العملية وكان على رأسهم دلال المغربي ابنة العشرين ربيعا وتم فعلا اختيارها رئيسة للمجموعة التي ستنفذ العملية والمكونة من عشرة فدائيين بالإضافة إليها .
عرفت العملية باسم عملية كمال عدوان وهو قائد فلسطيني استشهد خلال تسلل فرقة يقودها إيهود باراك إلى بيروت وقيامها بقتل ثلاثة من قادة الثورة الفلسطينية في شارع السادات بالعاصمة اللبنانية .
في صباح 11 مارس 1978 ، نزلت دلال مع فرقتها من قارب كان يمر أمام الساحل الفلسطيني واستقلت مع مجموعتها قاربين مطاطيين ليوصلها إلى الشاطئ في منطقة غير مأهولة ونجحت عملية الإنزال والوصول إلى الشاطئ ولم يكتشفها الإسرائيليون خاصة وأن إسرائيل لم تكن تتوقع أن تصل الجرأة بالفلسطينيين للقيام بإنزال على الشاطئ .
وبالفعل نجحت دلال وفرقتها في الوصول إلى الشارع العام المتجه نحو تل أبيب وقامت بالاستيلاء على باص إسرائيلي بجميع ركابه من الجنود كان متجها إلى تل أبيب حيث اتخذتهم كرهائن واتجهت بالباص نحو تل أبيب وكانت تطلق خلال الرحلة النيران مع فرقتها على جميع السيارات العسكرية التي تمر بقربها مما أوقع مئات الإصابات في صفوف جنود الاحتلال خاصة وأن الطريق الذي سارت فيه دلال كانت تستخدمه السيارات العسكرية لنقل الجنود من المستعمرات اليهودية في الضواحي إلى العاصمة تل أبيب .
بعد ساعتين من النزول على الشاطيء وبسبب كثرة الإصابات في صفوف الجنود وبعد أن أصبحت دلال على مشارف تل أبيب كلفت الحكومة الإسرائيلية فرقة خاصة من الجيش يقودها باراك بإيقاف الحافلة وقتل واعتقال ركابها من الفدائيين .
قامت وحدات كبيرة من الدبابات وطائرات الهليوكوبتر برئاسة باراك بملاحقة الباص إلى أن تم إيقافه وتعطيله قرب مستعمرة هرتسليا
وهناك اندلعت حرب حقيقية بين دلال والقوات الإسرائيلية حيث فجرت دلال الباص بركابه الجنود فقتلوا جميعهم وقد سقط في العملية العشرات من الجنود المهاجمين ولما فرغت الذخيرة من دلال وفرقتها أمر باراك بحصد الجميع بالرشاشات فاستشهدوا كلهم .

»وصية البطلة :
----------------
تركت دلال التي نشرت وسائل الإعلام صورها وباراك يشدها من شعرها ويركلها بقدمه بصلف ظالم لا يقر بحرمة الأموات ، وصية تطلب فيها من رفاقها الاستمرار في المقاومة حتى تحرير كامل التراب الفلسطيني ، وكتب الشاعر السوري الكبير نزار قباني عن دلال مقالا قال فيه : إن دلال أقامت الجمهورية الفلسطينية ورفعت العلم الفلسطيني ، ليس المهم كم عمر هذه الجمهورية ، المهم أن العلم الفلسطيني ارتفع في عمق الأرض المحتلة ، على طريق طوله (95) كم في الخط الرئيسى في فلسطين .

الجمعة، 17 فبراير، 2012

تقرير: "الاحتلال الاسرئيلى" اغتال 114 فلسطينيا بغزة ودمر 152 منزلا العام الماضي


اصدر مركز حقوقي فلسطيني اليوم الجمعة أن قوات الاحتلال الإسرائيلي اغتالت خلال العام الماضي نحو 114 مواطنا فلسطينيا من قطاع غزة، بينهم 15طفلا وسيدتان، في حين جرح 467 مواطنا، من بينهم 120 طفلا و25 سيدة جراء عمليات قصف نفذتها ضد القطاع .

تدمير شامل

وأضاف مركز الميزان لحقوق الإنسان ، في تقريره رصد خلاله انتهاكات الاحتلال لحقوق الإنسان وقواعد القانون الدولي الإنساني في قطاع غزة، أن قوات الاحتلال دمرت 152 منزلا سكنيا كما دمرت 31 محلا تجاريا، و23 منشأة صناعية، و73 منشأة عامة، إضافة لتعرض 23 مركبة لأضرار، فيما بلغت مساحة الأراضي الزراعية المجرفة في القطاع 8410 مترا مربعا.

قتل متعمد

كما رصد التقرير استهداف قوات الاحتلال للصيادين الفلسطينيين في عرض بحر غزة 69 مرة، حيث أصيب ستة صيادين بجروح، فيما استولت تلك القوات على سبعة قوارب صيد فلسطينية، كما تعمدت تخريب شباك ومعدات الصيد في سبع حوادث على الأقل.وأشار التقرير إلى التداعيات الخطيرة المترتبة على هذه الانتهاكات وانها تعد تهديدا لحياة السكان، وحرمان عشرات الأسر من مصادر رزقهم، واقتطاع نسبة تصل إلى مساحة 35 في المائة من إجمالي الأراضي المزروعة في قطاع غزة، وحوالي 17 في المائة من إجمالي أراضي القطاع بشكل عام، في ظل استمرار استهداف المناطق الحدودية وسكانها وممتلكاتهم وأراضيهم الزراعية.

استمرار الحصار

واستعرض التقرير جملة من الانتهاكات، بما في ذلك عمليات النقل الجبري ، والترحيل القسري ما يؤكد استمرار الحصار والإغلاق المفروض على قطاع غزة.واعتبر مركز "الميزان" لحقوق الإنسان أن مضي قوات الاحتلال في انتهاك قواعد القانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان، "انعكاس طبيعي لعجز المجتمع الدولي عن القيام بواجباته القانونية والأخلاقية تجاه المدنيين في قطاع غزة على وجه الخصوص .

الأربعاء، 8 فبراير، 2012

الخضري يرحب بإعلان الدوحة ويؤكد ضرورة الإسراع في تنفيذ مهامها لطي صفحة الانقسام للأبد

الخضري يرحب بإعلان الدوحة ويؤكد ضرورة الإسراع في تنفيذ مهامها لطي صفحة الانقسام للأبد


رحب النائب المستقل في المجلس التشريعي الفلسطيني جمال الخضري بإعلان الدوحة والتوافق على تشكيل حكومة كفاءات برئاسة الرئيس محمود عباس.

وأكد الخضري في تصريح صحفي أنه يأمل أن يكون هذا الإعلان مبشراً بالخير ويحقق طموحات الشعب الفلسطيني بالتوحد ونبذ الخلاف والانقسام وطي هذه الصفحة للأبد.

وشدد الخضري على ضرورة الإسراع في تنفيذ المهام الموكلة للحكومة وأبرزها الإشراف على الانتخابات وإعادة اعمار غزة وإنهاء كل ملفات المصالحة العالقة.

وأشاد الخضري بدور ورعاية أمير قطر للمصالحة إلى جانب الدور المصري البارز في ذلك.