الخميس، 30 يونيو، 2011

بيان لحركة كفاية: انقذوا الثورة في جمعة 8 يوليو


انقذوا الثورة في جمعة 8 يوليو

الحركة المصرية من أجل التغيير (كفاية)

لقد قام الشعب المصري العظيم، بثورته المجيدة في 25 يناير، ودفع دماء شهدائه الأبرار، لشعوره بالظلم والقهر، وخطورة أوضاع البلاد في ظل حكم المخلوع، ونظامه الفاسد، وقد كانت أهم مشكلات المجتمع المصري قبل 25 يناير، على سبيل الإجمال لا التفصيل، -أولا- انسداد سياسي كامل وغياب للديمقراطية، -ثانيا- ظلم اجتماعي فاجر، وانحياز النظام ضد الأغلبية الساحقة من الشعب، وتركز السلطة والثروة في يد رجال أعمال قريببين من الرئاسة أو بمعنى أدق من عائلة المخلوع، -ثالثا- تبعية النظام وعمالته لأمريكا وإسرائيل، تجلى ذلك في حصاره للأشقاء في غزة، وتصديره الغاز للأعداء في إسرائيل!

ومع انتهاء الفصل الأول من الثورة .وليس انتهاء الثورة . بخلع مبارك عن الحكم، كان لابد، وفورا، الاتجاه إلى كنس شامل لكل نظام مبارك المستبد، والسارق، والعميل، ومقاطعة اختياراته السياسية والاقتصادية التي انحطت بمصر ودورها، وأفقرت وأذلت أهلها إلا أنه جرى تراجعا عن خط الثورة، وعادت اختيارات قريبة أو متطابقة لنظام مبارك، تتخذها حكومة شرف والمجلس العسكري، وهنا يجب علينا الانتباه والاتحاد، لانقاذ الثورة، وتصحيح مسارها، وعودتها إلى خط الكنس الشامل والهدم الكامل لنظام مبارك، وكافة اختياراته السياسية والاقتصادية.

ومن أهم مطالبنا العاجلة لتصحيح مسار الثورة، وانقاذها: -أولا- محاكمات علنية مذاعة على الهواء مباشرة لمبارك ورجال نظامه، -ثانيا- تطهير وزارة الداخلية من قتلة الشهداء، والمتهمين بالتعذيب، والمتسببين بالعمد في الفراغ والانفلات الأمني، -ثالثا- حد أدنى للأجور 1200 جنيه وحد أقصى للأجور 15 مثل الحد الأدنى، -رابعا- وضع الدستور قبل الانتخابات البرلمانية بما يضمن وضع الأساسات قبل البناء، -خامسا- استرداد الأموال المنهوبة في الداخل والخارج، -سادسا- وقف تصدير الغاز (لإسرائيل).

وإننا في هذه اللحظة التاريخية من عمر ثورتنا المجيدة، حفاظا على مكتسبات الثورة، وتحقيقا لباقي أهدافها، ووفاءا لدماء الشهداء، ندعو الشعب المصري العظيم، وجماهيره الثائرة، أن يستلهم عودة الروح الثورية كما كانت من 25 يناير حتى 11 فبراير، والاحتشاد في ميدان التحرير، وكافة الميادين بالمحافظات في جمعة 8 يوليو، جمعة الحسم والمحاسبة.

عاشت الثورة،،
المجد للشهداء،،

الحركة المصرية من أجل التغيير (كفاية)

الثلاثاء، 28 يونيو، 2011

حركة كفاية تطالب بإذاعة محاكمة المخلوع على الهواء


حركه كفاية
الحركة المصرية من اجل التغيير
دعوة من حركة كفاية عن علانية المحاكمة للنظام السابق
تدعو حركة كفاية كل القوى الثورية إلى المطالبة بمحاكمة عادلة لجميع رموز النظام السابق وعلى رأسهم الرئيس مبارك المخلوع. الأصل فى المحاكمة العلانية، ونظرا للانفلات الامنى غير المسبوق، وعدم توافر قوات شرطية كافية لتأمين المحاكمات، وعدم وجود أماكن عامة تتسع لجموع من الشعب لمشاهدة ومراقبة محاكمة مبارك ونظامه، وحرصا على الشفافية، وعدم الغمز واللمز والطعن خلسة فى قيادات تنتمى لمؤسسات وطنية عريقة، نهيب بكل ألوان الطيف السياسى الثورى أن يشارك حركة "كفاية" الرأى فى الدعوة لمحاكمة مبارك ونظامه محاكمة علنية عبر دوائر تليفزيونية فضائية تنقل الحدث مباشرة على غرار محاكمة الرئيس العراقى الراحل السابق صدام حسين، وتطالب من كل المؤمنين بالثورة أن يحددوا طريقة لتنفيذ هذه الدعوة وتاريخها ومكانها، وترى الحركة أن تحديد يوم جمعة فى القريب العاجل للتظاهر فى ميدان التحرير وجميع ميادين التحرير فى مصر كمطلب رئيسى تتوحد خلفه جميع القوى الثورية بالإضافة إلى مايتفق عليه الجميع من مطالب. وعلانية المحاكمة وشفافيتها مطلب أساسى لشعب سال دمه وقدم شهداء، ومن يرفض علانية المحاكمة –لاسمح الله- يصاب بشبهة تراخ أو تواطؤ ضد مصلحة الوطن.

الثورة ظرف استثنائى، ومحاكمة مبارك لايجب أن تتجزأ إلى شقين عسكرى يخص عمولات السلاح وقضاء طبيعى يختص بالجنايات. مبارك المخلوع يجب أن يحاكم إما عسكرى او أمام قاضيه الطبيعى، والتفرقة تصيب المجتمع بالبلبلة وتلقى على عاتق المجلس العسكرى شبهة هو فى غنى عنه.
حركة كفاية تطالب بإذاعة محاكمة المخلوع على الهواء

الأحد، 26 يونيو، 2011

الخضري: لا أبحث عن منصب وشخصنة موقع رئيس الحكومة "أمر خطير"

الخضري: لا أبحث عن منصب وشخصنة موقع رئيس الحكومة "أمر خطير"

أكد النائب المستقل في المجلس التشريعي الفلسطيني جمال الخضري أنه لا يبحث عن أي منصب أو أي موقع سياسي، وأنه سيكون أول المهنئين والداعمين لأي رئيس وزراء فلسطيني يتم اختياره بالتوافق.

وشدد الخضري في تصريح صحفي صدر عنه اليوم الخميس 23-6-2011 على أن "فلسطين أكبر من الجميع، وأن من يريد أن يخدم شعبه يخدمه من أي موقع".

واعتبر الخضري أن " شخصنة موضوع رئيس الوزراء "أمر خطير، ومرفوض ويضر في المصالحة الوطنية".

وقال: "أنا سأكون أول المهنئين لأي رئيس وزراء يتم اختياره بالتوافق، وسأكون من الداعمين له بغض النظر من هو، المهم أن يكون هناك توافق وتوحد فلسطيني على من يتم اختياره من قبل الفصائل الفلسطينية، وأنا سأدعمه بكل حب وارتياح".

وأضاف "أنا شخصيا لا أبحث عن أي منصب أو أي مكان، فمن يريد أن يخدم شعبه ممكن أن يخدمه من أي موقع ومن أي مكان بغض النظر موقعه".

وقال الخضري: "الوطن أكبر من الأشخاص، والشعب الفلسطيني أكبر من الأشخاص مهما كانوا، والمصالحة هدف غال، وصلنا فيها إلى نقطة متقدمة يجب عدم التراجع عنها مهما كانت الأسباب".

وأضاف: "أنا أرى أن كل الجهود الفلسطينية يجب أن تنصب نحو الإسراع لانجاز موضوع المصالحة، بعيداً عن أي تراشقات إعلامية، وأناشد بوقف كل التراشقات الإعلامية"، معتبرًا أن المواقف الحالية من المصالحة التي تم التوقيع عليها في شهر أيار (مايو) الماضي، "تعتبر تراجعًا يُخشى من نتائجه".

وشدد على ضرورة أن يعمل الجميع "بروح إنهاء الانقسام والتوحد الفلسطيني، ويبتعدوا جميعاً عن أي تراشقات إعلامية أو صراعات قد تؤثر على المصالحة الفلسطينية".

وقال النائب المستقل: "أنا هنا انقل إحساس الشارع الفلسطيني، الذي بدأ في مرحلة التفاؤل والأمل بداية توقيع المصالحة في القاهرة، إلى أن وصل لمرحلة الترقب والخوف من النتائج"، على حد تعبيره.

ويشغل النائب الخضري والذي ترشح في الانتخابات البرلمانية عام 2006 كشخصية مستقلة، منصب رئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية ورئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار>

وتربط الخضري علاقات قوية ومميزة مع العديد من الشخصيات الدبلوماسية والرسمية الفلسطينية والإسلامية والعربية والدولية.

السبت، 25 يونيو، 2011

السيد نصرالله: عندما عجزت اسرائيل عن اختراقنا استعانت بالسي اي ايه التي تجمع معلومات لاسرائيل

السيد نصرالله: عندما عجزت اسرائيل عن اختراقنا استعانت بالسي اي ايه التي تجمع معلومات لاسرائيل

اعيد النداء الى الشعب السوري المقاومة والشريف والصادق ان يقرأ ما يجري في المنطقة ويدرك حجم الاستهداف لسوريا كوطن وقيادة ويتصرف على هذا الاساس


ابرز مواقف للسيد نصر الله :

أكد الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله " أن حكومة الرئيس نجيب ميقاتي صناعة لبنانية 100%، ولم يكن هناك اي تدخل خارجي مساعد لتشكيل الحكومة وكان هناك إعاقة خارجية ولعلها من المرات النادرة التي تشكل حكومة صناعة لبنانية"،

وبالنسبة لشبكات التجسس أوضح الأمين العام لحزب الله أنه "في العام الماضي وفي أكثر من مناسبة قلت إننا محصنون أمام الاختراق الاسرائيلي وأن ليس في صفوفنا عملاء لـ"إسرائيل"، وأيضاً فلت أن لدينا جهاز مكافحة تجسس قوي وفعال، وعندما اتهم 3 من أخوتنا السنة الماضية بالعمالة أجرينا تحقيقا وتبين أنهم بريئون"، وكشف السيد نصر الله أنه "حيث عجز الاسرائيلي عن اختراق بنية حزب الله استعان بالسي آي أي، وما بين أيدينا ليست حالات عمالة لـ"إسرائيل" إنما 3 حالات، حالتان مع السي آي أي، وحالة ثالثة لا زلنا نتثبت من علاقتها بـ CIAأو جهاز أوروبي أو الموساد".
تحول 5
وأكد الأمين العام لحزب الله أن "مناورة نقطة تحول 5، وهي الخامسة منذ عدوان تموز، هي تحول في العقيدة الأمنية والقتالية، وتحول بنيوي بالنسبة للكيان الإسرائيلي، وهذه السنة شملت كل فلسطين المحتلة"، ولفت إلى أن "كل مناورات "إسرائيل" هي نتاج لهزيمتها وانتصار المقاومة في 2006، لأنه قبل الانتصار لم نشهد مناورة إسرائيلية مماثلة. تحول 5 هي إقرار إسرائيلي قاطع بأن الجبهة الداخلية باتت جزءاً من أي حرب مقبلة، وقبل حرب تموز كانت جبهته الداخلية تبقى محمية، فالمقاومة تجعل الاسرائيلي يفكر ألف مرة قبل أن يأخذ قرار الحرب، والمناورة إقرار من "إسرائيل" بأن العمق بكل مكوناته بات مهدداً ولا يمكن حمايته، والصواريخ ستنزل، والعمليات ستحدث والمواجهات على أرض العدو قد تحصل، هو فقد القدرة على حماية الجبهة الداخلية عسكرياً، لذلك اصبح هناك وزارة للجبهة الداخلية"، وشدد السيد حسن نصر الله على أن "تحول 5 اقرار اسرائيلي بعدم القدرة على الحسم السريع، فالإسرائيلي جزء من عقيدته الحسم السريع، وهو دائماً يذهب لمعركة أيام، واليوم يعترف بأنه غير قادر على الحسم ولذلك عندما يناور في الجبهة الداخلية يتحدث عن سيناريوهات لحرب قد تطول بضعة أشهر، وتخيلوا كيف سيتحمل هذا الداخل الاسرائيلي حربا لعدة أشهر"، وأوضح أن "المناورات حددت بشكل واضح من قبل الإسرائيلي من الذي تعتبره "إسرائيل" تهديد في المنطقة والعالم العربي، هناك أعداء لـ"إسرائيل" في الجرائد وعلى الانترنت والخطابات ولكن "إسرائيل" لا تحسب لوجودهم ولا لمقدراتهم الهائلة أي حساب، من دول عربية واسلامية، والمناورة الشاملة هي ضد 4 جهات ينظرون اليها كتهديد إيران، سوريا، المقاومة في لبنان، والمقاومة في غزة"، واعتبر أن "المناورات تظهر أن هدفها الدفاع والحماية وهذا فيه جزء من الحقيقة لأن هناك مقاومة حقيقية اليوم في المنطقة، ولكن الأمر الذي لا يجوز أن نغفل عنه أن "إسرائيل" دائماً تخطط لشن حروب في المنطقة، وتاريخياً هي التي كانت تبدأ الحروب وبالتالي الإسرائيلي عندما يصل الى لحظة يحتاج فيها الى تغيير المعادلات في المنطقة قد يشن حرباً، ويجب أن لا ننسى أن " إسرائيل" ذات طبيعة عدوانية وهجومية".


وأعاد الأمين العام لحزب الله النداء إلى "الشعب السوري بأن يقرأ ما يجري في المنطقة، وأن يدرك حجم الاستهداف لسوريا، كوطن وموقع قومي، ويتصرف على هذا الأساس"، وفي "مظلومية البحرين" رأى السيد حسن نصر الله أن هناك "أفقاً مسدوداً، وفي ظل الصمت الدولي، ولكن في كل الأحوال الأمور لا يمكن أن تستمر على هذه الطريقة، وأي شعب عندما يكون مخلصاً مؤمناً بما يفعل وجاداً في حركته السلمية لن تكون عواقب الامور إلا خيراً، والسلطة تواجه دعوات الحوار بالقتل اليومي والإقصاء ولكن الأمور لا يمكن أن تستمر على هذه الطريقة فأي شعب إذا كان مؤمنا فلا بد أن يصل إلى هدفه"، وختم السيد حسن نصر الله بالقول: "أنتهي هنا، وسنعمل لحكومة جدية، ولا تقلقوا في موضوع التحصين الأمني فهذا حزب المقاومة لن يقدم لكم وللأمة وللشعب إلا المزيد من الإنتصارات".

وهنا النص الكامل لكلمة سماحته:

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم، والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله الطاهرين وأصحابه الأخيار المُنتجبين وعلى جميع الأنبياء والمرسلين.

السلام عليكم جميعاً ورحمة الله وبركاته.

في هذه الليلة لدي عدد من الموضوعات التي أعتقد أنه من المهم أن أتحدث عنها لما لها من تأثير في واقعنا الحالي سواء على المستوى المحلي أو المستوى الإقليمي.

كما هي العادة أنا انظم فهرساً للذي سيتابعنا:

الموضوع الاول: سأتحدث قليلاً عن الوضع الحكومي خصوصاً لجهة الحديث أنها حكومة حزب الله.

ثانيا: شبكات التجسس التي أثيرت في المدة الأخيرة والحديث عن هذا الأمر داخل حزب الله، داخل البنية التنظيمية لحزب الله.

ثالثاً: ساتحدث عن (مناورات العدو) تحوّل خمسة.

رابعاً: الوضع العربي، وأخص بالذكر الوضع السوري.

نبدأ من الحكومة: في الحقيقة أنا أريد أن أقدّم توصيفنا للحكومة الحالية ولما جرى ونظرتنا إليها وبالتالي كيف سنتعاطى معها خلال المرحلة المقبلة وكيف يتعاطى معها الأخرون.

تحت عنوان الحكومة هناك عدة نقاط:

النقطة الأولى: كما أكد مَن سَبَقَنا أنا أريد أيضاً أن أؤكد من موقع المسؤولية أن حكومة الرئيس ميقاتي التي تشكلت هي صناعة لبنانية مئة بالمئة، ولم يكن هناك أي تدخل خارجي مساعد لتشكيل الحكومة.

نعم كان هناك إعاقة خارجية، ضغوط خارجية لمنع تشكيل الحكومة، ولكن الحكومة تشكلت بإرادة داخلية. لعلها المرة الأولى أو من المرات النادرة ـ إذا كنت أود الاحتياط ـ وأقول نعم هذه حكومة صناعة لبنانية مئة بالمئة.

التأخير الذي حصل لعدة أشهر سببه التعقيدات الداخلية، وعندما تمت معالجتها تشكلت الحكومة، وكان أيضاً من الأسباب الضغوط الخارجية التي يمكن أن يتجاوزها أي صاحب إرادة عندما تتكامل وتتحد الإرادات الداخلية.

بالنسبة لسورية، باعتبار أن بعض الأطراف في لبنان عندما لا تتشكل الحكومة يقولون سورية تمنع تشكيل الحكومة أو إيران تمنع، يتهمون سورية وإيران. الاتهام بالتأخير أو بالتأجيل أو بالتعطيل، طبعاً نحن يلحقنا نصيب. وعندما تتشكل يقولون: صدر القرار بتشكيلها. هؤلاء هم يتصرفون بحقد، ليس على أساس قراءة سياسية واقعية. في كل الأحوال هذا افتراء وظلم. منذ البداية أنا اعرف أن الإخوة في سورية كان لهم مصلحة أكيدة في أن تشكل الحكومة في لبنان منذ اليوم الأول، وهذه مصلحة لبنانية ووطنية بالدرجة الأولى قبل أن تكون مصلحة سورية أو عربية. لم يدفعوا إلى أي تعطيل أو إلى أي تأجيل. لم يتدخلوا، لم تكن لديهم أي مطالب وكانوا سعداء جداً بأن هذه الحكومة قد شُكّلت وكذلك الحال بالنسبة للإخوة في إيران.

وشكلت الحكومة. الحمد لله. هنا أيضاً يظهر فشل رهان جديد من رهانات فريق الرابع عشر من آذار. كما تحدثنا في أحد الخطابات، عدّدنا له هنا أخطأت وهنا أخطأت وهنا أخطأتم، وما زالوا يخطئون، يراهنون رهانات خاطئة. من جملة رهاناتهم الخاطئة كان أن الأغلبية الجديدة لن تستطيع أن تشكل حكومة وبالتالي وعدوا الناس بأشهر وبأن هذه الأغلبية عاجزة عن تشكيل حكومة وأن الرئيس ميقاتي لن يتمكن من تشكيل حكومة، وفي نهاية المطاف سيعتذر وبالتالي سيعود صاحبهم الذي ينتظرون.

النقطة الثانية المتعلقة بعنوان الحكومة هي الحديث الدائم من فريق الرابع عشر من آذار، وما يصدر إلى الخارج والخارج يتبنى تقريبا نفس الأدبيات لأنهم محور واحد، ساعة الحديث بأن هذه الحكومة هي حكومة حزب الله وطورا أن هذه حكومة النظام السوري أو حكومة الرئيس بشار الأسد أو ما شاكل.

سنتحدث بداية عن حزب الله: بالنسبة لنا أنا أحب أن اقول لكم: لا يضيرنا هذا. إذا كنتم تعتقدون أننا منزعجون فنحن لسنا منزعجين. بالعكس، هذا فخر لنا أن تكون هذه الحكومة بما فيها من رجالات، بما فيها من تمثيل حقيقي لقوى سياسية وازنة، بما فيها من قوى وتيارات سياسية أساسية في لبلد بما يعبر واقعاً عن أغلبية شعبية حقيقية، إذا أرادوا تسميتها حكومة حزب الله نحن لا "نزعل" وهذا بالنسبة لنا مدعاة اعتزاز أو افتخار. ولكن الحقيقة هي ليست كذلك. مرة نقول ما هي الحقيقة التي تعرفونها جيّداً، ومرة نقول إذا قلتم هذه حكومة حزب الله من أجل العمل على إزعاج حزب الله. أبداً، نحن لسنا منزعجين، وتكونون بهذا عندها تعطوننا زائداً، وأنتم تتحدثون دائماً عن فائض القوة العسكرية، تعطوننا فائض قوة سياسية عندما تصوّرون للعالم كله أن الذي يحكم لبنان وحكومة لبنان والذي يمسك بالدولة هو حزب الله. هذا تضخيم سياسي للحزب ونحن لسنا مقتنعين به. لكن "ممنونين صيت الغنى أفضل من صيت الفقر"، لكن لو أتينا إلى الحقيقة سنجد أننا أمام حكومة فيها لحزب الله وزيران، وزير مع حقيبة ووزير دولة. الوزراء الباقون كلهم أصدقاء ونحترمهم ونتعاون معهم. هذه ليست حكومة اللون الواحد، هذه حكومة ائتلاف وطني عريض مؤلفة من مجموعة قوى سياسية وازنة ومتعددة الألوان. لا أود الدخول بالأعداد وغير مناسب الحديث عنها. هناك حرص على أن نعمل جميعاً كفريق واحد مع تعدّد ألواننا وأود أن ألفت أنه ليس من الصحيح تقسيم الحكومة الحالية في داخلها إلى أكثرية معينة وإلى أقلية معينة، نحن في الحكومة الحالية لسنا أكثرية ولسنا أقلية، نحن فريق واحد ملتقون على الخطوط العريضة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والإدارية والأمنية التي سيعبر عنها البيان الوزاري. ولكن في التفاصيل كل جهة لها آراؤها التي قد تلتقي مع جهات أخرى وقد تختلف مع جهات أخرى هناك بينما في موضوع آخر قد تلتقي هنا وتختلف هناك. هذا هو حقيقة الأمر، لذلك فإن الإصرار على تسميتها بحكومة حزب الله هو مجافٍ للحقيقة والواقع وإنما له استهدافات أخرى:

واحد من استهدافاته هو محاولة استخدام هذا الشعار للتحريض الداخلي وخصوصاً التحريض المذهبي والطائفي كأن يقال ـ ونتحدث بصراحة ـ أن حزب الله الشيعي هو الذي يسيطر على الحكومة وعلى الدولة، فيا أهل الطوائف الأخرى أين انتم؟

المقصود من هذا الشعار ومن هذا العنوان هو فقط استفزاز الطوائف الأخرى وهو يأتي في سياق التحريض المذهبي والطائفي الذي اعتاد عليه الفريق الآخر وعاش عليه الفريق الأخر ويراهن عليه الفريق الآخر، رهان فاشل إن شاء الله.

وأيضا تحريض ما يسمى بالمجتمع الدولي أو الدول الخارجية. الخارج، أمريكا، الغرب، بعض الدول العربية بالتحريض الداخلي لن يصل إلى نتيجة لأن الناس يعرفون ما هي تركيبة الحكومة وما هي التشكيلة ولكل طرف من هم وزراؤه ومن "يمون" على من ومن يسمع لمن، وان الأمور ليست كما يحاول هذا الفريق أن يصوّر وهذه ليست حكومة الحزب الواحد ولا اللون الواحد ولا حكومة شمولية ولا شيء من هذا القبيل، ولو كانت كذلك لتشكلت في أيام قليلة وخلال ساعات طبعت بيانها الوزاري وأخذت الثقة، خلال أسبوع واحد على ابعد تقدير.

أما في موضوع التحريض الدولي أنا أقول أيضاً لهذا الفريق، أنتم مشتبهون وملتبسون، أنتم تخطئون عندما تحرضون العالم على لبنان تحت عنوان أن هذه الحكومة هي حكومة حزب الله. أنتم تلحقون الضرر بلبنان، بشعب لبنان وباقتصاد لبنان وليس بحزب الله كجهة محددة. دخلنا الصيف، هناك موسم سياحي. كنتم دائماً تجادلوننا بالموسم السياحي. التوتير السياسي بالشكل الذي يحصل أجّلوه شهرين أو ثلاثة لتعطوا الحكومة فرصة وتكونون أيضا تريحون البلد.
أنا أقول لكم بصراحة: تحريض الخارج على لبنان يضرّ بلبنان وبشعب لبنان، ولا يضر بحزب الله كجهة على وجه التحديد، لأنكم تعرفون أنه ليس لدينا مصالح اقتصادية في الخارج على الإطلاق. ليس لدينا أي أموال في الخارج، وأي ممتلكات في الخارج على الإطلاق، وأيضا حتى في لبنان نحن ليس لدينا بنوك ولا يوجد بنك لنا ولسنا شركاء مع أي مصرف، ليس فقط لأسباب مالية وإنما أيضاً لأسباب شرعية أنتم تعرفونها، وليس لدينا أموال في المصارف. وحتى في لبنان ليس لدينا مشاريع استثمارية. بالمناسبة وبين هلالين "تكون فرصة لأقول للناس جميعاً: ليس لدى حزب الله أي مشاريع استثمارية في لبنان وفي خارج لبنان" في لبنان قد يكون هناك أشخاص أغنياء هم من إخواننا، من أصدقائنا، تجار يقومون بمشاريع كما كل التجار الذين يقومون بمشاريع. لكن إذا قال أحد لكم إن هذا المشروع لحزب الله فهذا غير صحيح وليس صدقًاً على الإطلاق. نحن خارج هذا الموضوع.

في كل الأحوال عندما تحرّضون الخارج ليتخذ إجراءات ضد لبنان سيضغط على المصارف في لبنان وعلى الاقتصاد في لبنان وعلى المساعدات في لبنان. من سيتضرر؟ الدولة كدولة، الشعب كشعب، البلد كبلد. أما هذا الحزب بالتحديد، هذه المقاومة بالتحديد فقد تكون أقل الجهات تضرراً، وبالتالي انتم لا تقومون بعملية سياسية ديمقراطية، ومعارضة بنّاءة كما تدّعون لأن الوسائل التي تريدون استخدامها هي وسائل غير شريفة وهي وسائل غير مشروعة. في أي مكان في العالم تشكّل حكومة تعطى فرصة. نحن أعطينا حكومة الرئيس سعد الحريري عاماً، أنتم لستم حاضرين أن تعطوا أسبوعاً واحداً للرئيس نجيب ميقاتي. أعطوه ستة أشهر أو سنة أو ثلاثة أشهر. لكن من قبل تشكيل الحكومة أنتم بدأتم الهجوم على هذه الحكومة. لا مشكلة. هذا حقكم الطبيعي أن تعارضوا في البرلمان وحتى أن تعارضوا في الشارع.



ليس هناك مشكلة وهذا من الحق الطبيعي لكم أن تعارضوا في البرلمان وحيث شئتم أنا دائما أنصح كما كنا ننصح أنفسنا وحلفائنا وجوب تجنب التحريض الطائفي والمذهبي لأنه سيف ذو حدين واعلموا أيضا أن الرهان دائما على الخارج سيفشل كما فشل عدة مرات في السابق أنتم دائما كانت رهاناتكم على الخارج دائما، كان رهانكم على الهجمة الأمريكية على المنطقة وكنتم تدعونها على كل المنطقة وأن تأتي إلى دمشق، كذلك كان رهانكم على الحرب الإسرائيلية على المقاومة في عام 2006 كما راهنتم وما زلتم تراهنون عل التطورات الدولية، والآن التي تتحدثون عنه في مجالسكم وخطاباتكم وتعميماتكم السياسية الداخلية نتيجة عجزكم الداخلي أنتم تتحدثون عن رهان سقوط النظام في سوريا، انتم تعيشون على رهانات خارجية سواء كانت إيجابية أو سلبية وأنا أقول لكم كل رهاناتكم كما فشلت رهاناتكم في السابق.

النقطة الثالثة: في العنوان الحكومي في مسألة البيان الوزاري لم تكن هناك مشكلة خاصة بطبيعة الحال إن البيان الوزاري لم يستغرق نقاشة أكثر من اسبوع أو عشرة ايام وعادة البيانات الوزارية تستغرق وقتا وبفعل الثقة المتبادلة بين مكونات الحكومة وأيضا مع دولة الرئيس ميقاتي والحوار الإيجابي أنا أعتقد لم تكن هناك مشكلة وإنشاء الله سينجز البيان الوزاري وستحصل الحكومة على الثقة المطلوبة وتزلل من أمامها كل العقبات المفترضة ويبقى آخرين في عنوان الحكومة لأنه من جملة رهاناتهم أنهم ينتظرون المحكمة، أيضا من نقاط الحكومة أن أؤكد أن الأولوية هي العمل كما هو عنوان الحكومة وأنا لذلك أدعوا الجميع وكل مكونات الحكومة إلى ان نتعاون ونتكاتف ونبذل جهدنا للإفادة من الوقت لخدمة بلدنا وخدمة شعبنا ومعالجة القضايا القائمة وهناك أمور كثيرة نستطيع أن نتخذها وان لا ننجر إلى سجلات يردون استنزافنا فيها في الليل وفي النهار وهم "شاطرين" في السجلات على كل حال هذا العنوان الأول لذلك أنتهي من العنوان الأول بالقول الحمد لله بعد هذا الانتظار أصبح لدينا حكومة تعاون الجميع على تشكيلها طبعا الخطوة الأخيرة النوعية التي أقدم عليها الرئيس نبيه بري خطوة مقدرة جدا على المستوى الوطني وأيضا على المستوى الشيعي وأعتقد أنها أعطت الفرصة الكاملة لتشكيل حكومة وبالتالي أصبح لدينا حكومة في البلد ونحن سنعمل بكل جد وبكل تعاون وبكل صدق مع فخامة رئيس الجمهورية مع دولية رئيس مجلس الوزراء وكل مكونات هذه الحكومة لتكون لدينا حكومة ناجحة ومفيدة خادمة للشعب وللوطن إنشاء الله.

أنتقل إلى العنوان الثاني: بطبيعة الحال العنوان الثاني حساس قليلا ومن الممكن أن يكون غير مألوف وفي العادة في التنظيمات وفي الأحزاب وحتى في الدول موضوعات ن هذا النوع لا تعالج بالطريق التي سوف أتحدث من خلالها ولأننا حريصين جدا على مصداقيتان وعلى شفافيتنا وننطلق دائما من احترامنا لعقول ومشاعر وعواطف وقلق قواعد المقاومة وجمهور المقاومة ومحبيها وكل اللذين يعلقون عليها الآمال في لبنان والعالم العربي والعالم الإسلامي وأي مكان من العالم هذا يفرض علينا هذا الاحترام للعقول والعواطف والمشاعر وكالعادة أن نقدم لهم الحقائق وأن لا نتركهم عرضة للشائعات الطويلة العريضة التي تريد النيل من إرادتهم ومعنوياتهم، خصوصا أمام الكم الهائل من الشائعات والأكاذيب ومن القصص البوليسية التي تحلك بين الحين والأخر وخصوصا في هذه القصة الأخيرة، لذلك أنا سوف أتكلم في هذا الموضوع طبعا بالمقدار المناسب والصحيح الذي يمكن أن أتحدث فيه لكن بوضوح واعتقد أن المقدار الذي يتطلع له الناس لمعرفته والإطلاع إليه أنا سأقدمه إنشاء الله، في العام الماضي وللتذكير في أكثر من مناسبة أنا قلت أننا محصنون أما الاختراق الإسرائيلي وانه ليس في صفوفنا عملاء لإسرائيل، أمام الذي كتب والذي ذكر هناك العديد مما خرجوا إلى الإعلام ليقولوا أذا كان ذلك ليس صحيحا لماذا لا ينفي ذلك الحزب وإذا كان هذا الكلام صحيحا ماذا سوف يقول السيد وإذا كان ذلك صحيحا هم ليسوا "زعلانيين" على الموضع بل هم يريدون أن يروا ماذا سوف يقول السيد وهذا يمكن أن تفهموه بالطريقة... والآن سوف تسمعون ماذا سأقول.. أيضا أنا تتحدث أنه لدينا جهاز مكافحة تجسس قوي وفعال جدا وعندما أتهم عدد من إخواننا بالعمالة السنة الماضية ثلاث إخوان أجرينا تحقيقا قويا ودقيقا وتأكدنا من خطاء هذا الاتهام، ولذلك الحالات التي سوف أتكلم عنها بعد قليل ليس لهؤلاء الإخوة الثلاثة الذي تم التحدث عنهم السنة الماضية هؤلاء بريئون تماما وهم ما زالوا في أعمالهم ونحن على يقين من براءتهم ولو كان لدينا أدنا شبهة لكنا تصرفنا بطريقة مختلفة، الحالة الجديدة التي نحن أمامها اليوم هي التعبير عن التالي: لذلك أنا سوف أتكلم أولا بالوقائع وبعد ذلك أعلق على الوقائع، حيث عجز الإسرائيلي عن اختراق بنية حزب الله ومازلت إصر على هذا المعنى استعان ب CIA وما بين أيدينا الآن ليست حالات عمالة لإسرائيل كما أشيع في كل وسائل الإعلام او في المجالس،وإنما بناء على التحقيق والمعطيات بين أيدينا ثلاث حالات والآن سوف أتكلم عنهم حالتين علاقة مع الCIA تجنيد من CIA وحالة ثالثه مازلنا نتثبت من علاقتها بال CIA أو بجهاز مخابرات أوروبي أو بالموساد، فحيث عجز الإسرائيلي استعان بأقوى جهاز مخابرات في العالم لاختراق بنية حزب الله هكذا يجب أن ننظر للموضوع للذي سوف يقوم بتقييم الأمر أمنيا أو للذي سوف يقرأ هذا الحدث أمنيا، قبل أشهر وضمن المتابعة المسؤولة لجهاز مكافحة التجسس في حزب الله تبين للإخوة وجود حالتين منفصلتين على اتصال بضباط في المخابرات الأمريكية يعملون بصفة دبلوماسيين في السفارة الأمريكية في عوكر، هذه السفارة ومن جملة نتائج هذا الحدث أنه الآن يوجد دليل بين أيدينا بأنها وكر تجسس وان بعض الدبلوماسيين الأمريكيين هم ضباط مخابرات يقومون بتجنيد واختراق المجتمع اللبناني والقوى السياسية اللبنانية، أقول حالتين منفصلتين أي انه ليس هناك شبكة أي أنهم لا يعملون سويا وإنما حالة ترتبط بهذا الضابط وحالة ترتبط بضابط لآخر طبعا أن لم أذكر هاتين الحالتين توبعوا ووصلنا فيهم لنتيجة وهذا ما سوف أتكلم به بعد قليل، انا لم أذكر الأسماء احتراما وحفاظا على العائلات عائلاتهم الكريمة والشريفة والتي أعرفها شخصيا وهذه نقطة أعود اليها بعد قليل وإنما اكتفي بالأحرف الأولى وذلك دفعا للشائعات عن أشخاص اخرين لأنه التي يتم الحديث به والتي يكتب يتم التطرق إلى أسماء كثيرة وهذا ظلم كبير لهؤلاء الأشخاص، سوف اكتفي بالحرف الأول من الاسم الأول والحرف الأول من اسم العائلة كي ندفع الشبه عن كثير من الأسماء المظلومة في هذا الموضوع...

وهم:

ـ (أ. ب) هذا الشخص قد تم تجنيده حديثاً أيضاً، هذا نعود له بالتقييم الأمني، يعني قبل 5 أشهر فقط جاء ضابط الـ "CIA" وجنّد هذا الشخص، وخلال المتابعة من قبل مكافحة التجسس تم اكتشافه وقد اعترف بعلاقته مع الـ "CIA" خلال التحقيق.

الحالة الثانية: (م. ح) وهو أيضاً تم تجنيده من قبل الـ "CIA"، ولكن في فترة أقدم من الحالة الأولى وقد اعترف أيضاً بعلاقته مع الـ "CIA".

لدينا حالة ثالثة: (م.ع) أيضا تأكدنا من ارتباطه الأمني مع جهة خارجية، وقد اعترف بارتباطه الأمني مع جهة خارجية، لكن ما زلنا ندقق بالجهة المخابراتية التي يتصل بها، هل هي الـ "CIA" أم جهاز أوروبي أم جهاز إسرائيلي.

بناءً على ما تقدم عندنا إذن ثلاث حالات، وطبعاً هذه الحالات الثلاثة ضمن التحقيق معهم اعترفوا والأدلة عليهم قطعية وللأسف الشديد أنهم سقطوا في هذا الامتحان.

وبناءً على ما تقدم هناك أمور يجب التأكيد على نفيها أو على ذكرها أيضاً نعددها كذلك نتيجة الجو الذي حصل والكلام الكثير الذي حصل:

أولاً: إن العدد هو ثلاثة ، ولو كان أكثر أنا أقول لكم أكثر، ونحن نملك هذه الشجاعة. طبعاً أقول لكم ليس هناك حزب في الدنيا يعمل مثلنا، يعني الكثير من الناس عندما يكتشفون جواسيس يقولون (إنه بلا هالبهدلة والجرصة) ويعالجون الموضوع، وأنتم تعرفون كيف يعالجه الناس، و"ممكن يقتلوهم وممكن يشيّعوهم شهداء ويعلقوا صورهم على الجدران كمان".

نحن لأن عندنا ضوابطنا الشرعية والأخلاقية والأخوية والجهادية ونحمل مسؤولية اتجاه أفرادنا واتجاه عائلاتهم نتصرف بطريقة مختلفة، لذلك دائماً في هذا الموضوع وغيره كونوا على ثقة أننا نملك شجاعة أن نقول الحقيقة وأن نواجهها وإن كانت مرة .

إذن العدد هو ثلاثة، لا هو خمسة ولا مثل ما ذكرت بعض وسائل الإعلام: أكثر من أصابع اليدين، يعني ليس انه فوق العشرة، لا، وصلت للأسف الشديد بعض وسائل الإعلام العربية لتتحدث عن مئة حالة أو مئة جاسوس، "ممنونين".

ثانياً: ليس بين هذه الحالات الثلاثة أي أحد من الصف القيادي الأول خلافاً للشائعات.

ثالثاً: ليس بينهم رجل دين على الإطلاق خلافا للشائعات. هنا يمكن أن بعض الناس التبس عليهم لأن هناك رجل دين موقوف عند مديرية المخابرات في الجيش اللبناني، والكل يعرف أن هذا الشخص ليس له علاقة بحزب الله، وهو يعلن العداء لحزب الله، وكان كل يوم يصدر بيانات يهاجم فيها حزب الله وإيران وسوريا.

رابعاً: ليس بينهم أحد من الحلقة القريبة من الأمين العام ، لا أمنياً ولا عملياً، وهنا بعض الناس بدأوا ينسجون قصصاً بوليسية حول هذا الموضوع.
خامساً: ليس لأحد منهم علاقة لا بالجبهة ولا بالوحدات العسكرية الحساسة كالصاروخية وأمثالها التي يسعى الأميركي والإسرائيلي إلى جمع معلومات عنها باعتبار أن حزب الله عادة يحافظ على سريتها والتكتم حولها.

سادساً: لطمأنة جمهورنا وإخواننا وأحبائنا: لا يملك أي من هؤلاء معلومات حساسة يمكن أن تلحق ضرراً ببنية المقاومة نتيجة الطريقة التي نحن نتعاطى فيها بالموضوع الداخلي أو نتيجة مواقع المسؤولية الذين هم موجودين فيها ، ليسوا موجودين في مواقع مسؤولية حساسة من هذا النوع الذي يمكن أن يطال بنية المقاومة العسكرية والأمنية وقدرتها على المواجهة في أي حرب مقبلة.

سابعاً: لا علاقة لأي من المتهمين الثلاثة باغتيال الشهيد القائد الحاج عماد مغنية، ولأنه هناك أناس كتبوا بالصحف هكذا. ليس لهم علاقة.

ثامناً: لا علاقة لأي من المتهمين بالمحكمة الدولية ، ولأن هناك أناساً بدأ العقل القصصي والبوليسي عندهم الحديث عن هؤلاء الثلاثة، والآن الحزب أعلن عنهم حتى مستقبلاً يوجد مخرجاً لموضوع المحكمة.

نحن موضوع المحكمة منتهي (عندنا) من زمان ، وهذه الأسماء الثلاثة أصلاً لم يؤتَ على ذكرها لا في "دير شبيغل" ولا بكل وسائل الفضائح التابعة للمحكمة الدولية ولا في "التلفزيون الكندي" ولا بين الأسماء المتداولة لدى بعض الأجهزة الأمنية اللبنانية ولا لدى لجنة التحقيق الدولية لمّا استدعوا أناساً أو طلبوا أناساً للتحقيق. هذه الأسماء لا علاقة لها بهذا الملف ولم يذكر اسم أحد منهم على الإطلاق في هذا الملف حتى نقول إن هذه الحادثة لها صلة بموضوع المحكمة والبحث عن سيناريوهات للخروج من موضوع المحكمة ، نحن موضوع المحكمة خرجنا منه من زمان ولسنا معنيين بأي سيناريو يرتبط بموضوع المحكمة.

نأتي إلى التقييم الأمني بكلمتين:

أولاً: واضح أن العجز الإسرائيلي حتى الآن ما زال موجوداً ما أدى إلى الاستعانة بأقوى جهاز مخابرات في العالم، وهذا طبعا له أسبابه. لأن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية تعرضت لضربات قاسية خلال السنوات الثلاث الماضية على مستوى الساحة اللبنانية، صار عندها إرباك وصار عندها نقص بالعيون ونقص في المعلومات فلجأت إلى الـ "CIA"، وفي هذا فرق كبير، ضابط الـ "CIA" محمي ومحصن بدبلوماسي أميركي "من يقدر له" في لبنان.
وثانياً، أميركا دولة صديقة، وثالثاً هو محمي وموجود في السفارة ويجول بسيارات دبلوماسية، ويدخل المطاعم والمنازل ويدق أبواب البيوت، إذن الـ "CIA" وضعه يختلف عن أي ضابط إسرائيلي أو مشغّل إسرائيلي .

وبالتالي هم لجأوا إلى الـ "CIA" التي تتمتع بإمكانات بشرية وتقنية وأمنية ضخمة جداً، واستعانوا بها. المعلومات التي طلبها ضباط ال "سي أي إي" من هؤلاء الشباب هي معلومات لا تهم الإدارة الأميركية بقدر ما هي تفاصيل عسكرية وأمنية تهم إسرائيل في أي حرب أو مواجهة أو تواطؤ أمني أو عسكري على المقاومة أو قيادات وكوادر المقاومة في لبنان.

النقطة الثانية أن الـ "CIA" هي في لبنان خدمة الأجهزة الأمنية الإسرائيلية وهي تجمع معلومات لإسرائيل وليس للإدارة الأميركية.

ثالثاً: صحيح أن هؤلاء الضباط من الـ "CIA" تمكنوا من تجنيد أشخاص، ولكن الأهم أن يقوم الجهاز الأمني المعني في حزب الله بكشف هؤلاء الأشخاص رغم كل الإجراءات والتدابير، ولأن الـ "CIA" تعتبر نفسها أنها ـ في التجنيد وفي الحفاظ على الجواسيس ـ من الدرجة الأولى في أدائها وفي سلوكها وتعاطيها.

(أمر مهم) أن يتم اكتشاف هذه الحالات، وبعض هذه الحالات تم اكتشافها بسرعة ـ يعني تاريخ التجنيد خمسة أشهر لا أكثر ولا أقل ـ ولعلها من المرات الأولى التي يواجه فيها جهاز الـ "CIA" إخفاقاً من هذا النوع في مواجهة حزب أو تنظيم أو جهة شعبية لأنه نحن هنا لا نتحدث عن دولة أو مؤسسات حكومية أو رسمية .

إذن نحن هنا في الحقيقة أمام إنجاز أمني حقيقي للمقاومة وهذا الانجاز الأمني يزيدنا ثقة وقناعة بقدرتنا على مواجهة الخروقات الأمنية حتى لو جاءت من أقوى جهاز أمني في العالم.

أيضاً في التقييم الأمني هذا يسلط الضوء على وكر الجاسوسية في "عوكر" حيث تأكد وبشكل قاطع أن السفارة الأميركية في عوكر هي مركز تجسس ومركز تجنيد لصالح إسرائيل، وبالتالي على المستوى الوطني، على المستوى الرسمي، على المستوى الشعبي، كيف يتم التعاطي مع وكر جاسوسية يقوم بهذه المهام؟

في هذا الملف مقطع أخير للناس، خصوصا لجمهورنا:

أولاً: أنا أطلب منهم التعاطي بأخوّة ورحمة مع عائلات المتهمين، لأنّها ـ كما قلت ـ هي عائلات شريفة، الأب والأم والزوجة والأبناء والأقارب والأهل لا ذنب لهم، هؤلاء مصابون أكثر مما نحن مصابون، هذا نوع من الخسارة المعنوية، أنا أعرف هذه العائلات، يمكن أنّه أي أحد من أولادهم استشهد كانوا سيعتزون بشهادته، بالتأكيد بالنسبة لهم هذا مصاب حقيقي بحسب عقليتهم وثقافتهم وانتمائهم، ولذلك يجب أن يكون التعاطي معهم تعاطي أخوة ورحمة ومواساة.

الأمر الثاني: أطلب عدم التناول العشوائي للأسماء، المطلوب أن يخاف الناس من الله، بالنهاية في الدنيا لا يوجد من يحاسب لكن يوم القيامة كلنا سنقف بين يدي الله سبحانه وتعالى وسيسألنا: "أنت عملت إشاعة على فلان وأنت على فلان وأنت على فلان وأنت اتهمت فلان"، هذه الأمور سنُسأل ونحاسب عليها يوم القيامة لذلك يجب توخي الدقة في تناول الأسماء وخصوصاً عندما يُتناول أسماء مجاهدين ومقاومين ومضحّين.

والأمر الثالث: هو عدم الوقوع في فخ الحرب النفسية التي يهدف من خلالها أعداؤنا النيل من معنويات المقاومة ومجاهدي المقاومة وجمهور المقاومة. يجب علينا أن نكون منتبهين كثيراً ودقيقين كثيراً، ويجب أن نعرف أنّنا دخلنا الآن في مرحلة جديدة، نحن كنّا نفترض أننا في مواجهة أمنية مع الإسرائيلي وأنّ المخابرات الأمريكية تبحث عن نوع آخر من المعلومات أو من المعطيات وركّزنا جهدنا في ذاك الإتجاه، ولكن لم نغفل طبعاً لا المخابرات الأمريكية ولا غيرها، لكن أن نصبح هدفاً مباشراً للمخابرات الأمريكية بهذا الشكل، هذا مما لا شك فيه أنه يضعنا أمام مرحلة جديدة من الصراع الأمني، ومن صراع الأدمغة الأمنية، وبالتالي هذا يحتّم على كوادرنا وأفرادنا وجمهورنا التنبه والحذر والإستنفار وعدم الإستسهال في إقامة بعض العلاقات العابرة أو التي قد تظهر لوهلة ما أنها بريئة، يعني هذا المستوى من الحذر الذي عند مجتمعنا وبيئتنا اتجاه الإسرائيلي قد لا يكون متوافراً اتجاه السواتر التي تتحرك من خلالها أجهزة المخابرات الأمريكية. يجب أن نضع أنفسنا في صورة أنّ المقاومة في لبنان مستهدفة من قبل أجهزة مخابرات أمريكية وغربية وأيضاً من أجهزة مخابرات عربية كما هي مستهدفة من أجهزة مخابرات إسرائيلية، وأنّ حفظ هذه المقاومة وصيانة هذه المقاومة وتحصين هذه المقاومة هو مسوؤليتنا جميعا لأنّها قوتنا جميعا...

وأنا أؤكد لكم بكل عزم وبكل إصرار الاستفادة من هذه المواجهة التي خرجنا منها، وأقول لكم خرجنا منها منتصرين ـ نحن هنا أصبنا بجراح ولكن استطعنا أن نتغلب على هذه الجراح وأن نتجاوز هذا الخطر، سنقوّي حصانتنا أكثر من أي وقت مضى، سنحبط كل الجهد الأمني الأمريكي وغير الأمريكي وستبقى مقاومتنا ومقاومتكم إن شاء الله منيعة صلبة قادرة على صنع الإنتصار المأمول في كل الساحات وفي مواجهة كل التحديات والتهديدات.

العنوان الثالث: للعام الخامس على التوالي بعد حرب 2006 يُجري العدو الإسرائيلي مناورة للجبهة الداخلية في كل سنة سمّاها "تحوّل" وهي بالحقيقة تحوّل: تحول في العقيدة الأمنية، وتحول في العقيدة القتالية وتحول في الإستراتيجيات. هو تحول كبير وليس تحولا عاديا، تحول استراتيجي تاريخي بنيوي بالنسبة للكيان الصهيوني والعدو الإسرائيلي(... وهذه الأيام كان يجري مناورة "تحول 5" التي شملت كل الكيان الإسرائيلي، كل فلسطين المحتلة، وتشمل مناورة "تحول 5" السكان والمدن والبلدات والمستعمرات والمرافق العامة والموانئ والمطارات والبنى التحتية الخدماتية من الماء والكهرباء وغيرها وشبكة الإتصالات والشركات والمصانع والمنشآت الإستراتيجية الحساسة، إضافة إلى ثكنات الجيش الموجودة في داخل الكيان وقواعده القيادية واللوجستية والقتالية إضافة إلى المؤسسات السياسية القائدة كالحكومة والكنيست وما شاكل. وهذه المناورة كانت أوسع من كل المناورات السابقة نوعاً وكماً ومساحة وشمولاً، طبعاً الوقت لا يتّسع أن أعمل تقييما لمناورة "تحول 5"، حيث وفّقت وحيث أخفقت، وإنما أريد أن أقف في هذا الإيجاز أمام بعض الدلالات المهمة وباختصار شديد:

أولا : التذكير بأنّ تحول 1 و 2 و 3 و 4 و 5 وكل المناورات التي يجريها العدو عسكرياً وأمنياً وفي الجبهة الداخلية هو من نتائج هزيمة إسرائيل المدوية وانتصار المقاومة في حرب تموز عام 2006، لأنّه قبل عام 2006 في تاريخ الكيان الإسرائيلي لم نشهد مناورات للجبهة الداخلية على الإطلاق وبهذا الحجم ولم نشهد هذا الكم والنوع من المناورات العسكرية الإسرائيلية، وإنما هذا من نتائج الهزيمة الإسرائيلية والإعتراف الإسرائيلي بالهزيمة في حرب تموز عام 2006.

النقطة الثانية: في الدلالات.. مناورة تحول 5 إذا أضفناها إلى كل التحولات في السنين الماضية هي إقرارإسرائيلي قاطع ـ وهنا شيء في العقيدة الامنية تغيّر، شيء استراتيجي وأساسي ـ بأنّ الجبهة الداخلية باتت جزءاً من أي حرب مقبلة. قبل حرب تموز لم يكن الموضوع هكذا وطبعاً بعد ذلك حرب غزة، دائما الإسرائيلي عنده نظرية الحرب في أرض الآخرين ويرسل قواته وسلاح جوه وجيشه ليقاتل في أراضي الآخرين، أمّا جبهته الداخلية فتظل محفوظة ومحمية بوسائل متنوعة ومختلفة.

لكن اليوم هناك إقرار إسرائيلي بأنّ أي حرب مقبلة سواء مع لبنان أو مع غزة أو مع سوريا أو مع إيران أو مع الجميع أو مع البعض ستكون الجبهة الداخلية في صلب هذه المعركة، وهذا أيضا تحول بنيوي واستراتيجي في العقيدة الأمنية والقتالية الإسرائيلية ، وأيضاً ـ وهنا الامر المهم ودائما نقول حافظوا على هذه المقاومة ـ هذا يجعل الإسرائيلي يفكر ألف مرة قبل أن يأخذ قرار الحرب، دائما قبل عام 2006 الإسرائيلي يعمل حرباً، ومآل هذه الحرب أنه يجتاح ويحتل وجبهته الداخلية بأمان، ليس عنده همّ أين يذهب بالملايين وكيف سيؤمن الملاجيء وأين سيخبئهم، قواعده العسكرية وثكنات جيشه ومطاراته موانئه وحكومته والكنيست والمنشآت الإستراتيجية... لم يكن هذا الهم أصلا يدخل في اعتبار العدو عندما يقرر حربا جديدة. اليوم كلا، هذا صار جزءاً أساسياً ومكوّناً أساسيا من مكونات اتخاذ القرار وهذا يشكل حالة ردع.

ثالثاً: الإقرار الإسرائيلي بأن العمق كله بكل مكوناته بشرياً جغرافياً اقتصادياً عسكرياً بات مهدداً، هذا أولاً، وثانياً لا يمكن حمايته، الصواريخ ستسقط، والعمليات ستحصل، والمواجهات على أرض العدو يمكن أن تحصل، وبالتالي هو بات يدرك جيدا أنّه فقد القدرة على حماية الجبهة الداخلية عسكرياً، ولذلك هو مضطر أن ينشيء وزارة للجبهة الداخلية وهذه أول مرة في تاريخ إسرائيل شغلتها الجبهة الداخلية، وأن يعمل خططاً وسيناريوهات لإخلاء السكان وكيف يحفظ الإتصالات إذا قطّعت وكيف يؤمن بدائل للمرافق العامة وللمطار وللميناء وكيف يؤمن بدائل لمقر مجلس الوزراء ولمقر الكنيست ولمقر القيادة العسكرية الإسرائيلية، وكيف سيؤمن بدائل للقواعد الجوية ولمطارات سلاح الجو. إذاً هو يسلّم بأنه هو غير قادر على حماية جبهته الداخلية ولذلك هو مضطر أن يعمل خططاً وسيناريوهات لمواجهة ما يسمّى بالتهديد للجبهة الداخلية.


رابعاً: في "تحول 5" مجدداً إقرار إسرائيلي بعدم القدرة على الحسم السريع، وهذا أيضا تعديل إستراتيجي مهم في العقيدة الأمنية والقتالية للجيش الإسرائيلي، على الدوام جزء من عقيدته الحسم السريع، لذلك هو يذهب إلى معارك سريعة وحاسمة، معركة أيام وفي أحسن الأحوال معركة أسابيع، الآن هو يعترف أنّه غير قادر أن يحسم المعركة ولذلك عندما يناور في الجبهة الداخلية يتحدث عن إجراءات وسيناريوهات لحماية الجبهة الداخلية لحرب قد تدوم عدة أشهر، وتصوروا حال الكيان الإسرائيلي وشعب هذا الكيان الذي جاء إلى أرض فلسطين المحتلة موعوداً باللبن والعسل كيف سيتحمل حرباً لعدة أشهر تتساقط فيها الصواريخ أو يحتمل أن تتساقط على كل نقطة في فلسطين المحتلة.

وخامساً: هذه المناورات "تحول5" حددت بشكل واضح من قبل الإسرائيلي ـ وهذا سيشكل مدخلاً للوضع العربي ـ حدد بشكل قاطع مَن تعتبره إسرائيل تهديدا لها في المنطقة وفي العالم العربي وفي العالم الإسلامي وفي كل العالم، مَنْ هو عدو إسرائيل الحقيقي؟ هناك أعداء في الصحف وعلى الإنترنت وفي الخطابات ويقولون إنهم لإسرائيل عدو، ولكن إسرائيل لا تحسب لا لوجودهم ولا لجيوشهم ولا لصواريخهم ولا لطائراتهم ولا لمقدراتهم العسكرية والبشرية الهائلة والضخمة أي حساب، هم خارج الحساب بالكامل، دولٌ عربية ودول إسلامية ودول موجودة في العالم هي خارج أي حساب إسرائيلي، وإسرائيل عندما تنفذ مناورة شاملة كـ "تحول 5" على كل الجبهات هي بصراحة ـ وأنا لا أستنتج فهم قالوا ـ لدينا أربع جهات وهي التي ينظرون لها كتهديد: إيران، سوريا، المقاومة في لبنان والمقاومة في غزة ـ ويقولون في غزة، وللأسف مطمئنون بدرجة كبيرة لموضوع الضفة .

عندما يأتي الإسرائيلي الذي هو عدو الأمة، عدو مليار وأربعمئة مسلم، عدو شعوب هذه المنطقة من مسلمين ومسيحيين، مغتصب مقدسات المسلمين والمسيحيين ويتصرف على أنّ كل هذا المحيط ليس محيطاً معادياً ولا يشكل تهديداً ـ وطبعا أتحدث على مستوى الحكومة والجيوش والأنظمة وليس على مستوى الشعوب ـ وإنما يعتبر أنّ هناك أربع جهات تعتبر تهديداً وعليه أن يناور ويحضّر داخلياً وعسكرياً من أجل مواجهة هذا التهديد، هذه نقطة يجب التوقف عندها كثيراً وهي التي سأدخل منها إلى الوضع العربي.

النقطة الأخيرة أنّ هذه المناورات يُظهر العدو أنّ هدفها الدفاع والحماية وأنّهم مساكين ومهددون وما شاكل، وهذا فيه جزء من الحقيقة لأنّه اليوم هناك قوى جديّة موجودة في المنطقة وهناك صراع جدي وهناك مقاومة جدية ولا هي تمثيليات ولا هي سيناريوهات ولا هي خطابات وإنما ميدان ومعادلات ردع ومواجهات سجلت فيها إنجازات تاريخية، لكن الأمر الذي لا يجوز أن نغفل عنه لحظة واحدة على الإطلاق أنّ إسرائيل دائما تخطط لشن حروب في المنطقة وتاريخياً هي التي كانت تبدأ الحروب وأغلب الحروب هي التي بدأتها، وبالتالي الإسرائيلي عندما يصل إلى لحظة يحتاج فيها إلى تغيير معادلات في المنطقة أو إلى فرض شروط في المنطقة قد يشن حربا وعليه أن يكون جاهزا في جبهته الداخلية، يعني لا يجوز أن نستكين وننظر لبعضنا ونفرح أنّ هذه مناورة هدفها دفاعي وإسرائيل قلقة وخائفة وهذا صحيح ولكن أيضا إسرائيل لها مشروع سيطرة في المنطقة وهي ذات طبيعة عدوانية وذات طبيعة هجومية وعندما تتحضر في جبهتها الداخلية بهذا المستوى يجب أن تكون عيوننا وآذاننا وعقولنا مفتحة وأن نكون جميعا حذرين ومستنفرين منتبهين، لأنه هذه هي طبيعة إسرائيل منذ أن أسّس هذا الكيان.

في الموضوع العربي، إسرائيل تجري خمس مناورات ضخمة في كل سنة تحت عنوان "تحوّل"، مناورات عسكرية ضخمة، تجهيزات عسكرية جديدة، سلاح، طائرات جديدة، إمكانات جديدة، ماذا يفعل عالمنا العربي والإسلامي عموما؟ طبعا كثير من الشعوب هي متعاطفة ومتضامنة وقد تشعر أحيانا أنها لا تملك سوى هذا المقدار من التعاطف، لكن ما يجري أحيانا في عالمنا العربي والإسلامي هو سيء وسلبي (...). الإسرائيلي يعترف بوجود عناصر قوة لهذه الأمة في هذه المنطقة، حركة المقاومة في غزة. في العالم العربي هناك من يتآمر على المقاومة في غزة، حكومات وأنظمة وجهات، من يتآمر عليها، من يحاصرها مالياً، من يحاصرها سياسياً، من يشوّه صورتها إعلامياً من خلال وسائله الإعلامية وفضائياته العربية، من يتتبع أي ثغرة أو نقص أو عيب ليضخّمه وليكبّره لينال من معنويات المقاومة وشعبنا في غزة بدل أن ينظر إلى أن غزة هي واحدة من ثغور الأمة ونقاط القوة في هذه الأمة ومواقع الكرامة في هذه الأمة ويقدم لها العون والمساعدة، كذلك في حركة المقاومة في لبنان وما يجري وما جرى على هذه المقاومة ويجري معروف ولست بحاجة إلى أن أفصله وخصوصاً مئات ملايين الدولارات التي تنفق لتشويه صورة هذه المقاومة. هم يعرفون أنهم أعجز من أن ينالوا من هذه المقاومة عسكرياً في الداخل وعلى المستوى الإقليمي، ولكن يحاولون أن ينالوا منها، من صورتها، من قدرتها، من مصداقيتها، ولذلك نجد هذا الكم الهائل من الأكاذيب والشائعات التي تمس هذه المصداقية وينفق من أجلها مئات ملايين الدولارات باعتراف المنفقين أنفسهم.

إيران التي تشكل بالنسبة للعدو الإسرائيلي هاجساً حقيقياً ومنطلقاً لرعب وجودي في العالم العربي والإسلامي، هناك من يعمل في الليل وفي النهار لشيطنة إيران وتحويلها إلى عدو للعرب وللمسلمين لخدمة إسرائيل وللحفاظ على وجود إسرائيل وللدفاع عن مصالح إسرائيل.

أما بالنسبة لسوريا، سوريا وعندما أقول ما أقول وما نقول في حزب الله بناءً على رؤية، بناءً على قناعة، بناءً على وضوح، من حق الآخرين أن ينتقدوا رؤيتنا وموقفنا ومن حقنا أن نختلف معهم وأن ننصحهم، من واجبنا أن ننصحهم أيضاً وخصوصاً لبعض أصدقائنا الإسلاميين: في المنطقة، في دول الطوق، هناك نظام عربي مقاوم وممانع وحيد هو النظام في سوريا، هو الوحيد، بل لعله النظام المقاوم والممانع الوحيد على مستوى العالم العربي، هناك أنظمة عربية لها موقف سياسي جيد ولكن، أولاً بعيدة، وثانياً مبتلاة بمؤامرات التقسيم والضغط الدولي وما شاكل. ولكن في المنطقة هناك نظام واحد مقاوم وممانع منذ البداية وإلى اليوم هذا النظام من خلال تحالفاته مع الجمهورية الإسلامية ومع حركات المقاومة في المنطقة في لبنان، في فلسطين، في العراق، ومن خلال انسجامه مع مزاج شعوب هذه الأمة، استطاع ضمن هذا المحور أن يُسقط آخر المشاريع الأميركية ـ الإسرائيلية التي كانت تستهدف وما زالت تستهدف تصفية القضية الفلسطينية والسيطرة نهائياً على بلادنا ومقدراتنا وخيرات شعوبنا وأمتنا.

هذه هي الحقيقة، ثم يأتي رأس هذا النظام، الرئيس الأسد، ليقول أنا مستعد للإصلاح، وليبدأ خطوات إصلاحية، وليضع آلية لخطوات إصلاحية أخرى، قانون الأحزاب، وقانون الإعلام وما شاكل، ويصدر عفوين عامين حتى عن أناس حملوا السلاح وارتكبوا الجرائم إلا نوع من الجرائم. انظروا مثلاً إلى البحرين فقد خرج الناس في مظاهرة سلمية فقُتلوا وجُرحوا وسقط مئات الشهداء والجرحى ومئات المعتقلين ولم يستخدموا لا بندقية ولا مسدساً ولا قنبلة يدوية ولا فتحوا جبهة ولا احتلوا مدناً ولا احتلوا قرىً، وحتى سكيناً لم يستخدموا، يجرون إلى السجون وقادة المعارضة السياسية السلمية جداً يحكم عليهم، وتقوم الحكومة بالدعوة إلى الحوار وفي اليوم الثاني بعد الدعوة إلى الحوار تحكم عليهم بالسجن المؤبد. هذا ظلم كبير. في سوريا يصدر عفواً عاماً ويدعو إلى الحوار ويبدأ خطوات جدية في الإصلاح، ومع ذلك لا يقبل منه ذلك، وأنا أقول لكم : مهما فعل الرئيس الأسد، ومهما فعل الأخوة في سوريا لن يقبل منهم لا دولياً ولا حتى على مستوى بعض المواقف العربية ولا حتى على مستوى بعض مواقف ما يسمى بالمعارضة السورية، بعض المعارضة السورية قد تقبل ولكن هناك البعض لن يقبل مهما كانت الخطوات التي سيتم الإقدام عليها في سوريا، لذلك أمام الخطوات الجديدة، الخطاب الأخير للرئيس الأسد، التحركات الشعبية الأخيرة في سوريا، وتعليقاً أيضاً على النقد الذي لحقنا من بعض الجهات حول موقف حزب الله في الموضوع السوري. هذا هو موقفنا نعم، نحن ننطلق من رؤية استراتيجية وقومية واضحة جداً جداً جداً ونرى أن التواطؤ أو العمل على اسقاط هذا النظام المقاوم الممانع في سوريا المستعد للإصلاح هو خدمة جليلة لإسرائيل وخدمة جليلة لأمريكا وخدمة جليلة للسيطرة الأميركية الإسرائيلية على منطقتنا، وبكل وضوح، ونحن عندما نؤمن بشيء نصرّح به ونعلن عنه بكل جرأة وبكل شجاعة، ولذلك أنا أعيد النداء والدعوة إلى الشعب السوري الوطني القومي المقاوم الممانع الشريف المخلص الصادق أن يقرأ ما يجري في المنطقة وأن يدرك حجم الاستهداف لسوريا، لسوريا كوطن كموقع قومي كشعب كنظام، كجيش، كقيادة، ويتصرف على هذا الأساس.

أما في موضوع البحرين ومظلومية البحرين: نحن للأسف الشديد نرى بأن هناك أفقاً مسدوداً لأن السلطة في البحرين تواجه دعوات الحوار بالإقصاء، بأحكام السجن المؤبد، بالقتل اليومي المستمر للذين يتظاهرون سليماً ولم يلجأوا إلى عنف وفي ظل هذا الصمت الدولي. ولكن في كل الأحوال الأمور لا يمكن أن تستمر على هذه الطريقة، أي شعب، أي قيادة، أي جهة، أي نظام عندما يكون مخلصاً مؤمناً بما يفعل ومواظباً وجاداً في حركته السلمية أو الإصلاحية لن تكون عواقب الأمور إلا خيراً إن شاء الله.

أحببت أن أثير هذه المسائل وهذه النقاط لأقول: أين نحن اليوم في لبنان، أين نحن الآن في المنطقة وخصوصاً في ما يعني "تحول خمسة"، أنا أدعو الخبراء الاستراتيجيين العسكريين والأمنيين والسياسيين إلى قراءة وتقييم هذه المناورات وتناول وشرح دلالاتها في مناسبات مختلفة.

في موضوع الحكومة إن شاء الله نحن سنعمل بكل جدية لتكون حكومة مفيدة، حكومة منتجة، حكومة منسجمة.

وفي موضوع التحصين الأمني أقول لكم : لا تقلقوا، الأمور ليست بالخطورة التي تم إشاعتها والحديث عنها، هذا حزب المقاومة المؤمن المجاهد المضحي الذي قدّم لكم حتى الآن الانتصارات وإن شاء الله لن يقدم لكم ولأمته ولوطنه ولشعبه ولأهله إلا المزيد من الانتصارات.

الجمعة، 24 يونيو، 2011

المجرم القذافي يصدر قرار بمنع شهر رمضان هذا العام في ليبيا

المجرم القاذافى يصدر قرار بمنع شهر رمضان هذا العام فى ليبيا

اصدر المجرم الليبي معمر القذافي قرارا بإلغاء شهر رمضان هذا العام في جميع المدن الليبية . وان القذافي اكد هذا القرار كترحم على ارواح الشهداء الذين سقطوا على يد العدو " الحلف الأطلسي " حسب قوله . وتناول قرار القذافي منع موائد الإفطار والسهرات والاحتفالات الخاصة بالشهر , والاكتفاء فقط بالصوم دون حتى الإعلان عن دخول الشهر أو الإشارة إليه , إلى أن يتم طرد العدو من البلاد .

السيد نصر الله يتحدث مساء اليوم مباشرة على شاشة ’المنار’


يطل الأمين العام لحزب الله سماحه السيد حسن نصر الله عند الثامنة والنصف من مساء اليوم الجمعة عبر شاشة قناة "المنار" في كلمة مباشرة يتناول فيها الأوضاع العامة وآخر التطورات

«الشريف» و«عزمي» و«جمال» الملاك الحقيقيون لعبّارة الموت


مهمة ممدوح اسماعيل تقتصر علي الإدارة فقط وأموال الثلاثة الكبار تحت تصرفه في لندن رجل الأعمال الهارب اشترى عقار "ويلتون هاوس" وشركة "ميد انفيست" من جمال مبارك

أسرار ومفاجآت جديدة كشفتها وثائق بريطانية حصلت عليها «روزاليوسف» حول علاقة رجل الأعمال الهارب ممدوح إسماعيل وحاشية الرئيس المخلوع حسني مبارك أبرزهم نجله جمال وزكريا عزمي وصفوت الشريف.. حيث أكدت الوثائق أن «جمال» و«عزمي» و«الشريف» هم المالكون الحقيقيون للعبارة السلام 98 التي غرقت في مياه البحر الأحمر حيث كانت مهمة «إسماعيل» هي الإدارة فقط.

ولا شك في أن تلك الأصوات والمشاهد التي سجلتها الأفلام الممنوع عرضها عن غرق العبارة السلام 98 شيء مرعب يهز المشاعر ويسبب الحنق الشديد علي ممدوح إسماعيل مالك العبارة والمتسبب الأول في الكارثة التي وقعت في 2 فبراير 2006 .

التقارير البريطانية والأمريكية التي صدرت مؤخرًا كشفت تورط إسماعيل في الحادثة خاصة بعد أن علم بوقوعه في لحظة حدوثه فكل الأجهزة التقطت إشارات الاستغاثة منذ الوهلة الأولي وسجلت البث اللاسلكي لقبطان العبارة وهو يخطر إسماعيل بأن السفينة تغرق فعلا غير أن الأخير لم يفعل شيئًا.

«إسماعيل» حصل علي الجنسية البريطانية خلال تواجد صفوت الشريف بمنصبه وكانت القصة الغريبة حيث كلف «الشريف» تلميذه النجيب «إسماعيل» كي يتزوج سرًا من إحدي السيدات المتعاونات معه بلندن حتي يدبر له غطاء السلامة كما أطلقوا عليه، وتزوجها «إسماعيل» سرًا وحصل علي الجنسية البريطانية حيث تحميه حاليا من تسليمه لمصر لقضاء العقوبة التي ستسقط كما علمنا بعد 3 سنوات طبقًا لقانون الإجراءات الجنائية.

في لندن التي انتقل إليها «إسماعيل» وكل أسرته توجد الإمبراطورية الفعلية، حيث مصائب قوم عند قوم فوائد، فأموال «الشريف» و«عزمي» تحت تصرف «إسماعيل» ليس بسبب تواجدهم بالسجن حاليا ولكن لأن ذلك كان العرف السائد منذ أعوام طويلة وتحديدًا في بداية التسعينيات .. تذكره «الشريف» بعد أن زاره ممدوح في مكتبه بوزارة الإعلام عندما كان يشغل منصب الوزير ليتضح لنا أن الاثنين كانا علي معرفة قديمة وعلي الفور وبذكاء «الشريف» المشهود له به.. قرر الأخير البدء في إعادة استغلال «إسماعيل» حيث بدأت القصة بأن دفع «الشريف» بتلميذه لتولي منصب مستشار مواني البحر الأحمر في خطة محكمة عمد فيها إلي السيطرة علي مواني البحر الأحمر كلها.

المعلومات تشير إلي أن نفس الفترة كانت مهمة بالنسبة لزكريا عزمي الذي كان يبحث عن وسيلة يخدم بها جمال مبارك الوريث لحكم مصر والضامن الوحيد لبقاء كل الفاسدين في مواقعهم، حيث كان «جمال» نفسه يبحث عن عدد من الأفكار التي ستمكنه من التمويه علي مصادر الأموال التي يريد تحويلها من مصر، فكان «إسماعيل» من وجهة نظر «الشريف» الشخص المناسب لخدمتهم بين طابور طويل يخدمهم بالفعل.

«عزمي» أعجب بالفكرة جدًا بعد أن تأكد من أن «الشريف» يسيطر علي «إسماعيل» غير أن الحقيقة كانت أن الأخير أيضا لم يكن غبيا فقد وثق لهم جميعا أفلامًا ووثائق أقوي من تلك التي أمسكوها عليه.

الوثائق التي أصبحت من وجهة نظرهم جميعا أثرًا عقب حريق مبني الحزب الوطني ومعه غرفة الأسرار التي كانت حقيقة واقعة كأنها أرشيف المخابرات الخاصة بـ«الشريف»، إذ تدل المعلومات المؤكدة أنه كان أرشيفًا كبيرًا جمع فيه أفلامًا ووثائق ومستندات ومعلومات كانت لتضر رئيس الجمهورية السابق نفسه، حيث استغله في القضاء علي خصومه وخصوم «مبارك».

وفي الاتصالات المسجلة تشير الوثائق البريطانية إلي أن اتصالات عديدة صدرت من قبطان العبارة السلام بوتشاشيو 98 في ليلة غرقها الساعة 58:23 يوم 2 فبراير 2006 .. وقد التقطت فيها أجهزة مخابرات عدة الاتصالات بداية من غرفة الإنقاذ الجوية التابعة لسلاح الجو البريطاني في مدينة «كنلوس» في اسكتلندا، تلك الاتصالات سجلت حقيقة أن المالك الفعلي للعبارات السلام هو «الشريف» ويشاركه في ذلك جمال مبارك و«عزمي» وأن ممدوح إسماعيل يدير لهم المشروع بدافع من الخدمات التي فرضت عليه وتطوع هو لها.

المحادثات أكدت أن «إسماعيل» كان مذعورًا بل تخبط في التفكير لكنه طلب «مبارك» ليتشاور معه غير أن «الشريف» كان في سهرة خاصة ورفض «عزمي» تحمل المسئولية وطلب من «إسماعيل» أن يستمر وراء «الشريف» حتي يرد عليه ويعطيه الرأي وكان «إسماعيل» لا يجرؤ أن يتصل بجمال مبارك خاصة أن الأخير كان يمنع أي اتصال به علي التليفونات بأنواعها فيما يخص أسرار العمل.

ووسط هذا التخبط كان ركاب العبارة قد كتبت نهايتهم وتأخر «إسماعيل» كثيرًا في إيجاد «الشريف»، وبالتالي لم يتصرف ولم يتمكن من اتخاذ قرار تحريك عبارات الشركة الأخري لتتوجه لإنقاذ العبارة السلام، حيث علمنا أن العمل الإداري الفعلي كان يصدر بشكل يومي من «الشريف» الذي كان متواجدًا علي مدار الساعة لإعطاء التعليمات لممدوح الذي حفظ السر حتي عن عمرو ابنه وهو ما أنقذ الأخير من المحاكمة، حيث كان بالفعل لا يعلم ما يدور ولا يعلم من المالك الفعلي للعبارات فهو متأكد من أنها ملك لوالده لأن تاريخ الأب يدل علي ذلك وفي المحاكمة والمستندات تأكد القاضي أن «عمرو» لم يكن يعلم الكثير وعلي ذلك كان مطمئنا من براءته.

غرقت السلام وظهر «الشريف» وأصبحت المشكلة في «إسماعيل» الذي يعرف الكثير لكنه لم يعد الشاب الذي يمكن إخافته من جانب «الشريف» حتي إنه كشر لهم عن أنيابه وهددهم بأنهم لابد أن يخرجوه من ورطته كما أدخلوه إليها وإلا فالتسجيلات التي يحتفظ بها لهم سوف تنشر في العالم وليس في مصر فقط.

وعلي الفور تحدث «عزمي» تليفونيا لوزير الداخلية وأخبر «العادلي» بالكذب أن جمال مبارك كلفه بالاتصال وأن الرئيس علي علم بالموضوع حيث لابد أن يترك «إسماعيل» مصر بأي شكل، فكان هروبه البسيط حيث تقدم لشباك المغادرة وحصل علي خاتم السفر ثم استقل الطائرة في هدوء إلي موطنه الحالي في لندن.

الجديد أن أموال أرباح العبارة السلام كانت تحول لحساب سري في بنما وربما سنسمع كثيرا هذا الاسم في تحقيقات عديدة، حيث إنها الآن وبعد تأكدنا من مكتب مكافحة الفساد والاحتيال بلندن.. وكما أعلن ريتشارد ألدرمان مدير المكتب البريطاني أنها ثاني محطة لتجميع الأموال المهربة من مصر سواء الخاصة بعائلة مبارك أو تلك الخاصة برجاله الأساسيين حيث كانوا يقلدون زعيمهم في تصرفات عديدة ومنها مكان إخفاء الأموال.

وبعد هروب «إسماعيل» وتأكيد خبر خروج طائرته من المجال الجوي المصري في صباح 18 مارس 2006 وبعد أن بثت أخبار التليفزيون المصري خبرًا مفزعًا عن ظهور أول حالة إصابة بشرية بأنفلونزا الطيور في مصر علي أساس معلومات منظمة الصحة العالمية بث التليفزيون خبرًا آخر يشير لرفع الحصانة عن عضو مجلس الشوري المعين ممدوح إسماعيل وتتوالي الأحداث القانونية للقضية التي راح ضحيتها 1033 مصريا و99 سعوديا وكانت محكمة الجنح في 11 مارس 2011 قد حكمت علي ممدوح إسماعيل بالحبس 7 سنوات و3 سنوات لنائبه ممدوح عرابي ومثلها لنبيل شلبي مدير فرع الشركة بسفاجا وتأييد الحكم الصادر عن القبطان صلاح جمعة بالحبس 6 أشهر مع إيقاف التنفيذ والكفالة 10 آلاف جنيه مع براءة عمرو ممدوح إسماعيل نائب رئيس مجلس الإدارة للشئون التجارية وعماد أبوطالب مدير أسطول السلام، وذلك بعد أن رأي المستشار عبدالمجيد محمود أن الحكم ببراءة «إسماعيل» ومن معه في الأحد الموافق 27 يوليو 2008 لا يليق بالعدالة المصرية.

المفاجآت في قصة «إسماعيل» تتوالي خاصة لو علمنا أنه اشتري مبني ويلتون هاوس المملوك لجمال مبارك بلندن في فبراير الماضي، ففي أثناء تواجد «جمال» في فيللا الإقامة الجبرية بشرم الشيخ نجح «الشريف» في تمرير عقد البيع المعد علي التوقيع لبيع المبني بمبلغ يقل عن نصف ثمنه وهو 10 ملايين جنيه استرليني وحول «إسماعيل» المبلغ لحساب جمال السري في بنما، وهو ما كان يخرج عن مجال تحقيق مكتب «إس إف أو» فعرفوا المعلومة لكنهم لم يسعوا وراء المبلغ خاصة أن المالك الجديد لا يوجد ضده طلب بتجميد أرصدته قد صدر من أي محكمة بالعالم.

في الواقع معلومة شراء «إسماعيل» للمبني رقم 28 بشارع سلوان التابع لمنطقة نايتس بريدج والمسمي بمبني ويلتون هاوس كان يعني مباشرة لمكتب مكافحة جرائم الاحتيال البريطاني الشهير أن شركة «ميدإنفيست» المملوكة لجمال مبارك قد بيعت هي الأخري في إطار الصفقة، حيث إن المبني يضم أيضا مكتب الشركة الوحيد.

الجديد الذي ننفرد به من واقع التحقيقات الأخيرة لمكتب التحقيقات البريطاني أن فريق التحقيق كشف تلك المعلومة بعد تحقيق مطول مع محام من أصل هندي يتولي شئون المبني القانونية، فعند وضعه بين خيارين أولهما أن يحاكم بتهمة إعاقة العدالة ليدخل السجن لمدة تتراوح بين 10 و20 عامًا أو أن يتعاون لكشف الحقيقة وقد أخبرهم المحامي أن المنزل كان مملوكًا لجمال مبارك بالفعل غير أنه باعه مؤخرًا لشخص عماني الجنسية وهو الذي يتحدث معه تليفونيا لإدارة شئون المبني منذ فبراير الماضي 2011 وبعد تحقيق المكتب الإنجليزي يتضح لهم أن الشخص العماني ليس إلا مديرًا في إحدي شركات النقل البحري تعمل مع «إسماعيل» في مسقط ولا تتأكد المعلومة إلا بعد علمهم أن الأخير كان قد تقدم لمكتب الإدارة المحلية بحي بيلجارفيا الإنجليزي التابع له المبني بطلب تسجيل نقل ملكيته من جمال مبارك لممدوح إسماعيل في مايو الماضي، وهو الطلب الذي لا يمكن معارضته حيث إن الذمة المالية لجمال لا علاقة لها بالذمة المالية لممدوح طبقا للقانون الإنجليزي، غير أنها معلومة أقلقت المحققين الإنجليز وطرحت تساؤلا جديا فربما تكون ممتلكات «جمال» قد نقلت بالفعل لممدوح إسماعيل بطريقة ما أو أن جزءًا منها قد تحول إليه وهي المعلومة محل التحقيق المستمر حاليا.

الغريب أن «إسماعيل» غير جديد علي مجريات التحقيقات التي تجريها أجهزة بريطانية عدة حول المصريين الهاربين في لندن خاصة ممن صدرت ضدهم أحكام بالسجن في بلادهم الأصلية وهي المعلومة التي تأكدنا منها فبريطانيا لديها ملفات متكاملة وجاهزة للاستخدام القانوني عند طلبها لكل هارب بتوثيق ربما يفاجئ المهتمين بالقاهرة غير أن السلطات البريطانية لم تتلق حتي الآن في العديد من القضايا طلبًا رسميا محددًا من القاهرة.

أما ريشارد ألدرمان مدير مكتب مكافحة الاحتيال البريطاني، فقد أعلن بوضوح أنه طلب أن يسافر إليه وفد رفيع تكون له صلاحيات كاملة باسم الحكومة المصرية حتي يمكنه التعاون مع القاهرة في قضايا الهاربين وقد وعد الرجل وأكد أن بريطانيا لا يوجد لديها أي نية سيئة بل إنها تنتظر من سيطالب بحقه لأن القانون البريطاني ربما مثله في ذلك أي قانون آخر لا يمكن أن يخرج من خزانة الدولة مئات الملايين وربما المليارات من أرصدة أشخاص يحمل بعضهم الجنسية الإنجليزية دون أن يكون هناك مبرر قانوني قوي موثق ومحدد لذلك.

المعروف أن «إسماعيل» قد تودد لرشيد محمد رشيد وليوسف بطرس غالي وحتي أنه قام بدعوتهما عدة مرات لكنهما رفضا كل الدعوات وربما لمعرفتهما أن الرجل ربما يكون مراقبًا خاصة أن كل الأجهزة المصرية تعلم مدي كراهية مدير المخابرات الأسبق عمر سليمان لممدوح إسماعيل.

المثير أننا علمنا أن «عزمي» طلب من «ممدوح إسماعيل» عن طريق شخص قريب منه يزوره بالسجن الاتصال بإسماعيل علي رقم خاص لا يعرفه سوي «عزمي» و«الشريف»، وذلك كي يحول «إسماعيل» مبالغ الكفالات لعزمي خصما من أرباح العبارات التي لا تزال ملكيتها في يد ممدوح إسماعيل حتي هذه اللحظة، غير أن «إسماعيل» رفض التعاون مع المتصل وشكك في طلبه وأغلق الخط وهو الأمر الذي أدخل «عزمي» في أزمة صحية مؤخرًا، بل إن «الشريف» عندما وصله الخبر طلب طبيب الضغط والقلب فورًا.

لا تنتهي المستندات البريطانية الحديثة عن القضية وعن ممدوح إسماعيل دون أن تشير إلي أن الرجل يملك أكثر من 12 مليار دولار أمريكي يتحكم فيها منفردًا.

الخميس، 23 يونيو، 2011

بالصور/ قافلة أميال من الابتسامات تصل غزة

مدونه صوت غاضب بالصور قافله أميال من الابسامات تصل غزه







الأربعاء، 22 يونيو، 2011

محكمة تونسية تقضي غيابيا بسجن إبن شقيق الرئيس السابق لمدة 15 عاما

محكمة تونسية تقضي غيابيا بسجن إبن شقيق الرئيس السابق لمدة 15 عاما

أصدرت المحكمة الابتدائية بمدينة باجة التونسية أحكاما غيابية بالسجن لمدة 15 عاما ضد سفيان بن علي إبن شقيق الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي.
وأن هذه الأحكام صدرت أمس،حيث أدين سفيان بن علي بتهم إصدار صكوك بنكية بدون رصيد تفوق قيمتها 600 ألف دينار(444.44 ألف دولار).

وأن عددا من المزارعين،وخمسة مواطنين من مالكي عدد من المزارع الفلاحية كانوا تقدموا بقضايا عدلية ضد سفيان بن علي ،حيث أصدر المحكمة أحكاما فيها تتراوح بين سنتين سجنا وأربع سنوات في القضية الواحدة لتصل مدة العقوبة في مجمل القضايا إلى 15 عاما سجنا.
وتأتي هذه الأحكام بعد أقل من 24 ساعة على صدور حكم عن المحكمة الابتدائية بتونس العاصمة،يقضي بسجن الرئيس التونسي السابق وزوجته ليلى بن علي لمدة 35 عاما لكل منهما في قضية تتعلق بالاستيلاء على المال العام والاختلاس.

الثلاثاء، 21 يونيو، 2011

السجن 35 عاما للرئيس التونسي بن علي

السجن 35 عاما للرئيس التونسي بن علي
قضت محكمة تونسية بالسجن 35 عاما لكل من الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي وزوجته.
كما غرمت المحكمة بن علي وزوجته نحو 65.6 مليون دولار امريكي بعد إدانتهما بتهم اختلاس المال العام وحيازة كميات كبيرة من الأموال والمجوهرات بصورة غير قانونية.

بدء محاكمة غيابية لبن علي وزوجته في تونس


انطلقت في تونس العاصمة الاثنين محاكمة غيابية للرئيس التونسي السابق، زين العابدين بن علي، وزوجته ليلى، في المحكمة الابتدائية بالعاصمة وبحضور عدد كبير من المحامين ووسائل الإعلام، وذلك للنظر في 93 تهمة تتعلق بـ"الاستيلاء على المال العمومي والاختلاس والمخدرات."

وكان بن علي قد أصدر قبل بدء المحاكمة بساعات بياناً وزعه محاميه اعتبر فيه أن محاكمته ليست إلا "محاولة من حكام تونس الجدد لتشتيت الانتباه عن عجزهم عن إعادة الاستقرار."

وأضاف البيان الذي وزعه مكتب المحامي اللبناني أكرم عازوري في بيروت، إن بن علي "يود أن يدرك الجميع أن الملاحقة الجزائية ليست سوى صورة زائفة ومخجلة لعدالة المنتصر، وليس لها من هدف سوى اتهام رئيس الأمس لعجزهم عن انجاز أي نجاح اليوم."

وأطاحت الثورة الشعبية ببن علي، الذي فر إلى السعودية يوم 14 يناير/كانون الثاني، بعد حكم استمر 23 عاما، اتسم بالاستبداد وسطوة الأجهزة الأمنية.

وسأل بن علي في بيانه حول المحاكمة "هل الهدف هو تحويل انتباه التونسيين عن الاضطرابات التي لم يعد ممكنا لأحد أن يتهمه ويحمله مسؤوليتها.. أم أنهم يركزون اهتمامهم على ماض يزعمون إدانته متناسين حاضرا غير واضح المعالم وعاجزا ومثيرا للقلق."

وتابع انه "يعلم أن كل سلطة سياسية جديدة ترغب بإلقاء اللوم على سلفها وتحميله مسؤولية كل الصعاب التي فشل بتجاوزها. ولا يسعه إلا الأمل بأن ينصفه أبناء وطنه عبر تذكيرهم بالدرب الذي سلكاه سويا."


وكانت وكالة الأنباء التونسية قد نقلت عن محمد رشاد الفري، كاتب عام الهيئة الوطنية للمحامين، قوله إن هيئة الدفاع عن بن علي، المؤلفة من خمسة محامين، والتي سخرتها الهيئة الوطنية، ستبذل كل ما في وسعها "للدفاع عن المخلوع وتوفير كافة الضمانات له مثله مثل أي مواطن تونسي آخر."

وردا على البيان الذي نقله عازوري، قال الفري إن على بن علي "العودة إلى البلاد ومجابهة التهم الموجهة إليه،" مؤكدا أن تونس هي اليوم، وبعد ثورة 14 يناير/كانون الثاني، فعلا دولة القانون والمؤسسات."

يشار إلى أنه إلى جانب القضايا المرفوعة بوجه بن علي في العاصمة التونسية، فهناك قضايا أخرى تواجهه بمحاكم مدن سوسة والمنستير ومنوبة وقابس واريانة وسيدي بوزيد وقفصة.

وستكون البداية بالنظر في قضيتي قصري سيدي الظريف وقرطاج، اللتين يقاضى فيهما بن علي وزوجته من اجل تهم بالاستيلاء على اموال عمومية باطلا، واختلاس موظف عمومي للإضرار بالإدارة العمومية، وكذلك باختلاس وتحويل منقولات والمشاركة في ذلك.

كما يتهم الرئيس المخلوع في هذه المحاكمة المدنية بالمسك بنية الاستهلاك وشراء وتوريد وتهريب مادة مخدرة بنية الاتجار بها، فضلاً عن إدخال أسلحة وذخيرة نارية، وعدم الإعلان عن امتلاك آثار منقولة.

السبت، 18 يونيو، 2011

مبارك: "الجميع باعوني"

أكدت مصادر طبية لـ"بوابة الوفد" يوم الجمعة الماضى أن الرئيس المخلوع حسني مبارك لم تتحسن حالته الصحية بعد، وبدأ يشعر بالاكتئاب نتيجة الوحدة التي يعيش فيها بمستشفى شرم الشيخ الدولي، ويردد دائما "الجميع باعوني .. الجميع باعوني".
وكانت تعليمات مشددة قد صدرت للأجهزة الأمنية بجنوب سيناء، والمتمركزة أمام مستشفي شرم الشيخ الدولي بمنع الزيارات عن مبارك، إلا بإذن زيارة من النائب العام، عدا سوزان ثابت، وهايدي وخديجة وفريد الديب المحامي الخاص ومحمود الجمال صهر مبارك.

"المجرم مبارك" هاجم "بن علي" بسبب عدم استخدامه القوة ضد المتظاهرين في تونس

كشف عبد الوالي الشميري، السفير اليمني بالقاهرة، عن مفاجأة من العيار الثقيل، حيث أكد أن الرئيس المخلوع حسني مبارك هاجم الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي، في لقاء مغلق مع الرئيس اليمني علي عبد الله صالح عقد في مدينة شرم الشيخ، وذلك لتجنبه استخدام القوة المسلحة ضد الثوار للحفاظ على منصبه وذلك نقلا عن موقع التونسية.
وأضاف الشميري الذي حضر اللقاء المغلق الذي جمع بين مبارك وصالح، إن الرئيس المصري السابق قال لصالح، إن زين العابدين كان عليه أن يضغط عسكرياً على شعبه وذلك لضمان استمراره في منصبه، مشيراً إلى أن مبارك اعتبر هروب بن علي إجراءاً عرض بقاء رؤساء الدول العربية «للخطر»،
وعلى صعيد آخر، انتقد الشميري النظام اليمني خلال مؤتمر عقد مساء أمس الأول تحت عنوان «مستقبل اليمن بعد صالح»، مستبعداً في الوقت ذاته أن تنجرف البلاد نحو الحرب الأهلية على الرغم من الاشتباكات التي وقعت بين عدد من القبائل المسلحة والجيش اليمني.
وأوضح أن الشعب اليمني تظاهر بشكل سلمي دون سلاح على الرغم من امتلاكه الأسلحة الثقيلة؛ وذلك للإبقاء على ثورته سلمية، متهماً النظام اليمني بقيادة صالح بارتكاب اعتداءات وصفها بـ«الوحشية» في حق المدنيين حسب وصفه.
يذكر أن عبد الوالي الشميري قدم استقالته مؤخراً من منصبه احتجاجاً على قمع النظام اليمني للمدنيين.

الفنان القدير محمد صبحى" فى باريس من أجل حملة المليار

الفنان القدير محمد صبحى" فى باريس من أجل حملة المليار
صرح الفنان محمد صبحى بأنه سافر يوم 8يونيو متجها إلى باريس، وذلك من أجل حملة المليار جنيه للنهوض بالعشوائيات، وتنطلق الحملة تحت عنوان "معا لريادة مصر"، والتى تحقق الحلم المصرى فى القضاء على العشوائيات التى أصبحت تشوه صورة مصر فى الخارج.

وأوضح صبحى أنه بعد انتهاء جولته فى باريس سينتقل منها إلى لندن ومنها إلى ألمانيا على أن يعود يوم 20 من الشهر الجارى إلى القاهرة، وأضاف أنه سيلقى بعد الندوات فى هذه الدول من أجل تدعيم هذه الحملة،وذلك بمساعدة المسئولين عن الجاليات المصرية هناك.


وأشار صبحى أنه يهدف من وراء هذه الحملة إلى تحقيق حلم المصريين فى بناء بيئة نظيفة تتوافر فيها مياه الشرب النظيفة، والصرف الصحى، وتحقيق آدمية المواطن المصرى، وإعطائه حقه فى العيش فى بيئة نظيفة تخلو من الأمراض، والعيش فى مساكن تصون له كرامته وتحفظ له حقوقه الآدمية.

بعد القبض على حسين سالم؛ تدهور صحة المجرم مبارك

بعد القبض على حسين سالم؛ تدهور صحة المجرم مبارك
نقلت "الأهرام" المصرية عن مصادر طبية مسؤولة في مستشفى شرم الشيخ‏‏ أن الرئيس السابق حسني مبارك تعرض أمس الأول لارتفاع في ضغط الدم‏،‏ وتزايد في ضربات القلب‏،‏ وساءت حالته النفسية‏.

وأضافت أن مبارك أصيب بالاكتئاب فور علمه بالقبض على صديقه حسين سالم في إسبانيا، وقام الفريق الطبي بتقديم العلاج اللازم.

وأوضحت المصادر أن محمود الجمال رجل الأعمال، وصهر الرئيس السابق، قام بزيارة مبارك في غرفة العناية المركزة، بعد الحصول على تصريح بذلك.

وعلى صلة، أفادت الصحيفة بأن مصر جندت أمس، الجمعة، أجهزتها القانونية والقضائية والدبلوماسية لمطاردة الفاسدين الهاربين في الخارج، وسلمت وزارة الخارجية السلطات الإسبانية ملف استرداد حسين سالم‏،‏ الذي أعدته النيابة العامة‏.

وأصدر الإنتربول المصري نشرة حمراء لتعقب جميع الهاربين في أنحاء العالم، وملاحقتهم،ومنهم رشيد محمد رشيد الذي يتنقل بين أكثر من دولة في الوقت الراهن، ويوسف بطرس غالي، وياسين منصور، اللذان يتردد أنهما يقيمان في بريطانيا، التي لا تجمع مصر بها أي اتفاقية لتسليم المتهمين.

وقد طلبت السلطات المصرية من دولة الإمارات تسليم رجلي الأعمال المصري وحيد عطاالله، والإماراتي سيجواني، وبذلك تكتمل حلقة تضييق الخناق حول المتهمين بالفساد لاستردادهم، لكي يمثلوا أمام القضاء المصري.

وطوال يوم أمس، سيطرت قضية استعادة حسين سالم على تحركات ونشاط جهاز النيابة العامة، ووزارة الخارجية، حيث وقع المستشار الدكتور عبد المجيد محمود النائب العام صباح أمس، على ملف استعادة رجل الأعمال الهارب.

وصرح المستشار عادل السعيد النائب العام المساعد والمتحدث الرسمي للنيابة العامة، بأن الملف يتضمن صورة كاملة من تحقيقات النيابة العامة، والجرائم التي ارتكبها حسين سالم، والأدلة المتوافرة، كما يتضمن الملف أمر الإحالة الصادر ضد سالم وقائمة أدلة الثبوت، ومواد القانون التي ستتم على أساسها محاكمته بها أمام محكمة الجنايات بالقاهرة، وكذلك اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، التي تعتبر أحد الأسانيد المهمة لتسليمه.

وفي هذا الصدد، تنص هذه الاتفاقية على أنه لا يجوز للدول الموقعة على الاتفاقية، رفض طلب تسليم المطلوبين لمجرد أن الجرم يتعلق بأمور مالية، كما تنص على أنه يجوز للدولة الطرف في الاتفاقية تسليم الشخص المطلوب بسبب أي جرم من الجرائم الواردة في الاتفاقية، حتى ولو لم يكن قانونها الداخلي يعاقب عليها.

ويشتمل ملف طلب التسليم أيضا على صورة من جواز سفر حسين سالم المصري، وشهادة بتحركاته تفيد سفره من مصر وعودته إليها عدة مرات من 2005 وحتى2011، باعتباره مصري الجنسية.

وحول ما تردد عن اكتساب حسين سالم الجنسية الإسبانية، كشف المستشار عادل السعيد عن أن رجل الأعمال الهارب حصل عليها بالمخالفة للقانون الإسباني الذي يحظر ازدواج الجنسية.

ومن جانبه، توقع اللواء أحمد جمال مساعد وزير الداخلية للأمن العام، أن تأخذ عملية استعادة سالم وقتا بسبب حمله الجنسية الإسبانية، لافتا إلى أن القضاء الإسباني سيفصل في الطلب المقدم من مصر لاستعادته.

وزاد العميد مجدي الشافعي مدير الإنتربول المصري، من صعوبة الأمر قائلا ل ـالأهرام: المسألة صعبة ومعقدة لحمله الجنسية الإسبانية منذ 2008، بالإضافة إلى عدم وجود اتفاقية لتبادل المتهمين بين البلدين.

لكنه عاد للقول: إن مصر تستند في طلبها إلى الاتفاقية الدولية لمكافحة الفساد، ومبدأ المعاملة بالمثل.

وفي سياق الملاحقة الشاملة للفاسدين، أرسلت مصر ـ حسب مدير الإنتربول ـطلبا إلى دولة الإمارات لاستعادة رجل الأعمال الهارب وحيد عطاالله المتهم في قضية أرض أخبار اليوم، وقال الشافعي: إن عطاالله محتجز حاليا في الإمارات بناء على الطلب المصري.
كما طالبت مصر بتسليم رجل الأعمال الإماراتي حسين سجواني، الذي صدر ضدهحكم بالسجن 5 سنوات غيابيا.

وأضاف مدير الإنتربول أن مصر خاطبت بريطانيا أيضالتسليم الوزير الهارب يوسف بطرس غالي، ورجل الأعمال ياسين منصور

الجمعة، 17 يونيو، 2011

الاثنين.. محاكمة الرئيس التونسي المخلوع غيابياً

الاثنين.. محاكمة الرئيس التونسي المخلوع غيابياً
تبدأ اعتبارًا من الاثنين القادم فى تونس محاكمة الرئيس السابق زين العابدين بن على، الذى طرد من السلطة، إثر الثورة التونسية، وزوجته ليلى، لكن المحاكمة ستكون غيابيًا، وهو ما قد لا يلبى رغبة الكثير من التونسيين.

وتبدأ محاكمة الرئيس السابق اللاجئ فى السعودية منذ 14 يناير، الاثنين أمام الغرفة الجنائية فى المحكمة الابتدائية بتونس العاصمة.

ولا تشمل المحاكمة فى مرحلة أولى، إلا عددا قليلا من القضايا الـ93 المتهم فيها بن على، الذى حكم تونس بلا منازع لمدة 23 عامًا (1987-2011) قبل أن يفر منها بسبب ثورة شعبية عارمة امتدت لاحقا إلى الكثير من البلدان العربية.

وتتم ملاحقة بن على وزوجته ليلى الطرابلسى معا إثر اكتشاف مبالغ هائلة من المال والمجوهرات فى قصر بسيدى بوسعيد بالضاحية الشمالية للعاصمة.. كما يلاحق بن على فى محاكمة الاثنين بسبب العثور على مخدرات وأسلحة فى القصر الرئاسى بقرطاج

الأربعاء، 15 يونيو، 2011

لقاء جماهيرى لثوار ليبيا بشباب حزب الوقد وشباب الثوره بمقر حزب الوفد

ثوار ليبيا فى ضيافه حزب الوفد وشباب الثوره بمقر حزب الوفد
تضمن اللقاء كلمات لثوار ليبيا وشباب الوفد وشباب الثوره عن مسانده شباب الوفد وشباب الثوره لثوار ليبيا
وجميع الثورات ضد الحكام الطغاه
وتضمن اللقاء معرض لصور لجرائم المجرم السفاح معمر القذافى بحق الشعب الليبى وعرض مقاطع فيديو للثوار ليبيا اثناء مهاجمه كتائب المجرم القذافى والجرائم التى يرتكبها هذا السفاح

ثوار ليبيا وشباب الوفد وشباب الثوره وخلف صوره للزعيم الراحل سعد زغلول












معرض لثوار ليبيا للجرائم التى يرتكبها المجرم السفاح معمر القذافى